الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس الأميركي يتعهد باتخاذ إجراءات قوية ضد الأسلحة النارية
الرئيس الأميركي يتعهد باتخاذ إجراءات قوية ضد الأسلحة النارية

الرئيس الأميركي يتعهد باتخاذ إجراءات قوية ضد الأسلحة النارية

تالاهاسي ـ وكالات:
تعهد الرئيس الاميركي دونالد ترامب، ازاء شهادات مؤثرة لناجين من اطلاق نار اوقع 17 قتيلا في فلوريدا الاسبوع الماضي، اتخاذ اجراءات “قوية” من اجل التحقق من السوابق الاجرامية والوضع العقلي للراغبين في شراء أسلحة، مشيرا حتى الى امكان تسليح بعض المدرسين وهو مسألة تثير جدلا كبيرا. بعد اسبوع على المجزرة في ثانوية باركلاند استقبل ترامب ناجين في البيت الابيض وابدى انفتاحا على كل الاحتمالات لكنه في موقع دقيق فقد تعهد خلال حملته الانتخابية لـ”الجمعية الوطنية للبنادق” بانّ لها “صديقا فعليا في البيت الابيض”. وروى اهالي وطلاب من مدارس عدة شهدت اطلاق نار بالتوالي شهاداتهم وقد جلسوا في شكل دائرة حول ترامب في احدى قاعات البيت الابيض. واقترح ترامب تسليح قسم من الاساتذة بشكل خفي على ان يُجروا تدريبا خاصا مسبقا، لكن دون أن يعلن قرارا حاسما حول هذه المسألة المثيرة للجدل، مضيفا ان “الامر ينطبق بالطبع على الاساتذة الذين يعرفون التعامل مع الاسلحة”. وأقر ترامب بأن “الاجراء لن يروق لكثيرين”، وذلك بعد تصويت برفع الايدي بين الحاضرين ايده نصفهم وعارضه النصف الاخر. وصرح ترامب “سنمضي بقوة من اجل التحقق من السوابق”. كما طلبت منه تلميذة من ثانوية باركلاند (فلوريدا) تدعى جوليا كوردوفر بـ”اتخاذ القرارات الجيدة” لمنع تكرر مثل هذه المأساة.
وانتقد ترامب مبدأ المدارس التي تحظر اي سلاح ناري اذ اعتبر انها تجتذب “المهووسين” الذين نعتهم بـ “الجبناء” وقال انهم يبحثون عن اهداف لا يواجهون فيها خطر ان يتعرضوا لاطلاق نار دفاعا عن النفس. وأغرقت شهادة اندرو بولاك الذي قتلت ابنته ميدو (18 عاما) في اطلاق النار قبل اسبوع، القاعة في صمت تام. وقال بولاك “لن ارى ابنتي الرائعة ابدا بعد اليوم. فهي لم تعد هنا انها في نورث لودردايل في مقبرة الملك داوود”. وقبلها ببضع ساعات، احتشد طلاب من مدرسة باركلاند امس الاول في عاصمة فلوريدا على أمل انتزاع تشريع متشدد حول الاسلحة النارية في الولايات المتحدة بعد مجزرة الاسبوع الماضي التي اودت بـ17 شخصا في ثانويتهم. وقال لورنزو برادو احد المتحدثين من الطلاب الشباب “ان يفقد اشخاص حياتهم بدون ان يحصل تغيير هو خيانة بحق بلدنا العظيم”، وذلك وسط مئات الشباب الذين تجمعوا في المدينة. وذكر برادو بان نيكولاس كروز منفذ الهجوم الاربعاء الماضي في ثانوية مارجوري ستونمان دوغلاس “تمكن من شراء سلاح ناري قبل ان يصبح في السن القانونية لاحتساء البيرة، ورغم عوارض المرض العقلي الواضحة وبعد ان ارتكب جنحا”. واضطر الرئيس الاميركي دونالد ترامب المؤيد الشرس للحق الدستوري في حيازة أسلحة نارية الى تقديم بعض التنازلات ازاء موجة التأثر في أميركا وانعكاسات تعبئة الطلاب على وسائل الاعلام. فقد طلب ترامب من ادارته الثلاثاء اتخاذ اجراءات لمنع بيع جهاز فتاك يحول بندقية الى سلاح شبه أوتوماتيكي. والجهاز المعني هو عقب بندقية يمكن تثبيته وتفكيكه، يستخدم طاقة الدفع العكسي عند إطلاق النار لإحداث حركة ذهاب وإياب فائقة السرعة للبندقية بالتوازي مع تلقيمها بالوتيرة ذاتها. ويعتزم الطلاب الثانويون تنظيم تجمع ضخم في 24 مارس المقبل في واشنطن العاصمة الفدرالية.
الى ذلك، صودر الف سلاح غير شرعي في شوارع شيكاجو منذ مطلع العام الجاري بحسب ما اعلنت السلطات مساء أمس الاول. وقال رئيس شرطة شيكاغو ادي جونسون، الذي يؤيد فرض قوانين اكثر صرامة حول الاسلحة، ان آخر عملية مصادرة سلاح غير شرعي تمت امس الاول. ويأتي هذا الاعلان بعد اسبوع على عملية اطلاق نار داخل مدرسة في فلوريدا اودت بحياة 17 شخصا. ومذاك، انخرط الشباب الاميركي في نقاش عام، في محاولة منهم للدفع باتجاه تغيير التشريع المتعلق بحمل السلاح. من جهتها كانت شرطة كاليفورنيا عثرت على عدد من الاسلحة بينها بنادق نصف آلية في منزل مراهق كان قد توعد بأن يجعل من مدرسته الثانوية هدفا له، وفق ما اعلن الشريف في مقاطعة لوس انجلوس امس الاول.
في سياق متصل، عثرت شرطة كاليفورنيا على عدد من الاسلحة بينها بنادق نصف آلية في منزل مراهق كان قد توعد في وقت سابق بأن يجعل من مدرسته الثانوية هدفا له، وفق ما اعلن الشريف في مقاطعة لوس انجلوس امس الاول. واعتقلت الشرطة الشاب البالغ من العمر 17 عاما والذي كان اطلق تهديده هذا أثناء شجار دار الجمعة بينه وبين احد اساتذته، بعد يومين من هجوم داخل مدرسة في باركلاند بفلوريدا راح ضحيته 17 قتيلا. وقال الشريف جيم ماكدونيل، ان عناصر الشرطة عثروا في منزل المراهق في ضواحي لوس انجلوس على بنادق هجومية من نفس نوع البندقية التي استُخدمت بهجوم فلوريدا، بالاضافة الى مسدسين ونحو 90 ذخيرة. وقد ادعى الأخ الأكبر للطالب، بأن تلك الاسلحة عائدة إليه، الا انه لم يُبرز التصاريح اللازمة لحيازة عدد منها، فتم ايضا اعتقاله.

إلى الأعلى