الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / إقبال كبير على زيارة أيام الحواضر والبوادي بإبراء
إقبال كبير على زيارة أيام الحواضر والبوادي بإبراء

إقبال كبير على زيارة أيام الحواضر والبوادي بإبراء

إبراء من سعيد بن سيف الحبسي:
بدية ـ من محمد الحجري:
تختتم اليوم فعاليات أيام الحواضر والبوادي بشمال الشرقية وسط تنظيم رائع وإقبال كبير من الزوار من مواطنين ومقيمين حيث تواصلت فعاليات أيام الحواضر والبوادي بولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية والذي تقام فعالياته بنادي الاتفاق ، حيث تستقبل أركان هذه الفعاليات الزوار خلال الفترة المسائية من الخامسة عصراً وحتى الحادية عشرة ليلاً على مدار إقامة الفعالية وإلى حين اختتام الفعاليات مساء يوم الأربعاء القادم الخامس عشر من شهر يناير الجاري.
وكانت الفعاليات لأيام الحواضر والبوادي بمحافظة شمال الشرقية متنوعة وشاملة لكافة الجوانب، فقد جمعت ما بين الأصالة والمعاصرة لأبناء المجتمع العماني وجاءت مترجمة لواقع الحياة العمانية بكل مفرداتها ومعانيها الاجتماعية في ظل غرس المفاهيم الصادقة للمواطنة الحقيقية وتربية النشء على الأخلاق وتنمية روح الابداع والمبادرات المجتمعية والمشاركة في الحوار البنّاء والاعتزاز بالموروث الحضاري والتاريخي سواء أكان موروثاً أدبيا أو علمياً أو فنياً والأخذ بمستجدات العصر من العلوم الانسانية والتقنية والسعي لتطوير منظومة التعليم مع الحفاظ على القيم العمانية والعادات والتقاليد ذات العمق التاريخي التي كانت محط إشادة الجميع في الماضي والحاضر.
الفعاليات ومن خلال أركانه المختلفة شهدت اكتشاف بعض المواهب الشابة التي ينتظرها مستقبل واعد في مجالات عدة من بينها على سبيل المثال وليس الحصر مواهب تألقت في تلاوة القرآن الكريم وأخرى في الخطابة والإنشاد والمسرح وكذلك مواهب في مجال الفن التشكيلي والخط العربي والاختراعات وغيرها من المجالات التي تؤكد على مدى اهتمام النشء على تعلم كافة العلوم والابداع في مختلف المجالات، كما أنها تبرز دور الأسرة من آباء وأمهات وأخوة وأخوات على تشجيع الأبناء على المشاركة في مثل هذه الفعاليات ذات الفائدة العامة على الفرد والمجتمع.
يذكر بأن الفعاليات تشمل على عدة أركان تقدم للزوار معلومات وافية عن كل مجال من مجالات أيام الحواضر والبوادي حيث تشمل الفعاليات أركان عدة من بينها ركن القرآن الكريم يتضمن تعليم الطفل المسلم قراءة القرآن الكريم بأحكام التجويد وتدريسه طرق الحفظ الصحيحة للقرآن وغرس مبدأ تدبر آياته وأحكامه في نفوسهم وركن السيرة النبوية وقد تم تقسيمه إلى أربعة أقسام وهي القسم التعريفي وقسم عطر واقعك بسيرة المصطفى وقسم بسنته نحيا وقسم أحببناك فاتبعناك، وقد عرضت فيه محاضرات وأناشيد ومسابقات ويهدف إلى إحياء السنن النبوية والتعريف بها للجمهور، بالإضافة إلى ركن الخطابة والذي يعمل على إبراز أهمية التواصل مع الجمهور باعتبار أن الخطابة من الفنون التي عرفها الإنسان منذ القدم وعرفتها الحواضر والبوادي في مختلف الأزمنة والأمكنة وعلى اختلاف الحضارات ومنها الحضارة الإسلامية والتي ساهمت فيها الخطابة بشكل كبير جدا في الدعوة الإسلامية من خلال مجموعة الخطباء التي اشتهرت بهم حضارتنا فكان لهم تأثيرهم الايجابي على الفرد والمجتمع، كما شهدت الفعاليات ركناً للإنشاد يعمل على اكتشاف المواهب العمانية الفتية في هذا المجال من خلال التنافس على أفضل منشد عماني وكذلك برز من خلال الفعاليات ركن السبلة العمانية وهو واقع حي لاستنطاق القيم العمانية وأهمية تعزيزها في المجتمع العماني وإحياء السبلة وتفعيل دورها بحيث تكون منطلقا ننطلق منه نحو بناء جيل قادر على المواءمة بين الأصالة والمعاصرة متحلياً بالقيم العمانية النبيلة بالإضافة إلى ركن الخط العربي والذي قدم دروساً في كيفية التعامل السليم مع الخط العربي وتعريف الزوار بأنواع الخطوط وتقديم مادة علمية معدة مسبقا على شكل كتيب يمارس الطفل من خلالها كتابة أنواع الخطوط ويتمرس عليها ليكون أكثر ثقة بنفسه في المستقبل وليضفي على خطه الجميل مزيدا من التألق والإبداع، كما شهدت الفعاليات ركناً للعمل التطوعي تم من خلاله إبراز دور أفراد المجتمع في تعزيز أهمية التكافل الاجتماعي والأعمال الخيرية والتطوعية، في حين كان هناك ركن للتصوير الضوئي ساهم في تقديم صور تذكارية لزوار الفعاليات إيمانا من المنظمين بأن الصورة لها وقعها في النفس