السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مسؤولون ورجال أعمال لـ”الوطن الاقتصادي” يطالبون بالإسراع بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية والاستغلال الأمثل لموقع لمحافظة مسندم
مسؤولون ورجال أعمال لـ”الوطن الاقتصادي” يطالبون بالإسراع بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية والاستغلال الأمثل لموقع لمحافظة مسندم

مسؤولون ورجال أعمال لـ”الوطن الاقتصادي” يطالبون بالإسراع بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية والاستغلال الأمثل لموقع لمحافظة مسندم

ـ عضو مجلس الشورى بولاية مدحاء:
بيئة الأعمال وتحفيز القطاع الخاص مرتبطان بتنفيذ مشاريع البنية الأساسية

رئيس فرع الغرفة بمسندم:
خطة متكاملة لتطوير وتحفيز الأعمال بالمحافظة .. وشركة أهلية برأسمال يتراوح بين 2 إلى 3 ملايين ريال عماني

خصب ـ مسندم
أشاد عدد من رجال الأعمال بمحافظة مسندم بالنهضة الشاملة التي تحققت في العهد الزاهر لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- على مدى47 عاما من مسيرة النهضة المباركة مؤكدين أن الرؤية الحكيمة لجلالة السلطان المعظم – أعزه الله – كانت كفيلة باستثمار الجزء الأكبر من المقومات والفرص التي تزخر بها محافظات السلطنة من خلال الاستثمار الحقيقي للبنية الأساسية والتي استثمرت فيها الدولة مليارات الريالات.
ورأى عدد من رجال الأعمال بمحافظة مسندم أنه ومن منطلق اهتمام الحكومة وحرصها المستمر على تنويع مصادر الدخل والعناية بالجانب الاجتماعي فقد بات من الأهمية العمل على تعزيز مجالات الاستثمار بمحافظة مسندم عبر الاستغلال الأمثل للفرص المتاحة التي تتمتع بها المحافظة هذا بجانب استثمار موقعها الاستراتيجي على خطوط الملاحة البحرية من خلال تطوير ميناء خصب ليكون قادرا على مواكبة الحركة التجارية التي تشهدها موانىء السلطنة في صلالة والدقم وصحار وبما يعزز من تنافسيته مع العديد من موانىء المنطقة بحكم موقعه الاستراتيجي على خطوط الملاحة البحرية.
وأكدوا في لقاءات مع “الوطن الاقتصادي” أهمية بدء العمل بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية بمحافظة مسندم وتعزيز العائد الاقتصادي للمحافظة وإيجاد مشروعات نوعية في قطاعات حيوية كالسياحة واللوجستيات والمعادن والأسماك.
وطالبوا بإنشاء مشروع المستشفى المرجعي وتطوير مشروع المطار وغيرها من المشاريع التي يرى الكثير من رجال الأعمال والمسؤولين أنها تمثل حلقة متكاملة للنهوض بمحافظة مسندم وهي حسبما يراه الكثيرون متاحة ومتعددة.
وفي الوقت نفسه طالب المشاركون باللقاء الإعلامي الذي اقيم على هامش ملتقى المراسلين الصحفيين الخامس والذي نظمته جمعية الصحفيين بمحافظة مسندم بمشاركة 70 إعلاميا في الفترة من 4 إلى 6 فبراير العمل على استكشاف فرص ومجالات الاستثمار خاصة في قطاع السياحة والموانئ والمناطق الحرة مؤكدين على تطوير المحافظة من خلال تسريع برامج الحكومة التنموية خاصة فيما يتعلق بتطوير ميناء خصب وتنفيذ مشاريع الطرق وتحديدا طريق خصب ـ ليما ـ دبا بالإضافة لتطوير البنية الأساسية في العديد من المشاريع وبأن المرحلة القادمة تستدعي الإسراع بتنفيذ الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية بمحافظة مسندم.
وأشار عدد من المسؤولين المشاركين بالحلقة أن هناك مواقع محددة للاستثمار السياحي كجزء من الاستراتيجية من بينها 60 موقعا محددا في الاستراتيجية وتعد هذه المواقع محددة الاستخدامات كما حدد لها طبيعة الاستثمار منوهين بأهمية تسريع الاستثمار بهذه المواقع وطرحها أمام القطاع الخاص المحلي والأجنبي.
