الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م - ١٦ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجولة الخامسة عشرة لدوري عمانتل
الجولة الخامسة عشرة لدوري عمانتل

الجولة الخامسة عشرة لدوري عمانتل

السلام وفنجاء ينشدان تكملة المشوار بنجاح في لقاء المهمة المحددة

النهضة يبحث عن مركز متقدم على حساب صحم المتراجع

التكافؤ يسيطر على لقاء فض الاشتباك بين مسقط وصحار

متابعة ـ يحيى المعمري وحمدان العلوي ومحمد البلوشي:
بعد أن حسم أمر المربع الذهبي للكأس الغالية ومعرفة الفرق التي وصلت لهذا الدور عن جدارة واستحقاق … وبعد أن ضرب الشباب والنصر وصحار موعدا مع رحلة أخرى للبحث عن إنجاز طال انتظاره بمعانقة لقب الكأس الغالية … وذلك من خلال تواجدهم رفقة نادي السيب في الدور نصف النهائي للمسابقة الأغلى … ها نحن نعود مجددا لقطار دوري عمانتل ومنافساته … فاليوم هناك (5) لقاءات تبحث عن فرسانها بعد صافرة النهاية … فيما هناك مباراتان تم تأجيلهما من أجل عين السويق وظفار المتواجدين في مشاركة آسيوية ما زالت مخيبة للآمال حتى الآن بعد أن خسر ممثلا السلطنة صافرة البداية كل أمام منافسه … ومن باب أولى فإن مباريات اليوم يجب على الفرق المتأهلة للمربع الذهبي للكأس الغالية أن تبرهن على مكتسباتها المعنوية التي حصلت عليها جراء هذا التأهل … وبات عليها أن تستثمره سريعا في سبيل المضي قدما بتحسين مراكزها في جدول الترتيب للدوري قبل فوات الأوان … فيما على الفرق التي انتهى مشوارها في الكأس سواء مبكرا أو في وقت متأخر من المسابقة … فبات عليها تكثيف كل طاقاتها من أجل الحصول على مبتغاها في الدوري … فليس أمامها سوى هذا الأمر في الفترة الحالية …
اليوم … يغيب المتصدر عن المشهد … ويغيب الوصيف عن المشهد كذلك … فالأول (السويق) تأجلت مباراته أمام نادي عمان إلى 9 مارس القادم، وهو ذات اليوم الذي سيلعب فيه الشباب (الوصيف) مع ظفار، حيث إن مباريات كأس الاتحاد الآسيوي فرضت على رابطة دوري عمانتل تأجيل لقاءي السويق وظفار إلى هذا التاريخ، فيما يلعب بأمسية اليوم السلام مع فنجاء بمجمع صحار، ومرباط يواجه العروبة في مجمع صلاله ويعقبه لقاء النصر مع المضيبي، أمام مسقط فيواجه صحار بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، والنهضة يستضيف صحم في مجمع البريمي.
………………

