الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م - ٨ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الرابعة لإشهارها
الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الرابعة لإشهارها

الجمعية العمانية للتوحد تحتفل بالذكرى السنوية الرابعة لإشهارها

كرمت خلاله الجهات الداعمة والمساهمة
تغطية ـ جميلة الجهورية:
احتفلت الجمعية العمانية للتوحد صباح أمس بقاعة النور بالذكرى السنوية الرابعة لإشهارها.
رعى الفعالية معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط بحضور عدد من المشاركين والداعمين والمساهمين من مختلف القطاعات بالسلطنة.
وقد اشتمل برنامج الحفل الذي استعرض تاريخ الجمعية التي تأسست في 10 فبراير 2014م على تكريم الجهات المساهمة والداعمة للأنشطة والفعاليات التي أقامتها الجمعية في العام المنصرم ونفذتها في إطار رؤيتها للوصول لمجتمع يتسم بالوعي ويتقبل ويدعم المصابين بالتوحد ويفهم حاجاتهم وحقوقهم بالتجسير مع مؤسسات تقدم خدمات صحية وتأهيلية وتعليمية ومهنية مناسبة وذات جودة.
وفي كلمة للجمعية افتتح علي بن جميل النعماني عضو بالجمعية العمانية للتوحد الحفل بالكلمات المضيئة الاسترشادية لحضرة صاحب الجلالة المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حول الإدارة والشعور بالمسؤولية والعمل بيد واحدة من أجل بناء المستقبل والأوطان، مشيراً إلى جهود الجمعية في ترجمة ذلك النهج السامي منذ إشهارها في عام 2014م من خلال إطلاقها لعدد من المبادرات النوعية لخدمة ورعاية وتأهيل أطفال التوحد ، والتي منها مبادرة “قادرون” لرياضات ركوب الخيل والسباحة وتم تنفيذها العام المنصرم في خطوة لتدريب الأطفال وتأهيلهم بدنيا وذهنيا مضيفا إلى مساعيهم في العمل مع وزارة التنمية الاجتماعية لعمل البرامج التدريبية والبرامج التوعوية الهادفة بالإضافة إلى تعاونهم مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في تنفيذ برامج لتحفيظ القرآن الكريم كذلك مواصلتهم العمل مع وزارة التربية والتعليم حول مشروع دمج الأطفال في المدارس والذي أدى إلى تحقيق تطور نوعي في تحسن حالات كثيرة من الأطفال بالإضافة إلى مواصلة الجهد في تأسيس أحد أهم مشاريع الجمعية وهو مدرسة الحياة ليختتم حديثه بالتطرق إلى مبادرات الدعم والمساندة الخاصة في مجال المسؤولية الاجتماعية ودورها في تحقيق الشراكة وتحسن حالات المصابين بالتوحد مؤكدا بأن الحفل السنوي يأتي لتكريم الجهات المساهمة بمختلف قطاعاتها اعترافا بدورها وتثمينا لجهودها.
كما تخلل البرنامج عرض أفلام لمبادرات تم تنفيذها في الفترة الماضية حيث شاركت جامعة السلطان قابوس بإنتاج فيلم تعريفي عن اضطراب طيف التوحد وشارك فريق الجمعية بعرض مادة فيلمية عن مبادرة “قادرون” التي نفذت بدعم من شركة النفط العمانية للتسويق وذلك ضمن حملتها “عطاء” علاوة على ذلك تقديم أوبريت من كلمات سالم البدوي وتقديم طلاب الازدهار للتعليم الأساسي بالسيب.
تجدر الإشارة إلى أن رسالة الجمعية العمانية للتوحد هو نشر التوعية في المجتمع ، وتدريب الأسر والمتطوعين والداعمين للمصابين بالتوحد، ودعم المؤسسات التي تقوم بتقديم خدماتها لهم وهدفها المساهمة في تطوير وتكثيف الخدمات الشاملة التي يحتاجها الأطفال التوحديون وإنشاء قاعدة معلومات حول حالات التوحد بكافة أنواعها والمراكز التشخيصية والمراكز التي تقدم أوجه الرعاية والتأهيل المختلفة لهذه الفئة في السلطنة بالإضافة إلى إعداد بروتوكول وطني موحد (طبي ـ نفسي ـ تربوي) للتشخيص يساهم في توحيد الإجراءات وسرعة اكتشاف الحالات واعتماده مع الجهات ذات العلاقة ليكون معينا للجهات التي تقدم الخدمات التشخيصية في السلطنة والمساهمة في تنسيق الجهود المبذولة لرعاية هذه الفئة من قبل الجهات الحكومية والخيرية والأهل كذلك العمل على نشر الوعي حول قضية التوحد وأعراضها وأساليب ومراكز تشخيصها بما يساهم في إنجاح الجهود الهادفة لاكتشاف الحالات والتدخل المبكر كذلك تشجيع ودعم الدراسات والأبحاث المتعلقة بمسببات التوحد وأساليب العلاج والرعاية والتأهيل التنسيق مع الجهات الحكومية والأهلية المختلفة والقطاع الخاص لتحقيق الدمج الكامل والمتوازن للمصابين بالتوحد في المجتمع والكثير من الأدوار التي تحاول التجسير لها بفكر مستدام العمل.

إلى الأعلى