السبت 23 يونيو 2018 م - ٩ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال مؤتمر الجمعية العمانية لطب القلب حول القصور في عضلة القلب
افتتاح أعمال مؤتمر الجمعية العمانية لطب القلب حول القصور في عضلة القلب

افتتاح أعمال مؤتمر الجمعية العمانية لطب القلب حول القصور في عضلة القلب

كتب ـ وليد محمود :
بدأت مساء أمس أعمال مؤتمر القصور في عضلة القلب الذي رعى افتتاحه معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في السلطنة ودول الخليج العربي وذلك بفندق شيراتون عمان برعاية “الوطن” إعلاميا بحضور عدد من أصحاب السعادة وبمشاركة 400 مشارك من الكوادر الطبية والطبية المساعدة في مجال طب وجراحة القلب من السلطنة ودول الخليج العربي وخبراء دوليين من إيطاليا وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والذي تنظمه الجمعية العمانية لطب القلب بالتعاون مع المركز الوطني لطب وجراحة القلب
وقد أوضح الدكتور كاظم بن جعفر بن سليمان رئيس الجمعية العمانية لطب القلب ورئيس جمعية القلب الخليجية ومدير دائرة الخدمات الطبية التخصصية في الورقة الافتتاحية للمؤتمر أن مرض القصور في عضلة القلب هو من أخطر الأمراض التي يتعرض لها الإنسان والتي تؤدي إلى الوفاة والإحصائيات كبيرة في ذلك سواء في السلطنة أو في دول الخليج العربي نتيجة للتأثيرات الناتجة عن نمط الحياة والإصابة بضغط الدم والسكري والسمنة وغيرها وأكد على أن هذا المؤتمر يتناول موضوع قصور عضلة القلب من كافة الجوانب لكي يساهم في الارتقاء بأداء الكوادر الطبية وكذلك التقدم في العلاج.
وتنبع أهمية المؤتمر من تزايد أعداد المرضى والأبحاث المستمرة لإنتاج الكثير من العلاجات وأساليب التشخيص والتي أصبحت تتجدد لذلك لابد من تجديد المعلومات في هذا الخصوص لدى الكوادر الطبية للتعامل مع هذه الحالات كما أن ضعف عضلة القلب ذو أهمية كبيرة نظرا لأن القلب هو المضخة التي تؤدي إلى الحياة والضعف في عضلة القلب يؤدي بالمريض إلى عدم القدرة على القيام بواجباته البدنية والحياتية فلابد أن يتم التعامل مع هذه الحالات والأهم من ذلك عمل كل الاحتياطات اللازمة لعدم وصول المريض لهذه الحالة فكل العالم يستطيع تقديم العلاج للقصور في عضلة القلب لكنه لا يستطيع الشفاء التام منه ولا يمكن إرجاع العضلة إلى وضعها الأصلى قبل الإصابة.
وفي الورقة الثانية من الجلسة الافتتاحية تناول الدكتور فايز زناد خبير القصور في عضلة القلب من فرنسا آخر ما توصل إلىه العالم من علاج في مجال قصور عضلة القلب سواء في الأدوية العلاجية أو الأجهزة التي تساعد القلب على الانقباض والانبساط بصورة طبيعية .
كما يتناول المؤتمر على مدى أيامه الثلاثة اوراق عمل هامة وقد اختارت اللجنة العلمية المكونة من الدكتور محمد هاشم الديب والدكتور إسماعيل العبري والدكتورة سماح العريمي والدكتور سعيد الهنائي والدكتورة غالية المجيني والدكتور عبدالفتاح قنديل والدكتور نجيب الرواحي والدكتور عادل الريامي والدكتورة مطلوبة الزدجالية 40 ورقة عمل ومحاضرة تتناول الخطوات التي يمكن اتخاذها لمنع وصول المريض لهذه المراحل ومعالجة المسببات للهبوط في عضلة القلب وكيفية تشخيص وعلاج الهبوط في عضلة القلب من خلال 8 جلسات عمل يصاحبها مناقشات مع الخبراء في كل ما هو جديد في مجال علاج القصور في عضلة القلب .
وخلال المؤتمر سيتم في المحور الأول في اليوم الاول مناقشة القصور في عضلة القلب والذي ينتج عن القصور في الانقباض أو الانبساط في عضلة القلب وكيفية العلاج في كلا الحالتين ومناقشة التشابه والفرق بين الحالتين وكيفية علاجهما وسيتناول هذا الموضوع الدكتور بارديب جوند من بريطانيا والدكتور فايز زناد من فرنسا والدكتورة نادية جنتي من كندا.
أما المحور الثاني فسيتناول الأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض المصاب بالقصور في عضلة القلب وذلك من خلال ورقة العمل التي يقدمها الدكتور ألن كوهين والدكتور فايز زناد والدكتور محمد الديب والدكتورة مطلوبة الزدجالية وسيناقشون موضوع الأدوية المناسبة لكل حالة من حالات قصور عضلة القلب سواء الشديدة أو الأقل .