تكملة المشوار
عجلة دوران دوري عمانتل المتقطعة بين فترة واخرى والتي تقف لفترات طويلة تعود للدوران من جديد مع الأسبوع الخامس عشر من عمر الدوري بلقاء يستضيف فيها نادي السلام على أرضية المجمع الرياضي بصحار نادي فنجاء وذلك في تمام الساعة ٥:٣٥ مساء، لقاء مهم للفريقين في تحسين موقعهم في سلم الترتيب.
يدخل نادي السلام اللقاء قادماً من انتصار مهم خارج الديار وفي وقت قاتل من تلك المباراة التي حلفيها ضيفاً على نادي العروبة وأنتصر عليه بهدفين لهدف ليخطف ثلاث نقاط ثمينة رفعت من رصيده ليصل الفريق الى النقطة (١٥) ويقبع في المركز الثالث عشر من سلم الترتيب متساوياً مع أندية عُمان وصحم بذات النقاط ، في المقابل نادي فنجاء والذي حقق بداية قوية مع مباريات الدورالثاني بأنتصار كبير عندما دك شباك نادي مسقط برباعية نظيفة أعادت توهج الكتيبة الفنجاوية للواجهة من جديد ونفضت غبار المستوى الذي بدء فيه الفريق مع بداية الموسم كما ان الفريق بفوزه على نادي مسقط رفع رصيده الى (١٧) نقطة وقفز الى المركز السادس من سلم الترتيب رغم ان الفارق ليس بكثير بينه وبين الاندية التي تحته في سلم الترتيب.
مباراة مهمة وصعبة على الفريقين فالنقاط الثلاث مطلب مهم لها للمضي قدماً في سلم ترتيب الدوري حيث أصبحت النقاط الثلاث عبارة عن ست نقاط مع انطلاقة الدور الثاني وتجميع اكبر عدد من النقاط مهم جداً للأبتعاد الى المناطق الدافئة بعيداً عن المنطقة الخطرة ، نادي السلام فوزه يضعه في مركز متقدم جداً ويتقدم على ضيفه نادي فنجاء والذي يسعى للانتصار للحاق بركب فرق الصدارة حيث ان فنجاء عرف عنه منذ عودته بعد غيابه السابق الطويل منافساً على بطولة الدوري لكن الوضع أختلف عليه الان فأصبح في منطقة خطرة ومع بدايته القوية مع الدور الثاني والتي التقط من خلالها عشاق ومحبي نادي فنجاء أنفاسهم بعودة فارسهم المغوار والتي يمنوا النفس بأن يستمر في ذات العطاء وتحقيق الانتصار الثاني لهم مع انطلاقة النصف الثاني من بطولة الدوري.
لقاء الدور الأول والذي أقيم على أستاد السيب أنتهى بفوز نادي السلام بهدفين مقابل هدف بعدما قلب السلام النتيجة بتأخره بهدف الى فوز بهدفين ، أحرز هدف نادي فنجاء يومها اللاعب شوقي الرقادي والذي يغيب عن اللقاء لانتقاله الى نادي بوشر في الانتقالات الشتوية وفي الجانب الاخر كذلك اللاعب روبرت جانسا صاحب هدفي نادي السلام في مباراة الذهاب يغيب عن الفريق لانتقاله الى نادي الشباب في فترة الانتقالات الشتوية ليكون اللقاء بين الفريقين بدون أصحاب أهداف مباراة الدور الاول، فمن يا ترى ستكون له الغلبة السلام القادم من فوز معنوي خارج الديار أو فنجاء الذي استعاد بريقه برباعية في شباك مسقط.