وقال سعادة خالد بن أحمد السعدي ممثل ولاية مدحاء في مجلس الشورى: تطوير محافظة مسندم والنهوض بمقوماتها بحاجة لجهد وتكاتف من قبل مؤسسات الدولة وإيلاء المحافظة رعاية أكبر نظرا للخصوصية التي تنفرد بها محافظة مسندم عن غيرها من المحافظات الاخرى.
المستشفى المرجعي
وربط السعدي نجاح توجهات الحكومة بالعناية بثلاثة قطاعات وفي مقدمتها القطاع الصحي حيث أشار في هذا الموضوع إلى أهمية إنشاء المستشفى المرجعي بولاية خصب والذي جاء بأوامر سامية كريمة من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مشيرا إلى ان المستشفى سوف يخفف الكثير من الأعباء على أبناء المحافظة ويختصر الكثير من الجهد والوقت للانتقال للمستشفيات المرجعية بمحافظة مسقط.
وشدد خالد السعدي في حديثه على أهمية تطوير قطاع المواصلات وضرورة ربط ولايات المحافظة بطرق تستوعب الحركة المتزايدة وفي مقدمتها طريق دبا ـ ليما ـ خصب حيث وجه صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بإقامة الطريق مؤكدا الأهمية الاجتماعية والاقتصادية التي يمثلها.
وتناول عضو مجلس الشورى بولاية مدحاء في حديثة القطاع السياحي والذي كما أشار إلى أنه لم يتم توظيف المقومات السياحية الفريدة للمحافظة والتي قال إنها تزخر بالعديد من المقومات والفرص السياحية ومن المهم أن تستثمر بشكل أكبر مما هي عليه الآن بما يعود بالنفع والفائدة على الاقتصاد الوطني ويوجد فرص العمل لأبناء المحافظة.
واشار في هذه الجانب لضرورة دعم القطاع السياحي بالمحافظة عبر تقديم تسهيلات وحوافز وتخفيض رسوم التأشيرة للسياح التي قال إنها رفعت في الفترة الاخيرة مما أثر بشكل كبير على حركة السياحة بالمحافظة وانعكس ذلك على أداء الفنادق والشركات الصغيرة والمتوسطة.
تعزيز الدور الاقتصادي
ورآى سعادة خالد السعدي ان تعزيز الدور الاقتصادي والاستثماري بالمحافظة مرهون بتطوير شبكة الطرق والقطاع الصحي والتعليم والسياحة وسيحفز القطاع الخاص للاستثمار بالمحافظة في مختلف القطاعات المذكورة وتحديدا في قطاع السياحة والتجارة والصحة والمواصلات وغيرها من القطاعات بما يسهل على الجميع حركة التنقل والاستثمار وهذا بطبيعة الحال مرهون بتقديم التسهيلات والتسريع في عملية البت في المشاريع الاقتصادية المختلفة.
حلول للتطوير والتحفيز
من جانبه قال رائد بن محمد الشحي رئيس فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة مسندم أن الفرع يستعد للإعلان عن خطة عمل الفرع خلال الفترة القادمة والمشاريع المستهدفة بها بعد اعتمادها من مجلس إدارة الفرع والتي سنركز فيها على إيجاد حلول جذرية لتطوير وتحفيز الأعمال بالمحافظة وتعزيز تنافسيتها ومراعاة القوانين المطبقة لظروف المنطقة.
شركة اهلية
وأكد الشحي أن فرع الغرفة بالمحافظة يخطط لانشاء شركة أهلية برأسمال يتراوح بين2 إلى 3 ملايين ريال عماني وسنعمل لضم جميع أبناء محافظة مسندم لها لتكون هي النواة الاقتصادية للمحافظة.
وأشار قائلا: فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بالمحافظة سيعمل بشراكة وثيقة مع مكتب سعادة السيد المحافظ ومجلس الغرفة وممثلي المحافظة في مجلس الشورى والمجلس البلدي لدعم وتحقيق الرؤية وتنفيذ خطة العمل بشراكة مع الجميع بما يضمن نجاحها وتحقيق أهدافها.
