الإثنين 20 مايو 2019 م - ١٤ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / أشرعة / حتى يسودُّ النهار

حتى يسودُّ النهار

أسمكة أنتَ
في بحر النص
تعوم في السرد شعراً
وفي الشعر سرداً
يدك خاليةٌ من الرسالات
لا أنت مفكر أو صوفي
لتكتب من علٍ
في سماوات التجريد
اكتب حياتكَ بدخانِها
وضجيجها
علّك أن تستطعمها
بخفة إنسان
يكتب يومَه
بقدمين عاريتين
يومه الذي يمسرحه
في هذا القحط
يومه النسبي ، العابر ، والتافه
وحيث إنه في كل مكان
السواد يشبه البياض
ولا شيء يمكث
في الأرض
إلاّ رغوةُ الروح
التي ابْتُلّت بحنينٍ وذكريات
ستشْتم رائحة الموت
الذي طردك من
جنّته وأنت غرّ
ها هو
يفقس بيضته
بالقرب منك
جسدك – الآن –
يتمدد مبعثراً
أمام النهارات الرتيبة
إلى «المولات» الجديدة
لتطلق ساقيك
فوق السيراميك اللامع
تتأمل قهوتك
التي تشربها ببطء ولا مبالاة
حتى يسودُّ النهار .

طالب المعمري

إلى الأعلى