الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشؤون الرياضية تكشف عن تفاصيل الخطة السنوية لمراكز إعداد الناشئين
وزارة الشؤون الرياضية تكشف عن تفاصيل الخطة السنوية لمراكز إعداد الناشئين

وزارة الشؤون الرياضية تكشف عن تفاصيل الخطة السنوية لمراكز إعداد الناشئين

تتضمن 8 مراكز وتحتضن 1250 لاعبا
فهد الرئيسي : الخطة تهدف إلى تطوير وتأهيل مراكز وجعلها رافدا أساسيا لأكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية

بدأنا نجني ثمار مراكز الناشئين والوزارة تسعى إلى وضع خطط وبرامج تدريبية مكثفة للاعبين المجيدين

متابعة ـ خالد بن محمد الجلنداني :
كشفت المديرية العامة للرعاية والتطوير الرياضي التابعة لوزارة الشؤون الرياضية عن الخطة السنوية للموسم الرياضي 2018/2019 للدوائر الثلاث المنضوية تحت مظلة المديرة العامة وهي دائرة المنتخبات الوطنية ودائرة الطب الرياضي ودائرة التسويق جاء ذلك في الجلسة الحوارية التي عقدت مساء أمس الأول بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور فهد بن عبد الله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية رئيس اللجنة المشرفة على مراكز إعداد الناشئين التابع لدائرة المنتخبات الوطنية والمحاضرين والإداريين بمراكز الناشئين وممثلي وسائل الاعلام المختلفة .
وفي بداية الجلسة رحب فهد بن عبدالله الرئيسي بالحضور وأشاد بالجهود الكبيرة التي تقوم بها وسائل الاعلام المختلفة في دعم ومساندة مشروع مراكز اعداد الناشئين التابع لدائرة المنتخبات الوطنية الذي بدات ثمار هذه المراكز تجنيها المنتخبات الوطنية المختلفة حيث استطاع عدد من اللاعبين المنتسبين فيها تحقيق نتائج مشرفة خاصة في لعاب القوى والسباحة والسلة.
وقال الرئيسي بان الخطة الخمسية تهدف إلى تطوير وتأهيل مراكز إعداد الناشئين وجعلها مراكز نوعية قادرة على أن تكون رافدا أساسيا لأكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية من جهة والرفع من المستوى الرياضي للرياضيين الموهوبين من الفئات العمرية الصغرى من جهة أخرى والذي من شأنه أن يعود بالنفع على المنتخبات الوطنية للناشئين وعلى المنظومة الرياضية العمانية بصفة عامة حيث تتضمن هذه الخطة مجموعة من الخطوات العملية التي يجب تفعيلها للوصول إلى الهدف المنشود وترتكز أساسا على الانخراط الفعلي للاتحادات الرياضية المعنية في منظومة مراكز إعداد الناشئين بحيث تكون شريكا أساسيا وفاعلا في تطوير الجوانب الفنية المتعلقة بالمدربين والرياضيين والبرامج الفنية للتكوين وآليات مراقبة انجازها و تقييمها والمنافسات الرياضية لرياضيي المراكز.
واضاف الرئيسي بان المديرية العامة للرعاية والتطوير الرياضي بان الخطة السنوية لمراكز اعداد الناشئين تتضمن عدة محاور هدفت الى المحافظة على المكتسبات التي حققتها المراكز واستطاع من خلالها أن يظهر لاعبين سيكون لهم مستقبل بارز مثل العداء محمد السليماني الذي استطاع ان يحقق نتائج مشرفة ابرزها الحصول على المركز العاشر على مستوى العالم في سباق 2000 متر موانع في بطولة العالم للناشئين تحت 17 عاما التي أقيمت بجمهورية كينيا في العاصمة نيروبي العام الماضي حيث وضعت الوزارة له برنامج اعداد خاص من اجل المحافظة على النتائج التي حققها والاستمرارية في برنامجه الاعدادي بشكل صحيح بالاضافة الى تحقيق عدد من السباحين نتائج جيدة في بطولة دبي العام المنصرم ومنتخب السلة الذي حقق المركز الثالث على مستوى بطولات الخليج كل هذه النتائج جاءت من مخرجات مراكز اعداد الناشئين المكونة من 8 مراكز منتشرة في مختلف محافظات السلطنة ويتواجد بها اكثر من 1250 لاعبا في 6 لعبات فردية وجماعية وهي السباحة والالعاب القوي و الهوكي وكرة اليد و كرة الطائرة وكرة السلة وان اهداف برنامج مراكز اعداد الناشئين تتمثل في توسيع الممارسة الرياضية في سن مبكرة في مختلف الرياضات لإيجاد قاعدة من الرياضيين الناشئين لرفد الاندية والمنتخبات باللاعبين الواعدين والاستكشاف المبكر للرياضيين ذوي الاستعدادات والقدرات العالية باعتماد المعايير العلمية المعتمدة، وتسخير كافة الامكانات المتاحة لإعداد الرياضيين المقبولين من خلال توفير مقومات التدريب العصري وما يوافق ذلك من الاحاطة باللاعب على مختلف المستويات الفنية والرياضية والاجتماعية والطبية.
واكد الرئيسي بان الوزارة تنفذ برنامج مراكز اعداد الناشئين بالتعاون والتنسيق مع الاتحادات الرياضية حيث اشترك بعض لاعبي المنتخبات في الملتقيات التي تنظمها بعض الاتحادات ولكن للاسف الشديد هناك بعد الاتحادات لم تتجاوب مع الوزارة في عملية ادراج بعض لعبات المراكز في المسابقات التي تنظمها الاتحاد مؤكدا بان الخطة التطويرية تعتمد على عدد من المحاور الأساسية منها ما يهتم بتفعيل العلاقة مع الاتحادات الرياضية ومنها يتعلق بمناهج التدريب حيث تم وضعها من قبل كوكبة متميزة من الفنيين ومن مدربي المنتخبات الوطنية الأولى ومدربي المراكز وخبراء بالاتحادات الرياضية المعنية في توافق تام مع المعايير المعمول بها بالاتحادات الدولية كما شملت الخطة أهدافا متصلة بتوسيع أعداد الرياضيين .
وقال فهد الرئيسي بان عملية اختيار مدربي مراكز الناشئين تتم وفق سير الذاتية لكل مدرب والنتائج التي حققوها مع المنتخبات والاندية التي اشرف على تدريبها وبعد عدة مفاضلات يتم التعاقد مع المدربين لتولى مهمة الاشراف على تدريب اللاعبين في مختلف الالعاب الموجودة في المراكز مؤكدا بان المراكز تعاني من بعض الصعوبات والمتمثلة في مخرجات هذه المراكز سنويا التي لا تستوعب مخرجاته السنوية وبالتالي يجب على الاندية الاستفادة منها من اجل المحافظة على مستوياتها والاستمرارية في الاداء التنافسي في مختلف الالعاب وهناك بعض الاندية استفادت من مخرجات المراكز وهدفنا حاليا حث الاندية على احتضان هذه المخرجات .
خطة المراكز السنوية
بعد ذلك قام وليد الكيومي رئيس قسم مراكز اعداد الناشئين باستعراض الخطة السنوية لمراكز اعداد الناشئين والتي تتركز الخطوات التنفيذية على المستوى الاستراتيجي والمتضمنة الرفع من مدة التكوين إلى خمس سنوات لتحسين نوعية المخرجات من ناحية وضمان اندماج الرياضيين المخرجين في المنافسات التي تنظمها الاتحادات من ناحية أخرى، وبذلك نضمن تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها هذه المراكز والتعميم المرحلي لممارسة كل الاختصاصات الرياضية المستهدفة على كل المراكز واستحداث دفعات جديدة من الرياضيين سنويا مما يحقق توسيع قاعدة الممارسة بكل المحافظات و يمكن من الرفع من مستوى المنافسات كميا وكيفيا.
وتحديد الفئات العمرية بالمراكز يكون حسب الاختصاص الرياضي وبرامج المنافسات المستقبلية للاتحادات العمانية و العربية و الآسيوية و الدولية.
والحرص على الإبقاء على الرياضيين من مواليد 1999 / 2000 بالمراكز لمدة سنة إضافية وذلك لتحسين مستواهم الفني والبدني من ناحية وضمان اندماجهم في الدوريات المنظمة من طرف الاتحادات الرياضية المعنية من ناحية أخرى.