عبيد الجابري: مباراة صعبة على الفريقين وهدفنا النقاط الثلاث
تحدث المدرب الوطني عبيد الجابري مدرب فريق نادي السلام عن استعداد فريقه لمباراة نادي فنجاء وقال المباراة صعبة بلا شك بين الفريقين وبالأخص الفريقين قادمين من انتصار في الجولة الماضية ، وعنا نحن في نادي السلام ننظر الى المباراة بأهمية كبيرة وهدفنا الثلاث نقاط حيث ان المباراة على ملعبنا ووسط جماهيرنا ويجب استغلال هذا العامل، وأضاف الجابري بأن الانتصارالمعنوي والمهم الذي حققه الفريق في الجولة الماضية أمام نادي العروبة يعطينا دافعا معنويا كبيرا لمواصلة تحقيق الانتصارات وان الفريق قادر على ذلك متى ما قدم اللاعبون المجهود ذاته والعطاء ذاته في أرضية الملعب والفوز في هذه المباراة يضعنا في مركز جيد بعد ما نعرف نتائج بقية المباريات ولكن في البداية ننظر الى مباراة فنجاء وتحقيق الانتصار ، كما ذكر الجابري نسعى قبل فترة التوقف القادمة ان يكون وضع الفريق في مركز جيد وسنعمل من أجل ذلك لنخلد لفترة التوقف بشكل جيد ، وأختتم الجابري حديثه سنفتقد لخدمات المدافع البرازيلي داسيلفا عن المباراة بسبب الاصابة في المقابل سيعود اللاعب سالم البلوشي من جديد الى صفوف الفريق بعد انقضاء فترة الايقاف التي تعرض لها اللاعب وسنلعب من أجل الانتصار ونحترم نادي فنجاء الذي يملك تاريخا كبيرا ولكن اليوم الوضع يتحتم علينا ان نكسب النقاط الثلاث من أمامهم وسنلعب من أجل الفوز.
علي الحبسي: جاهزون للمباراة بمعنويات عالية ومرتفعة
تحدث علي الحبسي المنسق الأعلامي بنادي فنجاء عن استعداد فريقه لمواجهة نادي السلام وقال الفريق استعد للمباراة بشكل جيد رغم غياب بعض اللاعبين عن التمارين بسبب تواجدهم مع فرقهم العسكرية وعلى ما اعتقد ليس نادي فنجاء الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة ، وأضاف الحبسي في حديثه سندخل مباراة السلام من أجل الفوز ولا غيره وبلا شك نحترم فريق السلام الذي يقدم كرة جيدة وتفوق علينا في لقاء الدور الأول كما انه تفوق في الجولة الماضية على نادي العروبة في ملعب الأخير وبلا شك نسعى لرد الدين في خسارة مباراة الدور الأول وبالاخص الان معنويات الفريق عالية بعد الانتصار في الجولة الماضية على نادي مسقط برباعية نظيفة ، كما ان المدرب وضع الخطة المناسبة من أجل تحقيق النقاط الثلاث والتي تعتبر مهمة للفريق من أجل تحسين مركزه في سلم الترتيب ، وأختتم الحبسي حديثه متسائلاً عن بعض الجهات العسكرية التي تسمح للاعبين بعض الأندية بالمشاركة مع أنديتهم ولا تسمح لبعض اللاعبين المشاركة مع أنديتهم رغم ان اللاعبين في ذات الجهة العسكرية او بالأحرى الفريق العسكري والذي يجب على الاتحاد التدخل حيال هذا الموضوع حتى تكون الأمور سواسية بين جميع الأندية.

