الجمعة 14 ديسمبر 2018 م - ٦ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الخشوع في الصلاة (3)

الخشوع في الصلاة (3)

الاشتغال بموضوع الصلاة لا ينبغي أن نغفل عنه بل لا بد أن يكون حاضراً بقوة في مجالسنا ومواعظنا

إعداد ـ مبارك بن عبدالله العامري
10 ـ معرفة مزايا الخشوع في الصلاة: ومنها قوله (صلى الله عليه وسلم):(ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله) ـ رواه مسلم.
إن الاشتغال بموضوع الصلاة لا ينبغي أن نغفل عنه ولا أن نمّل منه أو نكّل .. بل لا بد أن يكون حاضراً بقوة في مجالسنا وخطبنا ومواعظنا ودروسنا، ويكون مركز اهتمامنا وأن تكون الصلاة قرة عيوننا كما كانت قرة عين المبعوث رحمة للعالمين رسول الختم وسيد المرسلين (صلى الله عليه وسلم)! فقد كان يوصي بها ويعلم من لا يعلمها ويربي عليها بعناية خاصة .. ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) دَخَلَ الْمَسْجِدَ، فَدَخَلَ رَجُلٌ فَصَلَّى، ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَقَالَ (صلى الله عليه وسلم):(ارْجِعْ فَصَلِّ، فَإِنَّك لَمْ تُصَلِّ، حَتَّى فَعَلَ ذَلِكَ ثَلَاثَ مِرَارٍ، فَقَالَ الرَّجُلُ: وَاَلَّذِي بَعَثَك بِالْحَقِّ مَا أُحْسِنُ غَيْرَ هَذَا، فَعَلِّمْنِي، قَالَ: إذَا قُمْت إلَى الصَّلَاةِ فَكَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مَعَك مِنْ الْقُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِمًا، ثُمَّ اُسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ اجْلِسْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ افْعَلْ ذَلِكَ فِي صَلَاتِك كُلِّهَا).
فكيف هي صلاتنا اليوم؟ هل نقيمها ونؤديها كما فرضها الله تعالى وكما صلاها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؟ أم أننا نؤديها لنرتاح منها وكفى؟ .. اسمعوا سيدنا حذيفة ما يقول: روى البخاري عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ أنه رأى رجلاً يصلي ولا يتم ركوع الصلاة ولا سجودها فَقَالَ لَهُ: مُنْذُ كَمْ هَذِهِ صَلاتُكَ؟ قَالَ: مُنْذُ أَرْبَعِينَ سَنَةً، قَالَ له حذيفة: مَا صَلَّيْتَ مُنْذُ أَرْبَعِينَ سَنَةً، وَلَوْ مُتَّ وَأَنْتَ تُصَلِّي هَذِهِ الصَّلاةَ، لَمُتَّ عَلَى غَيْرِ فِطْرَةِ مُحَمَّدٍ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ كل فرد منا يسأل: كيف أشعر وأنا بين يدي ربي؟ كيف يكون حالي وأنا في الصلاة؟.ويحذرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بقوله:(لا تُجْزِئُ صَلاةٌ لا يُقِيمُ فِيهَا الرَّجُلُ صُلْبَهُ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُود)، وكان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا حضرتهم الصلاة، كأن على رؤوسهم الطير، استوت صفوفهم فتآلفت قلوبهم ونالوا رضوان ربهم .عَنْ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) يَقُولُ:(إِنَّ الرَّجُلَ لَيَنْصَرِفُ وَمَا كُتِبَ لَهُ إِلَّا عُشْرُ صَلَاتِهِ تُسْعُهَا ثُمْنُهَا سُبْعُهَا سُدْسُهَا خُمْسُهَا رُبْعُهَا ثُلُثُهَا نِصْفُهَا)، وهل تعلمون أيها الأفاضل أن المصلي يسرق من صلاته ولا يدري؟. كيف ذلك؟، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):(إنَّ أَسْوَأَ النَّاسِ سَرِقَةً الَّذِي يَسْرِقُ مِنْ صَلاتِه، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ يَسْرِقُ مِنْ صَلاتِهِ؟ قَالَ: لا يُتِمُّ رُكُوعَهَا وَلا سُجُودَهَا).
