الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م - ١١ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / جدية تعكس مسؤولية جماعية

جدية تعكس مسؤولية جماعية

إذا كان ازدياد كم النفايات هو نتاج طبيعي للتطور سواء على الصعيد الاجتماعي أو الصناعي حتى أن تواجدها يعد مرافقا طبيعيا للعملية التنموية إلا أن استمرار هذا التطور وتحقيق استدامة العملية التنموية يتطلب الجدية في إدارة التخلص من هذه النفايات تتضافر فيها مختلف الفئات لتكون انعكاسا حقيقيا للمسؤولية الاجتماعية.
ويعد التجسيد الأبرز لهذه المسؤولية الجماعية ما شهدته الحملة التوعوية (بيئة بلا نفايات) التي اختتمت فعالياتها أمس حيث شكلت هذه الحملة أنموذجاً يحتذى به في التلاحم والعمل الجاد المنظّم والتكاتف الأخوي كما تجلت صور العمل التطوعي من خلال المشاركة المكثفة التي كان لها الاثر الاكبر في نجاح الحملة.
كما أن هذه الحملة تعد مثالا حيا على دور المسؤولية الاجتماعية في تعزيز التنمية حيث إنها تضاف إلى جهود شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) في هذا الصدد من خلال جمع عدد كبير من الأطنان من النفايات بمشاركة حوالي 2000 متطوع من موظفي (أوربك) والجهات المشاركة وأبناء المجتمع المحلي.
وقد وضعت الحملة في مقدمة أهدافها التعريف بحسن التعامل مع المواد البلاستيكية لما تشكله من خطورة بيئية وصحية كونها غير قابلة للتحلل حيث كان تركيز الحملة على المحاضرات التوعوية بترشيد استهلاك المواد البلاستيكية مع حلقات تدريبية في إعادة الاستعمال والتدوير فضلاً عن التطبيق العملي من خلال النظافة العامة.
ومن هذا المنطلق وفي خضم هذه الجهود التوعوية ينبغي أن تتم ترجمة هذه الجهود إلى تحرك عملي يستند على آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية في إعادة تدوير واستخدام النفايات بما يحافظ على البيئة والصحة ويجعل من هذه النفايات ثروة وطنية.

المحرر

إلى الأعلى