الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م - ١٥ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / دمشق تنفي امتلاكها (كيماوي) وتعتبر استخدامه (غير مقبول)

دمشق تنفي امتلاكها (كيماوي) وتعتبر استخدامه (غير مقبول)

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
نفت دمشق أمس بشكل قاطع امتلاكها أسلحة كيميائية معتبرة أن استخدامها “غير مقبول”، وقال نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد إن “الحكومة السورية تنفي نفيا قاطعا امتلاك سوريا لأي أسلحة دمار شامل بما في ذلك الأسلحة الكيميائية، حيث تخلصنا من البرنامج بشكل كامل وسلمناه لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية”. وأضاف وفق تصريحات نقلها الإعلام السوري الرسمي “نعتبر أن استخدام الأسلحة الكيميائية في أي ظرف وأي زمان وأي مكان أمر لا أخلاقي وغير مقبول”. على صعيد آخر توعدت دمشق أمس بإسقاط أي طائرة تعتدي على أجوائها، متهمة واشنطن بأنها تريد إطالة أمد الحرب في سوريا المقداد أن دمشق ستسقط أي طائرة معادية في الأجواء السورية، كما أسقطت الطائرة الإسرائيلية مشددا على أن السماء السورية ليست مباحة أمام من وصفهم بـ “الغزاة”. وفي مؤتمر صحفي مع عدد من الإعلاميين قال المقداد إن لدى سوريا منظومة دفاع جوي قادرة على الدفاع عن سوريا، مضيفا أن “الدفاعات الجوية السورية أسقطت الكثير من الصواريخ قبل الطائرة”. على صعيد آخر، أكد أبناء الجولان السوري المحتل في الذكرى 36 للإضراب الشامل والمفتوح ضد الاحتلال الإسرائيلي بضم الجولان تمسكهم بهويتهم العربية السورية وانتمائهم لوطنهم سوريا وعدم قبول بديل عنها. وأقيم مهرجان شعبي حاشد في ساحة سلطان باشا الأطرش في بلدة مجدل شمس. وقال أهالي الجولان في بيان لهم إنهم “يعيشون ذكرى الإضراب التاريخي لجماهير الجولان العربي السوري المحتل وكلهم عزيمة بالبقاء على درب الشهداء العظام وتحت راية الوطن والعلم المقدس المنتصر على الإرهاب والعدوان والطامعين”.
ويحيي أبناء الجولان في 14 فبراير من كل عام ذكرى الإضراب الشهير عام 1982 ضد قرار الاحتلال الإسرائيلي بضم الجولان وتطبيق القوانين الإسرائيلية عليه وفرض الهوية الإسرائيلية على أهاليه.

إلى الأعلى