انتقاء وتوجيه اللاعبين

واكد الكيومى بان خطة انتقاء وتوجيه اللاعبين هي ضبط منهجية علمية لانتقاء المواهب الرياضية وتعتمد على شبكة تقييم تشمل قياسات مرفولوجية واختبارات بدنية ووظيفية ونفسية دقيقة يتم على أساسها انتقاء وتوجيه الرياضيين الموهوبين إلى الاختصاصات الرياضية التي تتلاءم مع مؤهلاتهم واستحداث لجنة فنية للبرمجة والتقييم والمتابعة لكل اختصاص رياضي تشتغل على برامج التكوين بالمراكزوتكون المهمة الأساسية للجنة تحديد محتوى التدريب من الناحية الفنية والتكتيكية والبدنية الوظيفية ومتابعة تنفيذه لكل فئة عمرية في الاختصاص الرياضي المعني.
ومعدات الرياضية الخاصة بالزمن التدريبي السنوي للاعبين مع إمكانية برمجة معسكرات مغلقة بمختلف التي تتوفر فيها كل الظروف الملائمة ( المبيتات والمطاعم) خاصة أثناء العطل المدرسية.

مستوى المنافسات

وعن المستوى التنافسي للمراكز اوضح الكيومي بان الخطة تتضمن تنظيم دوري للاعبي مراكز إعداد الناشئين لفئتين عمريتين (البراعم والأشبال) تحت غطاء الاتحادات الرياضية المعنية، مما يضمن ارتفاعا في عدد المنافسات والذي من شأنه أن يطور من مستوى اللاعبين والإبقاء على المنافسات في شكل مهرجانات رياضية فقط خلال السنة الأولى للتكوين بالمراكز.

