الأحد 20 مايو 2018 م - ٤ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: الجيش يقتل 10 تكفيريين ويقبض على 400 منهم جنسيات أجنبية

مصر: الجيش يقتل 10 تكفيريين ويقبض على 400 منهم جنسيات أجنبية

القاهرة ـ الوطن:
أعلن الجيش المصري، القضاء على خلية إرهابية شديدة الخطورة مكونة من عشرة تكفيريين، أثناء الاختباء بأحد المنازل بنطاق مدينة العريش، شمال سيناء، بعد تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة، وضبط كميات من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة التي كانت بحوزتهم. وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية في بيانها الثامن، عن نتائج العملية الشاملة “سيناء 2018″ إنه تم القبض على 400 فرد من العناصر الإجرامية والمشتبه بهم منهم جنسيات أجنبية، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم. وأكدت مواصلة أبناء الشعب المصري من مقاتلي القوات المسلحة والشرطة، القضاء على البؤر الإرهابية، وتطهير شمال ووسط سيناء من الإرهاب الأسود، وتأمين الحدود على الاتجاهات الاستراتيجية كافة. وقالت القوات المسلحة المصرية، إن القوات الجوية استهدفت ودمرت سبع سيارات خلال محاولة العناصر الإرهابية استخدامها للهروب من القوات المكلفة بعمليات التمشيط والمداهمة وتطويق قطاع العمليات. وأضافت أنه تم ضبط وتدمير والتحفظ على ست سيارات، و13 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية في عملياتها الإجرامية، وتدمير 143 عشة ووكرا ومخزنا عثر بداخلهم على عدد من العبوات الناسفة وكميات من قطع الغيار والمواد المخدرة، واكتشاف وتفجير 79 عبوة ناسفة تم زراعتها بمناطق العمليات ومخزن تحت الأرض عثر بداخله على عشرة ألغام مضادة للدبابات. وقالت: قامت عناصر حرس الحدود بالتعاون مع المهندسين العسكريين باكتشاف وتدمير فتحتي نفق بأبعاد 1,5 متر وبعمق 25 مترا، تحت سطح الأرض، و15 حفرة متصلة بخنادق في المنطقة الحدودية بشمال سيناء. وأعلنت عن اكتشاف وتدمير تسع مزارع لنبات البانجو والخشخاش المخدر وضبط أكثر من سبعة أطنان من المواد المخدرة، وضبط سيارة محملة بأكثر من مليون و200 ألف قرص ترامادول مخدر. وقالت إنه بالتزامن مع العملية الشاملة سيناء ،2018 نفذت القوات البحرية عددا من الأنشطة التدريبية البارزة بمسرح عمليات البحر المتوسط، بإطلاق أربعة صواريخ أرض بحر وسطح بحر، في إطار التدريب على التعامل مع التهديدات والعدائيات لمياهنا الإقليمية كافة، فيما واصلت القوات الجوية بالتعاون مع التشكيلات التعبوية وعناصر حرس الحدود في فرض السيطرة الكاملة علي المناطق الحدودية في الاتجاهين الغربي والجنوبي. وتابعت: استمرت المجموعات القتالية المشتركة من القوات المسلحة والشرطة في تنظيم 479 كمينا ودورية أمنية غير مدبرة على الطرق الرئيسية ومناطق الظهير الصحراوى بكافة مدن ومحافظات الجمهورية. وأوضحت أنه بتوجيهات من القيادة العامة للقوات المسلحة لتخفيف العبء وتلبية المطالب والاحتياجات الاساسية لأبناء سيناء بمناطق العمليات، تم توزيع كميات كبيرة من السلع والمواد التموينية المجانية على المواطنين بعدة مناطق بنطاق شمال ووسط سيناء، وذلك فى إطار الإجراءات المتخذة لضمان عدم تأثرهم بالجهود المبذولة للقضاء على الإرهاب. من جهة اخرى بدأت النيابة العسكرية المصرية التحقيق مع المستشار هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر. وألقى الأمن المصري القبض على جنينة امس، حسبما أفاد علي طه محامي جنينة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) امس الثلاثاء. وأضاف طه أن قوة أمنية توجهت إلى منزل “جنينة” وألقت القبض عليه، موضحا أن هذا كان متوقعا بعد بيان القوات المسلحة ضد موكله أمس الاول. وأشار طه لـ (د.ب. أ) إلى أنه غير معروف حتى الآن الاتهامات الموجهة ضد موكله، لافتا انهما يتواجدان حاليا في مقر النيابة العسكرية بمدينة نصر بشرق القاهرة للتعرف على الاتهامات الموجهة إلى جنينة. وأوضح طه أن هشام جنينة مطلوب للتحقيقات على خلفية تصريحاته الأخيرة، بشأن ما أثير عن مستندات ووثائق رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق الفريق سامي عنان. ورد الجيش المصري، على التصريحات التي أطلقها رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، المستشار هشام جنينة، بشأن ما ذكره من مزاعم بشأن وثائق يملكها رئيس الأركان الأسبق، الفريق سامي عنان، والذي كان ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية مارس المقبل.
وقال الجيش في بيان له إن “ما صرح به هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعي سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، هو أمر بجانب ما يشكله من جرائم، يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب”. كما أضاف أن “القوات المسلحة ستستخدم الحقوق كافة التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين”.
من جانب آخر، نفى سمير عنان نجل الفريق سامي عنان صحة ادعاءات جنينة حول وجود وثائق مع والده تدين الدولة أو قياداتها.
وقال سمير في بيان له إنه طلب من محامي والده التقدم ببلاغ رسمي ضد جنينة، متهما إياه بنسب معلومات كاذبة إلى والده، مؤكدا أن تصريحات جنينة تخدم مصالح أعداء مصر. في سياق متصل، أعلن ناصر أمين أنه بصفته محامي سامي عنان، يؤكد بأن كل ما جاء من تصريحات للمستشار هشام جنينة عارية تماما من الصحة ولا تمت للواقع بصلة. وقال أمين في بيان له إنه سوف يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلي بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أي أقوال أو أفعال للفريق سامي عنان تؤدي إلى المساس بموقفه القانوني وتعرضه لخطر المساءلة القانونية والاجتماعية. وأضاف أن أي تصريحات لم تصدر من الفريق سامي عنان شخصيا لا تعبر عنه بأي حال من الأحوال.

إلى الأعلى