وفي اليوم الثاني للمؤتمر سيتم التركيز على مسببات مرض قصور عضلة القلب وكيف يمكن تجنب الإصابة بهذا المرض التي تحدث عندما يتعرض الشريان لانسداد مما يؤدي إلى تلف العضلة وأسبابها يتمثل في ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة والتي تتواجد في الكثير من المرضى في المجتمع العماني والخليجي بوجه عام كما يبحث ذلك المحور الإجراءات التي يجب أن يتم اتخاذها لكي لا يتعرض الإنسان لهذا القصور لأن هناك نسبة عالية في المجتمع مصابة بارتفاع في ضغط الدم والسمنة والسكري فالغرض هو إعطاء النصيحة اللازمة والعلاج اللازم للمرضى حتى لا يتعرضوا لمثل هذه الحالات وعدم وصول الجسم إلى مرحلة القصور في عضلة القلب فإذا استطعنا توعية الإنسان بهذه الأمراض لتناول العلاج اللازم والاحتياطات اللازمة سيتم تجنب هذه الإصابة ويتناول هذا المحور الدكتور ألن سولان والدكتور بارديب جوند وفي محور آخر سيتم مناقشة علاج جديد لمرضى قصور عضلة القلب من جانب الدكتور ألن سولان والدكتور بارديب جوند .
كما سيتم مناقشة كيفية زرع مضخة للقلب بديلة عن عضلة القلب كقلب صناعي يساعد في ضخ الدم وانتظام حركة القلب وسيطرح هذه الورقة الدكتور كلاوديو توندو من إيطاليا كما سيتناول الدكتور نجيب الرواحي بالشرح كهربائية القلب ومتابعة المرضى والأسلوب الأنسب لمتابعة المرضى والعلاجات التي يجب أن يواظبوا عليها.
والمحور التالي يتناول المرضى الذين يدخلون المستشفى ولديهم قصور في عضلة القلب وكيف أنهم يحتاجون إلى سرعة في التشخيص والعلاج والمحاور المهمة التي سيتم مناقشتها والإجراءات التشخيصية والعلاجية ومن ضمن الأوراق ورقة للدكتورة نادية جنتي حول عملية التشخيص السريع والأدوية التي تعطى مباشرة للمريض وخاصة الأدوية المدرة للبول للتخفيف من السوائل الزائدة في الجسم لكي يكون لديه القدرة على التنفس وتقبل العلاج .
وفي محور آخر سيتم مناقشة حاجة كل مريض لفحوصات معينة مخبرية أو سريرية والجديد في ذلك المجال من خلال ورقة عمل للدكتور ألكسند مبازا وسيتم إلقاء الضوء على الكيفية المثلى لفحص المريض والفحوصات المطلوبة لكي يتم التشخيص كما سيتم تناول كيفية التعامل مع الحالات الحرجة خاصة التنفس الصناعي أثناء الحالة وكيف يمكن سحب المياه لكي يقوم الإنسان بالتنفس بسهولة ودور التنفس الصناعي في استقرار حالة المريض للدكتور ألكسند مبازا والدكتور فايز زناد.
ومحور آخر حول كيفية التوفيق بين الآراء التي يستعرضها كل خبير واختصاصي في علاج الحالات سواء الحالات المختلفة والتي تكون النتيجة فيها غير واضحة أو في بعض الأدوية .
ومحور اخر يختص بالتأثيرات الجانبية لأدوية قصور عضلة القلب فالأدوية مهما كانت فائدتها لابد أن يكون لها تأثيرات لذلك يجب على الطبيب أن يدرك التأثيرات الجانبية المحتملة لكل مريض مثل البوتاسيوم وتأثيراته وكيفية علاجه كذلك القصور في عضلة القلب وما يؤدي إليه من اضطراب في كهربائية القلب لذلك سيتم مناقشة اختلاف الخطورة من مريض لآخر والإجراءات اللازم اتخاذها في كثير من الحالات فعندما يكون هناك اضطراب فالشخص ربما يتعرض للوفاة في أي لحظة لذلك سيتم مناقشة الجهاز الجديد الذي يعتبر علاجا والذي يقوم باكتشاف التأثيرات المفاجئة لعضلة القلب وإعطاء إشارة كهربائية لكي يقوم القلب بإصلاح نفسه بنفسه وإنعاشه بصعقة ولا يتعرض للتوقف المفاجئ الذي يؤدي إلى وفاته كما سيتم التعرض للأجهزة المساعدة لعضلة القلب أو زراعة القلب كاملا وتتناول هذا المحور الدكتورة نادية جنتي.
وفي المحور الأخير سيتم مناقشة كيفية متابعة المريض الذي يعطى العلاج بصورة مستمرة حتى لا يتعرض لانتكاسة مما يؤدي إلى عودته للمستشفى بصورة متكررة وما يمثله ذلك من عبء على المستشفيات لذلك لابد من عمل استراتيجيات لعلاج المرضى ومتابعتهم حتى لا يتعرض لانتكاسات مستمرة يتم على أثرها دخوله إلى المستشفى وسيقدمها الدكتور ألكسندر موبازا والذي يتناول كيفية متابعة حالة المريض حتى أثناء وجوده خارج المستشفى لكي يتم تخفيف الضغط عن المستشفيات الصحية.

إلى الأعلى