الجمعة 15 نوفمبر 2019 م - ١٨ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية السبت القادم
تكريم الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية السبت القادم

تكريم الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية السبت القادم

تحتفل السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية يوم السبت القادم الموافق الثالث من مارس باليوم الحرفي العُماني الخامس عشر.
وسيتضمن الاحتفال تكريم الفائزين بمسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الخامسة، حيث يأتي الاحتفال بتكريم الفائزين بالمسابقة تأكيداً على النهج السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأهمية التطوير والتحديث والذي يقوم على أساس احترام مهن الآباء والأجداد و الحافظ على الهوية الوطنية للبلاد، كما سعت الهيئة من خلال المسابقة إلى التعريف بأهمية دور الحرفي ومساهمته في مسيرة التنمية الشاملة من خلال التركيز على المحاور الهادفة لتأسيس المشاريع الحرفية بالإضافة إلى دعم ورعاية الحرفيين وتأهيلهم في مختلف مجالات الإنتاج الحرفي وذلك لتمكينهم من تطوير منتجاتهم بما يتلاءم ومعطيات العصر الحديث.
وشهدت المسابقة تنامي أعداد الحرفيين المتقدمين للمنافسة مقارنة بالسنوات الماضية في مختلف محافظات السلطنة، ونالت محافظة ظفار نصيب الأسد من المشاركات بتنافس 162 عملاً حرفياً على الجائزة، بينما بلغ عدد الأعمال المتنافسة في محافظة مسقط 28 مشاركة في مجال المنتج الحرفي ومشروعين حرفيين، وفي محافظة شمال الباطنة 73 منتجاً حرفياً بالإضافة إلى مشروع حرفي واحد، وفي محافظة جنوب الباطنة تنافس 28 عملاً حرفياً في مختلف مراحل المسابقة، أما في محافظة مسندم فقد شارك 37 عملاً حرفياً في مجال المنتج الحرفي، وفي محافظة البريمي بلغت الأعمال المشاركة في المسابقة هذا العام 12 عملاً حرفياً.
كما تنافس في المسابقة 52 عملاً حرفياً في محافظة الظاهرة بالإضافة إلى مشروعين حرفيين، وبلغ عدد الاعمال التي قامت لجان المسابقة بتقييمها في محافظة الداخلية 67 عملاً حرفياً، وبالمثل قيمت اللجان 67 عملاً في شمال الشرقية، وفي محافظة الوسطى شارك 68 عملاً حرفياً، بينما بلغت الأعمال المتنافسة في محافظة جنوب الشرقية 18 عملاً حرفياً.
وحول إحصائيات مجالات المسابقة والحرف التي تمت المشاركة فيها فقد تصدرت حرفة النسيج الصوفي بـ (210) مشاركات، تليها الصناعات السعفية بـ (145) مشاركة ثم النسيج القطني بـ (71) مشاركة والصناعات الفخارية بـ ( 68) مشاركة، وبعدها الصناعات الجلدية بـ (45) مشاركة والصناعات الخشبية بـ (27) مشاركة، إلى جانب الصناعات الفضية بـ (16) مشاركة والصناعات النحاسية بالتوازي مع البخور ومستحضرات التجميل بـ (10) مشاركات، ثم مشتقات العظام بـ (6) مشاركات ومشاركة وحيدة في الصناعات الحجرية والجبسية.
وسعت الهيئة من خلال مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية لتحقيق العديد من الأهداف التي من أهمها تشجيع الحرفيين على المسارعة في تعزيز وتطوير الاداء الحرفي من خلال الاستفادة من التقنيات والآلات الحديثة بالإضافة الى تعزيز التنافس بين الحرفيين من أجل انتاج منتج حرفي متطور وقادر على المنافسة وقابل للتسويق مع مراعاة اهمية المحافظة على الهوية العمانية إضافة الى تحفيز المؤسسات الحرفية على تنفيذ مشاريع حرفية بمستوى من الجودة والكفاءة، كما تحرص الهيئة على الدفع بعملية تطوير القطاع الحرفي والحفاظ على المورثات الحرفية من خلال تطبيق مهارات الانتاج الحرفي المرتبط بالجودة العالية ورفع مستوى الكفاءة وتأتي مسابقة السلطان قابوس لتعزز من مستوى الاداء والإنتاج الحرفي إضافة الى تطوير الحرف العمانية من أجل تحقيق المنافع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمع العماني في إطار استراتيجية التنويع الاقتصادي والتنمية المستدامة.
واستهدفت الجائزة في دورتها الخامسة الحرفيين إضافة إلى المشاريع الحرفية المجيدة عبر الفئات التي اندرجت تحتها مجالات المسابقة وهي عبارة عن مجالين اثنين، حيث اختص المجال الأول بمجال المنتج الحرفي وتمثل في تقديم عمل حرفي من صنع المشارك كمنتج متكامل مستخدم فيه خامات من البيئة العمانية بقدر الإمكان مع الاشتراط بأن يكون المتسابق عمانياً ومسجلاً لدى الهيئة بسجل الحرفيين ولديه بطاقة حرفية سارية المفعول إضافة إلى أن يكون العمل غير مشارك به في المسابقات الأخرى وأن يكون التطوير في المنتج ملائماً لروح العصر مع الاحتفاظ بالهوية العمانية.
أما المجال الثاني فتضمن مجال المشاريع الحرفية المجيدة والتي تم تصنيف إجادتها وفقاً لمعايير كفاءة الإدارة وعمليات التطوير في المنتج الحرفي والبرامج التدريبية إضافة إلى مدى نقل الحرفة للأجيال وعمليات التسويق المحلي والدولي إن وجد، مع الاشتراط بأن يكون صاحب المشروع عماني الجنسية وأن يكون المشروع مسجلاً لدى الهيئة العامة للصناعات الحرفية وساري المفعول حتى تاريخ المسابقة وأن يكون مقيداً بالسجل التجاري مع حصوله على كافة موافقات الجهات المختصة على النماذج المعدة لذلك.
وتميزت الدورة الخامسة من مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية بوجود نظام الكتروني متكامل ساهم في إضفاء المزيد من الدقة والسهولة في كافة مراحل المسابقة، حيث اشتمل على آلية الدخول والتسجيل للنظام عبر التصديق الالكتروني والربط المباشر مع بوابة سنبدع الالكترونية للتحقق من بيانات االحرفيين المسجلين بالهيئة والتي بدورها ترتبط ارتباطاً متكاملاً مع إدارة الأحوال المدنية بشرطة عُمان السلطانية وبوابة استثمر بسهولة التابعة لوزارة التجارة بالنسبة للمشاريع الحرفية، كما تضمنت عملية التقييم والتحكيم النهائي خانة الكترونية سهلة توفر كافة البيانات والمعلومات المطلوبة توفرها للمنتجات والمشاريع المشاركة ومما سهل من وضع درجات التقييم والتحكيم عبر الاجهزة الذكية المحمولة بسهولة ودقة متناهية.
تجدر الإشارة إلى ان اليوم الحرفي العماني يعد مناسبة وطنية تبرز مدى الاهتمام المتحقق لقطاع الصناعات الحرفية عبر تطوير استراتيجيات التسويق والاستثمار من خلال التأكيد على النماذج المجيدة من الحرفيين الذين استطاعوا تأسيس مشاريع حرفية منتجة، كما سيتضمن اليوم الحرفي العديد من الفعاليات والمبادرات الساعية لتطوير القطاع الحرفي والرقي به.

إلى الأعلى