إن الخشوع الذي هو حضور القلب في الصلاة أمر مطلوب، ولا يتحقق إلا لمن فرغ قلبه للصلاة وتهيأ لها قبل أداءها باهتمام، وقد علق الله تعالى الفلاح بخشوع المصلي فقال:(قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) (المؤمنون 1 ـ 2)، ولا يحصل الخشوع إلا مع الطمأنينة .. فكيف نحصل إذن على الخشوع في صلواتنا؟.
هناك أسباب يُرجى لمن عمل بها أن يُرزق الخشوع منها أن الرحلة الإيمانية للصلاة تبدأ من حين سماع الأذان الذي يدعو للفلاح (حي الفلاح!) أي تعالوا للفوز والسعادة في الدارين، فيُقبل المسلم بنشاط وهمّة لعلمه أن لا شئ في هذه الدنيا يوازي ويماثل هذا الفلاح، ثم تأتي المرحلة الموالية، متمثلة في الوضوء الذي تتساقط مع قطرة مائه ذنوب وسيئات مقترفة، والمحرك الثالث لإحضار الخشوع هو استشعار الأجر العظيم لخطوات الصلاة: خطوة ترفع درجة، وأخرى تحط خطيئة، وعند عتبة المسجد يقول المصلي عند الدخول: اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك، فتستغفر له الملائكة وتقول: اللهم اغفر له اللهم ارحمه، ثم يصلي ركعتين، يحظر فيها التنزيه والتعظيم لله عند الركوع:(سبحان ربي العظيم) وعند السجود:(سبحان ربي الأعلى) ثم يشتغل بقراءة القرآن أو بالاستغفار أو بالدعاء والذكر فهو في صلاة حتى يجدد المؤذن تذكيره عند إقامة الصلاة بالفلاح (حي على الفلاح) ويحاول تدبر ألفاظ ما يتلى من كلام الله، وحين يضع المصلي جبهته على الأرض يستشعر أنه في موضع العزة والقرب والارتفاع، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):(أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد) فأكثروا الدعاء.
الخشوع هو قيام القلب بين يدي الرب بالخضوع والتذلل، وهو روح الصلاة ومادة حياتها، وهو ثمرة الإيمان وطمأنينة النفس، ومحل الخشوع هو القلب وثمرته على الجوارح، ولا يحصل هذا الخشوع في الصلاة إلا بأسباب، فمن اجتهد في بذلها وعمل بها فحينئذ تكون راحته وقرة عينه في صلاته، كما كان المصطفى (صلى الله عليه وسلم).
إن الصلاة صلة بين العبد وبين ربه، يقف بين يديه مكبراً معظماً يتلو كتابه ويسبحه ويعظمه ويسأله من حاجات دينه ودنياه ما شاء جدير بمن كان متصلاً بربه أن ينسى كل شيء دونه، وأن يكون حين هذه الصلة خاشعاً قانتاً معظماً مستريحاً، ولذلك كانت الصلاة قرة أعين العارفين، وراحة قلوبهم لما يجدون فيها من اللذة والأنس بربهم ومعبودهم ومحبوبهم جدير بمن اتصل بربه أن يخرج من صلاته بقلب غير القلب الذي دخلها فيه أن يخرج منها مملوءاً قلبه فرحاً وسروراً وإنابة إلى ربه وإيماناً، ولذلك كانت الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر لما يحصل للقلب منها من النور والإيمان والإنابة جدير بمن عرف حقيقة الصلاة وفائدتها وثمراتها أن تكون أكبر همه وأن يكون منتظراً إليها مشتاقاً إليها ينتظر تلك الساعة بغاية الشوق حتى إذا بلغها ظفر بمطلوبه، واتصل اتصالاً كاملاً بمحبوبه.

إلى الأعلى