الاطار الفني
واكد الكيومي بان الاطار الفني للمراكز يتضمن تعيين مساعد مدرب عماني من حاملي الشهادات الجامعية في التربية الرياضية لكل اختصاص رياضي بالمراكز والتعاقد التدريجي مع مدربين مختصين في التدريب الرياضي حسب الحاجة ولسد عامل النقص لمختلف الإختصاصات الرياضية بالمراكز وتنظيم أيام تكوينية سنوية لتأهيل المدربين والمساعدين.

الخطة مراكز لعام 2018
واكد وليد الكيومي بان خطة مراكز اعداد الناشئين لعام 2010 تتضمن عدة محاور على مستوى الرياضيين يتم تحديد الفئات العمرية للرياضيين حسب الاختصاصات الرياضية والمنافسات المستقبلية على المستوى المحلي و الإقليمي والدولي وهي فئة 2001 – 2003 حسب الاختصاصات الرياضية سنة خامسة تكوين و فئة 2003 – 2005 سنة رابعة تكوين و فئة 2005 – 2007 سنة ثالثة تكوين و فئة 2007 – 2008 – 2012 سنة ثانية تكوين حسب الاختصاص الرياضي و انتقاء من مواليد 2008 في رياضات كرة السلة كرة الطائرة الهوكي و انتقاء من مواليد 2009 في كرة اليد وألعاب القوى و انتقاء من مواليد 2013 لرياضة السباحة.
أما المستوى الثاني يختض بتأهيل المدربين من خلال تنظيم أيام تكوينية للمدربين والمساعدين والمعدين البدنين بالتعاون مع الاتحادات الرياضية المعنية و مشاركة مجموعة أخرى من المدربين العمانيين في مسابقات خارجية لتحسين مستواهم الفني.
وعلى مستوى المسابقات يتضمن تنظيم منافسات لدوري الأشبال (سنة رابعة وخامسة تكوين) تحت غطاء الاتحادات الرياضية المعنية و تنظيم منافسات لدوري البراعم سنة ثالثة و ثانية تكوين و تنظيم مهرجانين لفئة سنة أولى تكوين.
كما ستكون هناك زيارات ميدانية للمراكز من طرف أعضاء اللجنة الفنية لمراقبة سير التدريبات والعمل الفني للمدربين.

دائرة الطب الرياضي
قدم الدكتورعبدالحميد الكيتاني من دائرة الطب الرياضي التابعة للمديرية العامة للرعاية والتطوير الرياضي التابعة لوزارة الشؤون الرياضية شرح تفصيلي عن الخدمات التي تقدمها دائرة الطب الرياضي للاعبين المنتسبين للاندية والمنتخبات الوطنية والجهات العسكرية حيث اكد بان المركز يتضمن 3 وحدات وهي العلاج الطبيعي والطب النفسي والاختبارات والقياس حيث تتضمن كل وحدة عدد من الاطباء والاخصائين المختصين في كل مجال بهدف تقديم كافة الدعم والعلاج للاعبين خاصة وان معظم الخدمات التي يقدمها المركز تختص باصابات الملاعب خاصة في الركبة والرباط الصليبي حيث يعاني الكثير من اللاعبين من هذه الاصابات والتي تحتاج الى توفير رعاية واهتمام اكبر من قبل دائرة الطب الرياضي حتى يتمكن اللاعب من الشفاء والعودة مرة اخرى الى الملاعب .
واضاف الكيتاني بان دائرة الطب الرياضي تتضمن احدث الاجهزة كذلك يوجد لدينا وحدة العلاج بالمياة وغرفة للعلاج بالبخار وغرفة الساونا بالاضافة الى وحدة قياس القوة العضلية وغيرها من الاجهزة الاخرى وكل هذه الامور تخدم في المقام الاول الرياضيين بالسلطنة .

التسويق الرياضي
قدم احمد بن فيصل الجهضمي مدير دائرة التسويق بوزارة الشؤون الرياضية تفصيل كامل عن الجهود التي قامت بها دائرة التسويق من اجل تسويق الانشطة والبرامج الخاصة بالوزارة والاتحادات الرياضية حيث اكد بان اجمالي المبالغ التي حققتها الدائرة من عملية التسويق بلغت 4 ملايين ريال عماني موكدا بان الدائرة تتضمن ثلاث اقسام وهي الدعم والتحفيز والمخصصة لدعم الرياضيين المجيدين ومن ابرزهم احمد الحارثي وشهاب الحبسي اما التحفيز يتضمن تكريم اللاعبين المجيدين من الاتحادات الرياضية والاندية ويقام هذا التكريم سنويا بالاضافة الى الاعلانات والخاصة بتسويق الانشطة وبرامج التي تقوم بها الوزارة من ابرزها برنامج صيف الرياضية وشجع فريقك بالاضافة الى نجاح الدائرة في توقيع عقد مع شركة نفط عمان بتقديم دعم مالي سنوي للاندية الرياضية كما استعرض الجهضمي الصعوبات التي تواجة الدائرة في عملية التسويق في ظل الاوضاع الاقتصادية الحالية .

إلى الأعلى