الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / موسكو تعلن سقوط قذيفة من أوكرانيا وكييف تنفي ومطالبات بحوار عاجل

موسكو تعلن سقوط قذيفة من أوكرانيا وكييف تنفي ومطالبات بحوار عاجل

موسكو ـ كييف ـ وكالات: حذرت موسكو كييف من “عواقب لا يمكن عكسها” بعد سقوط قذيفة في مدينة روسية حدودية مع أوكرانيا ما أدى إلى مقتل شخص، واصفة ذلك بالعدوان من قبل أوكرانيا التي نفت اطلاق النار على أراض روسية فيما طالبت موسكو وبرلين بدخول الاطراف المتصارعة بأوكرانيا في حوار عاجل.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “في روسيا نعتبر هذا الاستفزاز بمثابة عمل عدواني إضافي لأوكرانيا ضد الأراضي الروسية ذات السيادة والمواطنين الروس”.
وأضافت “أن هذا الحدث يشهد على تصعيد بالغ الخطورة في التوترات على الحدود بين روسيا وأوكرانيا ويمكن أن يكون له عواقب لا يمكن عكسها ستتحمل أوكرانيا مسؤوليتها”.
ونفت كييف اطلاق النار على الأراضي الروسية. وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي والدفاعي الأوكراني اندري ليسينكو “لا شك في ذلك. القوات الأوكرانية لا تطلق النار على أراضي الاتحاد الروسي. لم نطلق النار”.
وأعلنت الخارجية الروسية أن روسيا قتل ولأصيب اثنان “بجروح خطيرة” نتيجة اطلاق قذائف.
وأعلن المصدر نفسه تسليم القائم بالأعمال الأوكراني في موسكو مذكرة احتجاج. واستدعت أوكرانيا سفيرها في روسيا في أعقاب أحداث القرم، شبه الجزيرة الأوكرانية على ساحل البحر الاسود التي ضمتها روسيا في مارس.
في غضون ذلك دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل إلى إجراء “مفاوضات مباشرة في أقرب فرصة” بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو، بحسب ما أعلن متحدث باسم الحكومة الالمانية.
وقال المتحدث شتيفن سايبرت ان ميركل وبوتين اللذين التقيا في ريو دي جانيرو “توافقا على وجوب ان تبدأ في أقرب فرصة مفاوضات مباشرة بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين عبر الدائرة المغلقة”.
وأضاف البيان الصادر في برلين أن “مراقبة فاعلة للحدود الروسية الأوكرانية وتبادلا للسجناء هما أمران ضروريان لبلوغ اتفاق ثنائي لوقف اطلاق النار في وقت قريب”، ووصف المتحدث الألماني الوضع في أوكرانيا بأنه “خطير”.

إلى الأعلى