……………………

هدفان مختلفان
النهضة صاحب المركز الخامس يستضيف صحم في هذه الجولة، لمواصلة التقدم نحو الأمام والوصول إلى النقطة الثالثة والعشرين ومزاحمة فرق المقدمة فيما صحم يحاول تدارك الوضع بسرعة، فالوضع لا يليق بسمعة الفريق كونه في المركز الثاني عشر بخمس عشرة نقطة متساويا مع نادي عمان صاحب المركز الحادي عشر والسلام في المركز الثالث عشر بفارق الأهداف ويفصله عن مرباط صاحب المركز الأخير بنقطتين فقط، التحضيرات والاستعداد يجب أن تكون مثالية كون الفريقين لا يعانيان من ضغوط المسابقات غير الدوري فالنهضة عند خروجه من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة وفقدانه لقب كأس مازدا لم يتبق له سوى أمل المنافسة عل وعسى تخدمه الظروف فهو مطالب بالتعويض والسير قدما للحصول على مركز متقدم ما لم يحالفه الحظ في تحقيق اللقب في ظل المنافسة الشرسة بتصدر السويق ووصافة الشباب وكذلك الحال بالنسبة لصحم بعد خروجه من مسابقة الكأس لم يتبق له سوى أن يبقى في الدوري والوصول إلى أفضل مركز يمكن الوصول إليه فليس له سوى الدخول بهدف الفوز ولا غير ذلك يشفع له أمام جماهيره خصوصا أنه يواجه خصما عنيدا على أرضه وبين جماهيره ومستواه في تحسن ملحوظ، من المتوقع أن تكون المباراة قوية من الطرفين وذلك لرغبة كلاهما تحقيق الفوز والنظر إلى نقاط المباراة الثلاث ولا شيء آخر يشغل التفكير فمطالبة الجماهير ورغبتها لن يشبعها الا الفوز، ملعب نادي النهضة سيكون هو الميدان بالمجمع الرياضي بالبريمي في تمام الخامسة وخمس وثلاثين دقيقة ستنطلق المباراة والجماهير متعطشة بكل تأكيد لمشاهدة فريقيها ممنية النفس في الفوز وتعديل الوضع الذي يطمحون إليه وسعى له لاعبو كل فريق، الفريقان تعاقدا مع بعض اللاعبين لتدعيم صفوفهما للدخول في المنافسة وتحسين المراكز من جديد وتحقيق نتائج أفضل.
المستوى الفني
الفريقان لم يظهرا بالمستوى الفني الجيد حيث ظهر النهضة في لقائه بصحار بدفاع مهزوز وعلى ما يبدو أنه لم يستفد من أخطائه ولم يع الدرس ومعالجتها حيث فقد الفوز بسهولة، أما صحم فخسر لقاءه أمام السويق بعد ظهوره بمستوى غير مطمئن وعليه تدارك ذلك إذا ما أراد الابتعاد عن موقع الخطر.
التعاقدات
تعاقد النهضة مع اللاعب البرتغالي كونزالو في خط الظهر وسامي العجمي في خط الدفاع والاستغناء عن كمارا ومهند الحسني، كما تعاقد صحم مع اللاعب المصري عفرتو واللبناني فايز شمسين والسنغالي بابا منصور.
حسين الزدجالي: النهضة جاهز
قال حسين الزدجالي مدير فريق النهضة إن الاستعداد كالعادة عند دخول أي مباراة والفريق جاهز يتمرن حسب البرنامج الذي وضعه المدرب وستكون هناك إضافة في هذه المباراة بعد عودة يوسف ناصر من الإيقاف لخمس مباريات وتدعيم صفوف الفريق بمحترفين والاستغناء عن بعض الأسماء وطموح الفريق الفوز في المباراة بما أن الفريق على أرضنا وبين جماهيرنا والصعود في جدول الترتيب.
أحمد البريكي: علينا تحقيق الفوز
قال أحمد البريكي المنسق الإعلامي لنادي صحم إن الاستعدادات عادية تمرن الفريق كالعادة ولا جديد سوى التعاقد مع محترفين من مصر ولبنان لتعزيز الصفوف ومعالجة الأخطاء وعلينا تحقيق الفوز بما أن الوضع الحالي لا يليق بالفريق.

