الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يصد هجوماً لـ(النصرة) على نقاط عسكرية بالقنيطرة

الجيش السوري يصد هجوماً لـ(النصرة) على نقاط عسكرية بالقنيطرة

أنقرة تعلن تحييد 1931عنصرا كرديا منذ انطلاق عملية عفرين
دمشق ـ الوطن :
أحبط الجيش السوري هجوما لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة على نقاط عسكرية في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة. حيث اوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إلى أن وحدات الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من “جبهة النصرة” شنوا هجوماً على نقاط عسكرية على محور منشرة الحجر ومشتل الزهور في محيط مدينة البعث. ولفت الوكالة إلى أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم بينما لاذ من تبقى منهم بالفرار إلى قرية الحميدية التي يتخذونها منطلقا لأعمالهم الإجرامية. وتنضوي المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف القنيطرة تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة وتتلقى جميع أنواع الدعم من إسرائيل.
على صعيد آخر، جددت المجموعات المسلحة خرقها اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية واعتدت بالقذائف الصاروخية والهاون ورصاص القنص على أحياء سكنية بدمشق. وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ “سانا” بسقوط 3 قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية على أحياء مدينة دمشق القديمة أسفرت عن وقوع أضرار مادية بعدد من المنازل إضافة إلى تضرر أحد الجوامع في حارة الجورة. ولفت المصدر إلى وقوع أضرار مادية في سور حي باب توما الأثري نتيجة سقوط قذيفة هاون مصدرها الغوطة الشرقية. وأشار المصدر إلى إصابة سوري بجروح خطيرة نتيجة استهدافه برصاص القنص من قبل المجموعات المسلحة على أطراف منطقة العباسيين في الجهة الشرقية من دمشق. واستهدفت المجموعات المسلحة صباح اليوم بـ 5 قذائف هاون شارع بغداد ومنطقة الزبلطاني وحيي باب شرقي وبرزة البلد ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بالممتلكات. وردا على اعتداءات المجموعات المسلحة ذكر مراسل سانا أن وحدات من الجيش العربى السورى وجهت ضربات دقيقة على النقاط التى انطلقت منها القذائف أسفرت عن تكبيد المجموعات المسلحة خسائر بالعتاد والأفراد. وقتل أمس الأول مدني وأصيب 60 آخرون ووقع دمار كبير في غرفة العناية المشددة وأضرار بالتجهيزات الطبية في مشفى الطب الجراحى نتيجة استهداف المجموعات المسلحة بـ 70 قذيفة الاحياء السكنية فى مدينة دمشق وريفها.
الى ذلك، أعلن الجيش التركي، أمس السبت،عن “تحييد” 1931 من وحدات حماية الشعب الكردية”حزب العمال الكردستاني” و داعش منذ بدء عملية “غصن الزيتون” في منطقة عفرين شمال غرب سوريا. وعادة ما يستخدم الجيش مصطلح “تحييد” للإشارة إلى قتل أو أسر أو إصابة مسلحين يشن هجمات ضدهم . وفي 20 يناير، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع مسلحين سوريين، عملية “غصن الزيتون” مستهدفة عفرين الخاضعة لسيطرة اكراد سوريا. يشار إلى أن تركيا تعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي (بي واي دي )فرع حزب العمال الكردستاني التركي (بي كيه كيه) في سوريا.

إلى الأعلى