واضاف رائد الشحي قائلا: سنسعى لتحسين الخدمات المقدمة للمنتسبين بالفرع وسنضيف خدمات جديدة ونوعية بما يساهم في الدفع بحركة الاستثمار بالمحافظة كما سنعمل على توسيع دائرة المشاركة الالكترونية معهم من خلال تدشين تطبيق إلكتروني للفرع بغرض تعزيز التواصل والتشاور مع المنتسبين حول مختلف الامور.
وقال: سنعمل مع الجميع أفرادا ومؤسسات حكومية أو خاصة لجعل فرع الغرفة قاطرة للاقتصاد في مسندم وسنطرح مشاريع اقتصادية استراتيجية بالمحافظة كما سنركز على تعزيز ممارسات المسؤولية الاجتماعية والمكون الاقتصادي المحلي وحماية البيئة والتنمية المستدامة وصولا لشراكة استراتيجية بين القطاع الخاص والمجتمع المحلي كما سنقوم بإعداد دراسات عن الفرص الاستثمارية المتاحة وسنضع خريطة استثمارية للمحافظة مع بالتوافق مع الخطط الحكومية الاخرى.. كما سنقوم بالترويج لها محليا وعماليا لجذب الاستثمار لها وتنفيذها ضمن مخطط زمني معين بما يضمن تحقيق التكامل في التخطيط والتنفيذ.
رجل الأعمال حامد بن محمد زمان بن كامل الرئيسي أكد على أهمية استراتيجية التنمية الشاملة لمحافظة مسندم وقال إنها تمثل أهمية كبيرة للمجتمع والقطاع الإقتصادي نظرا” للمحاور المهمه للإستراتيجية والمخطط الشامل حيث أنها ترتكز على قطاعات واعدة يأتي في مقدمتها القطاع السياحي الذي يعول عليه الكثير في دعم ومساندة الكثير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مختلف الأنشطة التجارية بالمحافظة وزيادة دخل الفرد والترويج للمنتجات والحرف الوطنية والإرث الحضاري والثقافي للمحافظة وكذلك نعول على الإستراتيجية في تعزيز الإستثمار في العديد من القطاعات الواعدة كالقطاع السمكي والزراعي والقطاع اللوجستي والإستيراد والتصدير لما تشكله من أهمية في تعزيز التنويع الإقتصادي بالمشاريع وتنمية في الخدمات وصناعة فرص عمل مثالية كلها تساهم في رفد القطاع الإقتصادي والخدمات للمجتمع.
الاستغلال الأمثل للموقع الاستراتيجي
وأكد حامد الرئيس على أهمية الاستغلال الأمثل للموقع الاستراتيجي والمقومات والموارد الطبيعية للمحافظة في زيادة حجم النمو الإستثماري في الفرص الواعدة في القطاع الخاص ومساندة الأنشطة التجارية بأهم مكونات البنية التحتية وكذلك التسهيلات في الإجراءات والترويج للفرص محليا” وإقليميا”ودوليا”لتمكين الإستثمار الأمثل للقطاعات الواعدة وإستقطاب رؤوس الأموال بما يحقق تنمية شاملة وفق الخطط الإستراتيجية للمحافظة لتؤدي الدور الريادي في صناعة التنويع الإقتصادي بأهم قطاعاته
وفيما يتعلق بتجاوب القطاع الخاص الوطني مع برامج وخطط الحكومة في استثمار الموقع الاستراتيجي للمحافظة قال:القطاع الخاص بالمحافظة قطاع واعد وقابل للتطوير وزيادة وتيره الإنتاجيه بناء على الدعم والتسهيلات وتهيئة بيئة العمل لتأتي ثماره بأفضل صورة ويواكب المتطلبات ويتصف رواد الأعمال بالمحافظة بالروح الريادية في تقديم الأعمال وكذلك روح الإبتكار في تقديم الخدمات والتنافسية ويتعامل مع التحديات بكل روح ريادية ليصنع العطاء ويحقق الطموح ويواكب الإستراتيجيات.