…………………..

لقاء متكافئ
في لقاء متكافئ نسبيا يلتقي مسقط وصحار عصر اليوم على مجمع بوشر في الساعة 5:25 في رحلة البحث عن انتصار جديد وللخروج من الدائرة الضيقة والمزعجة لأكثر من 9 فرق تملك رصيدا متقاربا من النقاط، واليوم تتساوى الكفة بين الطرفين، حيث يدخلان اللقاء بمثابة فض الاشتباك والشراكة بينهما، فمسقط في المركز الثامن وصحار خلفه مباشرة في المركز التاسع، وكلاهما يملك 16 نقطة في رصيده وحققا الفوز في 4 مباريات وتعادلا في مثلهما، وخسرا 6 مرات، ولقاء اليوم فرصة للفريقين لاقتناص النقاط الثلاث للابتعاد عن منطقة الخطر نظرا للتقارب الكبير في المراكز من السادس وحتى الرابع عشر.
مسقط تعرض لخسارة ثقيلة في آخر جولة بلغت 4 أهداف من فنجاء في المباراة التي أقيمت على استاد السيب، وقدم الفريق مستوى جيدا في أول نصف ساعة من تلك المباراة وبعدها اهتزت شباكه بهدف عبدالقادر فال في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني انهار الفريق وتلقى 3 أهداف ليخرج مهزوما بالأربعة، ولا يريد اليوم أن يلقى نفس المصير، وعلى مدربه الجديد ابراهيم صومار أن يبدأ بتشكيلة قوية تستطيع مواجهة صحار المنتشي بتأهله للمربع الذهبي لبطولة الكأس، وصحار هو الآخر غاب عنه الفوز في الجولة الماضية بتعادله أمام النهضة 3-3 في مباراة جميلة وممتعة، ولم يتمكن من التقدم في تلك المباراة وترك الفرصة للنهضة للتقدم 3 مرات واكتفى بدور إحراز التعادل، ولكن ظروفه اليوم مختلفة ومعنوياته عالية، وأتى لمحافظة مسقط بنشوة الانتصار بعد وصوله لمربع الكبار في مسابقة الكأس، وهذا يعطيه الدافع القوي لخطف العلامة الكاملة وتعديل مركزه في جدول الترتيب العام لفرق الدوري.
يدرك ابراهيم صومار مدرب مسقط ومحمد خصيب مدرب صحار أن النقاط الثلاث مهمة للغاية للعودة إلى طريق الانتصارات، ومحو الصورة الباهتة التي ظهر عليها الفريقان في مشوار الدوري هذا الموسم رغم العروض الجيدة التي يقدمها اللاعبون في الملعب، ولكن العبرة في النتيجة النهائية وهي الخروج بنتيجة الفوز، والأداء الجيد وحده لا يضمن الحصول على مركز مناسب بين فرق الدوري.
هل ينجح صومار في أول اختبار؟
لقاء مسقط اليوم أمام صحار هو أول اختبار للمدرب الوطني ابراهيم صومار الذي يتولى القيادة الفنية خلفا للمدرب الكرواتي ماركو الذي رحل عقب خسارة الفريق أمام فنجاء في الجولة الـ 14 …
صومار تحدث لـ(الوطن الرياضي) عن التحدي الأول له مع مسقط قائلا: بصراحة لم أشاهد مباراة الفريق الماضية أمام فنجاء، وحسب معلوماتي الفريق تعرض لخسارة كبيرة من فنجاء بأربعة أهداف، ولم يقدم مسقط ذلك المستوى المأمول، وكان من الممكن أن يستقبل أهدافا أكثر، وأعرف أن مسقط كانت نتائجه إيجابية في بداية الموسم ويملك عناصر شابة مع نقص في لاعبي الخبرة باستثناء معتصم المخيني وقاسم البلوشي مع الحارس مازن الكاسبي، وتمكن الفريق من الفوز في بعض المباريات في الدور الأول، وأرى أن الفريق يحتاج لعمل كبير في الفترة القادمة، وعن التحضيرات لمواجهة صحار اليوم قال صومار: تواجدت مع الفريق في أكثر من 10 حصص تدريبية، ولعبنا مباراة ودية مع بوشر انتهت بالتعادل 2-2 وذلك للوقوف على مستويات اللاعبين ونحن جاهزون للمباراة التي أتوقع لها التكافؤ والندية، وصحار فريق جيد يتمتع بالاستقرار الفني وكذلك على مستوى اللاعبين، ونحن نملك الحماس وحيوية الشباب ونتمنى التوفيق وكسب النقاط الثلاث لتعديل مركز الفريق في الترتيب العام، فأكثر الفرق متساوية في رصيد النقاط ومتقاربة في المراكز، وسنتغلب على كل الظروف ونحقق الفوز.