البشرية كما أنها تساعد على استذكار الماضي وتخليد مثل هذه المبادرات الحكومية التي تسعى لخدمة أبناء هذا المجتمع وترسيخ القيم النبيلة فيهم، وهناك أركتن عدة شهدتها الفعاليات كركن مجال اللغة العربية والذي تم من خلاله تقديم دروس في مجال اللغة العربية وبيان أهميتها وأنها لغة القرآن والتي ينبغي علينا جميعا معرفتها والاهتمام بها وغرسها في الجيل الناشئ ليكون جيلا قادرا على التعاطي مع المعطيات العصرية بلغة عربية متقنة ؛ وركن التقنيات الحديثة تضمن تقديم حلقات عمل في التصميم والهوية العمانية بحيث يكون المصمم معتزا بهويته العمانية قادرا على إبراز هذه الهوية في التصاميم العصرية والتعرف على التطبيقات والتقنيات الحديثة التي تستخدمها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وتطويعها بما يتناسب مع الجانب الديني ؛ وركن الفلك والذي قدم مجموعة من الدروس في مجال الفلك وأهميته في الوقت الحالي والتطور الذي يشهده هذا المجال وبيان جهود السلطنة في المجال الفلكي وتاريخ عمان في هذا الجانب وذلك من خلال استخدام المناظير الفلكية التي تمتع الزوار وإتاحة الفرصة لهم لرؤية الأجرام السماوية المختلفة ليكونوا أكثر تعظيما لقدرة الله تعالى المطلقة، وركن الكتاب العماني والذي عمل على التعرف على الإصدارات العمانية التي أصدرتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية والجهات الحكومية الأخرى وغرس أهمية القراءة في نفوس الزوار وتشجيعهم على القراءة وذلك من خلال الإرشادات والتوجيهات التي يقدمها القائمون على هذه الفعالية وركن معرض رسالة الإسلام والذي قدم شرحا وافيا عن الإسلام والتسامح الديني في السلطنة موضحاً تجربة السلطنة ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية في هذا الجانب لزوار أيام الحواضر والبوادي باللغتين العربية والإنجليزية، كما شهدت الفعاليات ركناً للاختراعات والابتكارات والذي تم من خلاله عرض الاختراعات العلمية والتجارب العملية لأبناء هذا الوطن الغالي ويبرز خلاصة فكرهم وتجربتهم في المجال العلمي والتقني في مختلف مجالات الحياة وركن العمل الخيري والأوقاف والزكاة والذي يركز على إبراز دور وجهود وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في مجال العمل الخيري والأوقاف والزكاة ويعرض المشاريع التي قامت بها الوزارة في هذا الجانب ويقدم كذلك مجموعة من النشرات والأفلام التوعوية التي تحث الزائر على الانخراط في هذا المجال الخيري، كما شهدت الفعالية ركناً للسبلة العمانية (للنساء) وهذا الركن أضاف مجموعة من نساء المجتمع ممن لديهن خبرة في الموروثات القديمة سواء في الحرفيات كصناعة السعفيات وأدوات الزينة القديمة والملابس التقليدية التي تتميز بها كل محافظة أو من ناحية العادات والتقاليد في كل محافظة وأثرها على القيم، بينما عرض الأطفال مجموعة من الألعاب الشعبية.
من جهة أخرى تشارك لجنة السلامة المرورية بولاية بدية الحائزة على المركز الأول على مستوى السلطنة بفعالية كبيرة في مهرجان أيام الحواضر والبوادي الذي تنظمه وزارة الأوقاف والشئون الدينية والذي يحط رحاله هذه الأيام بمحافظة شمال الشرقية .
أيام الحواضر والبوادي تقام بنادي الاتفاق بولاية إبراء وتشارك لجنة السلامة المرورية بولاية بدية في ركن السلامة المرورية الذي يلقى اقبالا ممتازا وتفاعلا مرضيا حيث تعرض تجربتها التي اهلتها للفوز على مستوى السلطنة في مسابقة السلامة المرورية ، كما تعرض الكثير من اعمالها سواء عن طريق العرض التلفزيوني المباشر من الركن للجمهور أو من خلال اللوحات المعروضة والتي تحتوي على مختلف المجالات التي ركّزت عليها اللجنة اثناء المسابقة ، إلى جانب عرض جهاز للمحاكاة وهو جهاز يحاكي قيادة السيارة بشكل واقعي وعملي ومماثل وذلك لتعليم الشباب على الأسلوب الأمثل والآمن للقيادة .
كذلك تقيم اللجنة يوميا مسابقتين (للرسم وأسئلة تثقيفية مباشرة) تعنيان بالسلامة المرورية وتثقفان الشباب والأطفال حول أسلوب القيادة وآداب الطريق وأنظمة وقوانين المرور.
ويتم توزيع المطبوعات التوعوية والتثقيفية التي أصدرتها اللجنة وبعض الجهات الأخرى حول السلامة المرورية من مختلف الجوانب الدينية والاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها من الجوانب .
يذكر أن مهرجان أيام الحواضر والبوادي يجوب مختلف محافظات السلطنة وتستضيفه محافظة شمال الشرقية خلال الفترة من 11 الى 15 يناير الجاري.

إلى الأعلى