الأحد 22 يوليو 2018 م - ٩ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / هوية تثري المعرفة

هوية تثري المعرفة

كواحدة من أهم صروح النهضة المباركة التي تعنى ببناء الإنسان العماني وبعد أن ترسخت كقاعدة للبناء المعرفي القائم على البحث العلمي والابتكار، تتجه جامعة السلطان قابوس إلى تعزيز شراكاتها مع كافة المؤسسات بالدولة لتوسيع قاعدة الانتشار المعرفي وهو ما يتحقق من خلال الهوية الإعلامية الجديدة للجامعة.
فالشعار الذي اختارته الجامعة لهويتها الإعلامية التي تم تدشينها أمس والمتمثل في “مفهوم متجدد للاتصال المؤسسي” يعكس المسؤولية التي تضطلع بها جامعة السلطان قابوس كحلقة وصل معرفية بين كافة المؤسسات بالدولة.
فهذا الوصل المعرفي لا يتجلى في الأجيال التي تخرجت في الجامعة وكانت سواعد بناء قامت عليها العديد من منجزات النهضة المباركة فقط، بل أيضا هناك دور محوري آخر للجامعة في مسيرة التنمية والحفاظ على استدامتها، حيث يتجلى ذلك في كم البحوث العلمية التي تجريها الجامعة في مواضيع تدخل في صلب العمل التنموي سواء على الصعيد الاقتصادي مثل المشاريع التي تلامس مختلف القطاعات أو معالجة الظواهر المناخية والاجتماعية.
وإمعانا في الاتصال الهادف للوصول إلى كافة الشرائح المجتمعية عملت الجامعة على تدشين مطبوعات جديدة مثل نشرتي «اقرأ» باللغة العربية و«إمبرنت/ باللغة الإنجليزية إضافة إلى المنصة الإلكترونية «أنوار» وهي صحيفة إلكترونية تسعى لنشر كل ما يتعلق بجامعة السلطان قابوس من قصص وحكايات تحدث في ربوع الجامعة.
ومن خلال هذا التطوير ستثري الجامعة الساحة الإعلامية بمحتوى إعلامي إيجابي وتفاعلي يتوافق مع رؤية ورسالة وأهداف وقيم جامعة السلطان قابوس كذلك فإن هذا المحتوى يواكب العصر ويركز على قصص وتجارب المنتسبين للجامعة، كما يعمل أيضا على ترسيخ مبدأ الشراكة مع المؤسسات الحكومية والخاصة محليًّا ودوليًّا بما يخدم العملية الأكاديمية والبحث العلمي في الجامعة.

المحرر

إلى الأعلى