خالد الشكيري: أتوقع شخصيا أن تكون المباراة صعبة على الطرفين
أكد خالد الشكيري مدير فريق مسقط جاهزية فريقه لملاقاة صحار وقال: فريقنا أكمل جاهزيته للمواجهة، والجهاز الفني أعطى تعليماته وتوجيهاته للاعبين، والكل شاهد الفريق في اللقاء الأخير أمام فنجاء ولم نكن في يومنا، وتأثرنا بطرد اللاعب مهنا الحبسي في منتصف الشوط الأول، وعانى الفريق من نقص في الجانب البدني والتنظيم في الملعب، لكن يهمنا الفوز اليوم أمام صحار، وعلينا تقديم مستوى جيد يليق بتاريخ نادي مسقط ومن الضرورة أن نحقق الفوز لتعديل مركز الفريق في جدول الترتيب، وأتوقع شخصيا أن تكون المباراة صعبة على الطرفين رغم المعنويات العالية للاعبي فريق صحار المنتشي بفوز وتأهل لدور الأربعة في مسابقة الكأس، ونعلم أن الفوز على صحار سيعطي الفريق دفعة معنوية كبيرة لمحاولة الابتعاد عن منطقة الخطر، وسيمنح اللاعبين الثقة لتقديم أداء جيد في بقية المباريات، وعلينا بذل قصارى جهدنا لكي نكون حاضرين بشكل جيد، وفيما يتعلق بالغيابات المتوقعة قال الشكيري: يعاني مالك الهنائي من إصابة، وفي بعض الحصص التدريبية لم يشارك معنا نواف الوهيبي وماجد البلوشي بسبب الوعكة الصحية التي ألمت بهما، وسيغيب اللاعب مهنا الحبسي بداعي الإيقاف.
محمود النوفلي: مباراة مسقط ننظر لها بأهمية بالغة، ونقاطها بـ 6 نقاط
قال محمود النوفلي مدير فريق صحار: الحمد لله حققنا أحد أهدافنا وتقدمنا خطوة كبيرة بالتأهل إلى مربع الكبار في بطولة الكأس، ونسعى لبلوغ النهائي ولا يوجد صعب في كرة القدم، وذلك يحتاج جهدا مضاعفا وتكاتفا من الجميع، وعن مسيرة الفريق في الدوري علينا تعديل مركزنا في الترتيب، فالمركز التاسع لا يتناسب معنا ومع امكانيات وقدرات الفريق واللاعبين، ونتطلع إلى مراكز أفضل والابتعاد عن مراكز الخطر، ومباراة مسقط ننظر لها بأهمية بالغة ونقاطها بـ 6 نقاط لأننا نواجه فريقا منافسا ونتساوى معه في عدد النقاط، وأضاف النوفلي: تم تحضير الفريق بشكل جيد لمباراة اليوم، والجميع جاهز وعازمون على كسب المباراة واستغلال الروح المعنوية الكبيرة ونشوة الفوز في مسابقة الكأس، ونحن متفائلون وثقتنا كبيرة في الجهاز الفني واللاعبين وجماهيرنا الوفية التي تقف معنا وستكون حاضرة في ملعب المباراة بكل تأكيد، والصفوف مكتملة باستثناء إصابة سلمان المقبالي وأحمد مال الله والمحترف سيمون، ومن الممكن مشاركتهم حسب تقرير الجهاز الطبي.
…………………….
في دوري عمانتل
لقاء التعويض يجمع بين مرباط والعروبة ولا سبيل عن الانتصار
في لقاء التعويض يستضيف نادي مرباط نظيره نادي العروبة على ارضية مجمع صلالة الرياضي ضمن الجولة ١٥ من دوري عمانتل الفريقين لتحقيق الفوز والحصول على نقاط المباراة وتعويض خسارتهما العروبة أمام السلام بمجمع صور الرياضي ومرباط امام ظفار في الجولة الماضية، الفريقان باشرا تدريباتهما بعد توقف الدوري لفترة قصيرة بحضور جميع اللاعبين وبمعنويات عالية، العروبة خاليا من الإصابات وعودة اجيبولا صمام الأمان للمارد العرباوي، التدريبات المرباطية اشتملت على رفع معدل اللياقة لتحقيق الثلاث نقاط مرباط يدرك ان المهمة ليست بالسهلة في ظل الظروف المحيطة بالفريق وهناك عمل متواصل بين اللاعبين والجهاز الإداري للفريق لتجاوز الضغوطات ورفع المعنويات، العروبة يدخل المباراة وعينه على نقاط المباراة ليقترب اكثر من المقدمة ويدرك صعوبة المهمة وأن مرباط ليس بالفريق السهل ويمتلك عناصر شابة لديها القدرة على تقديم مستوى افضل، (الوطن الرياضي) استطلع آراء الفريقين،،