وأضاف: نتطلع لدعم أكبر لرواد الأعمال والمساهمة في تهيئة بيئة الأعمال والاستثمار بالمحافظة وخاصة في أهم القطاعات الواعدة بالمحافظة والمساهمة في الترويج لتلك الفرص من خلال تقديم حزم من التسهيلات والإجراءات وتقديم الخدمات في محطة واحدة متكاملة وقوانين إقتصادية تراعي بيئة العمل بالمحافظة ومحدودية نطاقة الحالي وقلة الإيراد لينطلق القطاع الخاص في دعم التنمية وخدمة المجتمع والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني
طموحات وخدمات
واضاف حامد الرئيسي على قدر طموحات القطاع الخاص ورغبته في توسيع خدماته وتسهيل نطاق إستثماراته ومساهمته في الدخل والتنويع الإقتصادي، يتطلع القطاع الإقتصادي بمحافظة مسندم إلى حلول جذرية لتحدياته وتسهيلات تتماشى مع طبيعة المحافظة وموقعها الإستراتيجي ومقوماتها المتنوعة لتواكب الطموح وترفد الإستثمار وتعزز من الدخل وتحسن من الحياة المعيشية وزيادة دخل الفرد وتوفير فرص للتوظيف لطاقاتها الشابة وإعطاء عقود العمل لمؤسساتها الصغيرة والمتوسطة لتكتسب الخبرات اللازمة وتطور من أدائها وتعزز من إيرادها وتساهم في التنمية الشاملة وفق منظومة تكاملية لكافة القطاعات الإقتصادية.
من جانبه أكد الدكتور حسن بن أحمد المعيني رجال اعمال على أهمية الاسراع باستثمار الفرص المتاحة بمحافظة مسندم مشيرا إلى أن الحكومة لم تتمكن من تحقيق استثمار حقيقي وفاعل للموقع الاستراتيجي للمحافظة في اشارة هنا لضعف حجم الاستثمارات بالمحافظة والذي كما قال أنه يعتبر الشغل الشاغل لأبناء محافظة مسندم.
وقال: محافظة مسندم تكتسب العديد من الميزات التنافسية والفريدة على مستوى المنطقة خاصة فيما يتعلق بمواقع الجذب السياحي والجيولوجي، كما أطلق عليها البعض بأنها نرويج الخليج بسبب تداخل الخلجان والأخوار مع اليابسة لكن للاسف لم تستغل هذه المناطق اقتصاديا مما أفقد الاقتصاد الوطني الكثير من المميزات التنافسية وتحديدا في قطاعي السياحة واللوجستيات.
واوضح المعيني قائلا: محافظة مسندم بحاجة إلى رؤية طموحة قادرة على النمو خلال السنتين أو الثلاث سنوات القادمة على أقل تقدير بما يمكن المحافظة من تحقيق الإسهام المنشود في الاقتصاد الوطني.
منصات اقتصادية
واشار إلى أننا في غرفة تجارة وصناعة عمان طالبنا بفتح أبواب ومنصات اقتصادية مع دول الجوار وقلنا على سبيل المثال أن السوق الإيراني سيكون السبيل للولوج إلى أسواق عديدة وقد رأينا جميعا تسابق الدول إلى احتواء تلك الاسواق واستفادة دول كثيرة منها بينما نحن لا يفصلنا عنها سوى مضيق هرمز.
وأوضح المعيني قائلا: نؤمن أن هناك فرصا اقتصادية وسياحية بالمحافظة وهناك فرص يجب الاشتغال عليها في قطاع الصناعات التحويلية على سبيل المثال شريطة ان يكون هناك حزم تنافسية تطرح للاستثمار وان تسن قواعد واجراءات بعيدا عن البيروقراطية التي ما زالت عقبة أمام نمو الاقتصاد الوطني.
وفيما يتعلق بالدور الذي يمكن ان يقوم به القطاع الخاص في استثمار موقع المحافظة قال: القطاع الخاص دائما يبحث عن تسهيل الاجراءات فليس من المهم ان تمنحهم موقعا استراتيجيا بدون أي حوافز.. الجميع يعلم بطبيعة مسندم وخصوصيتها ولكن قبل طرح تلك المواقع فمن المهم تبسيط الإجراءات وسن القوانين والتشريعات التي تسهل تدفق الاستثمارات والزوار وهذا بحاجة من وجهة نظرى لتفعيل أكبر اذا ما أردنا لهذه المحافظة العمانية ان تكون قبلة للمستثمرين والسياح.

إلى الأعلى