عبدالله جميل: مباراة صعبة

عبدالله جميل مدير الفريق بنادي العروبة قال المباراة صعبة، خاصة وانك تلعب مع فريق يبحث عن الثلاث نقاط، الفريق عائد من خسارة من السلام ويود التعويض للوصول إلى المراكز المتقدمة وهناك عمل كبير يقوم به أعضاء النادي والاسرة العرباوية والجماهير وجهود وتخطيط من قبل مجلس الإدارة ورئيس مجلس الإدارة لرفع الروح المعنوية وتعزيز الفريق اليوم العروبة في مواجهة مع شقيقه نادي مرباط الصاعد حديثا ونأمل أن تكون لصالحنا، الجهاز الفني بقيادة المدرب سعيد ناصر عمل على ايجاد الطريقة التي سيلعب بها الفريق لدينا الإمكانيات والعناصر القادرة على تقديم المستوى والبحث عن النتيجة الإيجابية وكسب الثلاث نقاط بتوفيق من الله.

سعيد ناصر: نتطلع لتقديم مستوى جيد

قال سعيد ناصر مدرب نادي العروبة: نتطلع اليوم لتقديم مستوى جيد واداء يليق بمكانة الفريق وعملنا كجهاز فني خلال فترة توقف الدوري على عمل عدة مباريات ودية لإيجاد التوازن في خطوط الفريق وتصحيح الأخطاء التي صاحبت المباراة السابقة أمام فريق السلام قدمنا مباراة جيدة، إمكانياتنا جيدة ونلعب كرة جيدة وفي بعض من الأحيان نكون الأفضل، هناك عمل متواصل على المستوى الفني من خلال رفع الروح المعنوية للاعبين ورفع معدل اللياقة لدى بعض العناصر من أجل مضاعفة الجهد ونسعى إلى ايجاد العامل الذي يحقق لنا اداء جيدا واللقاء اليوم دون شك ليس سهلا للفريقين مرباط سيكون ندا بحكم انه قادم من خسارة معنوية من نادي ظفار وايضا ليثبت جدارته في دوري عمانتل ونتطلع بمشيئة الله إلى تجاوز السلبيات والضغوطات النفسية ونتطلع للثلاث نقاط.

إبراهيم المخيني: لقاء المتعة والإثارة

ابراهيم المخيني حارس مرمى العروبة: قال اللقاء سيكون لقاء المتعة والإثارة والتحدي ليس كما يتصوره البعض لأن الفريقين يملكان مقومات تقديم المستوى الكبير واللقاء لا يخضع لمنطق التعادل فلابد من فائز وهنا تكمن الإثارة، العروبة جاهز للقاء وقادر على تقديم المستوى الذي يقوده للفوز ويملك العناصر القادرة على تحقيق نقاط المباراة الثلاث وإسعاد الجماهير العرباوية ونطلب من الله التوفيق.

المطري: فريقنا بحاجة للنقاط الكاملة

عبدالواسع المطري قال لقاء اليوم لا يقل أهمية عن اللقاءات السابقة الفريق بحاجة ماسة إلى نقاط المباراة كاملة لمواصلة التقدم نحو المقدمة لدينا المقومات والعوامل التي تساعد الفريق لتحقيق الانتصار الجميع متفائل ونعد بإذن من الله جميع عشاق المارد العرباوي.

جميل مطر: مرباط جاهز تماما

جميل مطر مدير فريق مرباط قال: الفريق بإذن الله في جاهزية تامة بدأ اعداد الفريق من بعد مباراة ظفار والتفكير في مباراة العروبة منذ ذلك الوقت واما بالنسبة لمباراة اليوم فنادي العروبة فريق كبير يمتلك عناصر الخبرة وصاحب المركز الرابع هذا الموسم فمن الطبيعي ستكون مباراة صعبة وسنسعى إلى تقديم مستوى يليق باسم الفريق والمباراة ستكون على ارضنا وبين جماهيرنا فيجب استقلالها والخروج بثلاث نقاط بإذن الله سنسعى لإسعاد جميع محبي نادي مرباط واكتساب الجماهير واعطائهم الثقة بأن مرباط سيكون ندا للجميع هذا الموسم.

بسيوني: نسعى للخروج بنتيجة إيجابية
عبدالحميد بسيوني مدرب نادي مرباط قال: استعداد جيد لهذه المباراة نتمنى أن نخرج بنتيجة ايجابية تساعدنا للوصول إلى أقرب منافسينا ونسيان ما مضى والتفكير فيما هو قادم العروبة ليس بالفريق السهل فهو يملك عناصر شابة قادرة على تقديم مستويات جيدة ونحن كجهاز فني عملنا على رفع معدل التركيز لدى اللاعبين وتصحيح الأخطاء التي وردت في مباراتنا أمام الاخوة نادي ظفار والعمل كمنظومة واحدة للوصول إلى ما نريد وهو الفوز وحصد نقاط المباراة الثلاث والتوفيق من الله.

الشاطري: نفكر في النقاط الثلاث
عامر سعيد الشاطري لاعب نادي مرباط قال: الفريق ولله الحمد اعد العدة جيدا جميع اللاعبين في جاهزية تامة لخوض هذه المباراة امام الاخوان نادي العروبة والتفكير في نقاط المباراة الثلاث والابتعاد من مناطق المتأخرة.

بدر نصيب: نلعب للتعويض
بدر نصيب لاعب نادي مرباط قال: الفريق جيد واللاعبون لديهم العزيمة والإصرار للظفر بنقاط المباراة رغم هزيمتنا امام ظفار في الجولة الماضية الا أن الفريق استعد جيدا لمباراة اليوم هدفنا تحقيق النصر ونسأل الله ان يوفقنا في ذلك.
……………………………
مداواة الجراح
النصر والمضيبي في مواجهة مداواة الجراح واستعادة الأفراح
لقاء مداواة الجراح ذلك الذي سيجمع بين النصر صاحب الأرض والجمهور والذي يحتل المركز الثالث برصيد (24) نقطة أمام المضيبي الذي يحتل المركز العاشر برصيد (16) نقطة، حيث فرط النصراويون في أهم ثلاث نقاط بالنسبة لهم بعد أن خسروا لقاءهم الماضي أمام نادي عمان بنتيجة 1 / 2 وبالتالي تراجعت حظوظهم في اللحاق بمتصدر الدوري ومنافسه الشباب، حيث اتسع الفارق إلى (7) نقاط بينه وبين الشباب الوصيف، فيما ارتفع الفارق إلى (13) نقطة بينه وبين السويق المتصدر، وهذه الخسارة بالطبع أثرت على معنويات الفريق وانطلاقته في المنافسة على مراكز المقدمة في دورينا بعد أن تعرض لهذه الفرملة غير المتوقعة وفي التوقيت غير الإيجابي جدا بالنسبة له.
فيما المضيبي خسر لقاءه كذلك أمام نادي الشباب بثنائية نظيفة، أوقفت رصيده عند (16) نقطة وعاد بالتالي إلى دائرة الخسائر بعد أن انتشى كثيرا في جولات سابقة بالقسم الأول للدوري، حيث جاءت بدايته مخيبة للآمال على عكس المتوقع، لذلك أصبح في دائرة الخطر مجددا بعد ان ابتعد عنها في فترة سابقة، لذلك فإن مباراة اليوم أمام النصر لا تقبل القسمة على اثنين إطلاقا وبات على الفريقين التيقن بأن القطار ينطلق مسرعا ولا يتوقف بعد أن يعود بعد التوقف القادم عقب هذه الجولة، ومن هنا فإن نزيف النقاط وفي هذا التوقيت لن يسعف الفرق ولن يخدم التطلعات بل على العكس تماما، فإنه سيكون جانبا محبطا للفرق وسيترتب على الخروج منه إبراز الكثير من أوجه القوة لتخطي تلك العقبات المتوقعة في قادم الوقت.
النصر إن أراد العودة للمنافسة على المراكز المتقدمة والهروب عن ملاحقة العروبة له، فعليه تجاوز عقبة المضيبي اليوم بالانتصار لا غير، حيث يأمل رفع رصيده إلى (27) نقطة مستفيدا من توقف منافسيه عن اللعب في هذ الجولة، أما إن أراد الابتعاد أكثر فما عليه سوى الاستسلام لتطلعات المضيبي والسماح له بتجاوزه في مهمة لا تقبل القسمة على اثنين، خاصة وأن الفريق يعيش نشوة كبيرة في الفترة الحالية بعد أن عاد للواجهة مجددا بالوصول للمربع الذهبي للكأس الغالية، والذي غاب عنه طويلا منذ آخر تتويج له في عام 2005م بمجمع صحار على حساب السيب، وبات عليه الاستفادة من هذه النشوة بالإيجاب حتى يعود النصر كما عهدناه قويا معافا بعيدا عن الترهل الذي يعيشه الفريق بين فترة وأخرى، فيما المضيبي لا يملك حظوظا بهذا الموسم سوى الهروب من شبح الهبوط، خاصة وأن ثلاثة فرق هي التي ستهبط مباشرة في هذا الموسم، وبالتالي فإن فارق النقاط البسيط بين الفرق يكاد يرهق تفكير العنابي وجهازيه الفني والإداري ولاعبيه، فالخبرة قليلة ولا تسعفهم في مثل هذه الحالات العصيبة والتي تحتاج إلى عمل مضاعف وجهد مضن للخروج منها في حالة الدخول فيها.
عموما … مباراة يدرك معناها تماما المدرب المصري حمزة الجمل مدرب النصر وبات متهيأ لها للحصول على أهدافه منها، وهي كذلك بالنسبة للمدرب أنور الحبسي الذي يجتهد ويعمل من أجل إبعاد فريقه عن ضغوطات الهبوط، فمن ينجح في تحقيق مبتغاه قبل فوات الأوان وزيادة المعاناة!!

إلى الأعلى