الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / إدراج البروفيسور خالد النبهاني ضمن قائمة العلماء والخبراء في مجال الطاقة الذرية
إدراج البروفيسور خالد النبهاني ضمن قائمة العلماء والخبراء في مجال الطاقة الذرية

إدراج البروفيسور خالد النبهاني ضمن قائمة العلماء والخبراء في مجال الطاقة الذرية

في خطوة هامة تمهد نحو إقامة تعاون أكاديمي مستقبلي تم مؤخراً إدراج اسم البروفيسور خالد بن سيف النبهاني ضمن قائمة قاعدة بيانات الخبراء والعلماء في مجال الطاقة الذرية في كل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والهيئة العربية للطاقة الذرية.
وستسهم هذه الخطوة في تبادل العلوم النووية والتطبيقات ذات الصلة، فيما يتعلق بإدارة المواد الإشعاعية النووية المعززة تقنياً المرتبطة بإنتاج النفط والغاز.
وأثنى البروفيسور خالد النبهاني على الدور الهام الذي تقوم به كل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تأسست عام 1957 تحت مظلة الأمم المتحدة، والهيئه العربية للطاقة الذرية التي تأسست عام 1989 تحت إشراف جامعة الدول العربية، حيث تتمثل أهدافهما الرئيسية في وضع رؤية استراتيجية تدعم تسخير الطاقة الذرية لتحقيق السلام والتنمية والاستدامة بما يخدم البشرية، حيث تتعاون الوكالة الدولية للطاقة الذرية والهيئه العربية للطاقة الذرية مع نخبة من العلماء والخبراء والشركاء من جميع أنحاء العالم من أجل تسخير إمكانات العلم الحديث والتكنولوجيا النووية في إيجاد حلول جذرية للتصدي للتحديات الإنمائية العالمية وتعزيز الأمن والآمان النووي والإشعاعي في مختلف دول العالم.
وبهذه المناسبة قال البروفسور خالد النبهاني: مما لا شك فيه إن الجميع يدرك أهمية الثورة العلمية خصوصا إننا نعيش عصر الذرة النووية والتي سيكون لها تطبيقات سلمية وتنموية واسعة تخدم البشرية، وعلى الصعيد العالمي قطعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية شوطاً كبيراً في تحقيق أهداف التنمية والإستدامة الثلاثية الأبعاد في كل من الاقتصاد، والتنمية وحماية البيئية باعتبارها منبراً عالمياً رائداً للتعاون العلمي والتقني وفقا لرؤية وسياسة ثابته للوكالة التي تقوم على تعزيز مكانة البحث العلمي وتبادل المعرفة والخبرات والتكنولوجيا النووية الآمنة لخدمة الانسانية التي تدخل في عدة تطبيقات اهمها: تشخيص وعلاج أمراض مثل السرطان، ورصد التلوث البيئي، وتحسين الإنتاج الزراعي والحيواني .. وغيرها من التطبيقات الصناعية.
وأما على الصعيد العربي فإن الهيئة العربية للطاقة الذرية لا تقل أهمية عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الدور المنوط بها من أجل تسخير الذرة للسلام والتنمية، فهي حقاً مصدر فخر للعرب كونها المنصة العلمية العربية الرائدة والمتخصصة في العلوم النووية وتطبيقاتها السلمية في العالم العربي.
حيث تولي الهيئة إهتمام وثيقاً للتقدم العلمي والتقني من خلال تطوير مشروع علمي عربي مشترك يشارك فيه أيضاً صفوة من العلماء والخبراء العرب البارزين علي الساحة الدولية.
وفي تعليق للبروفيسور خالد عن هذا الإنجاز قال: الحمدلله أن وفقني في الحصول على أعلى درجة علمية في علوم المواد الإشعاعية النووية المعززة تقنيا والحصول على إعتراف علمي من كبار العلماء في الوسط العلمي وإنه لشرف كبير أن أكون ضمن قائمة العلماء والخبراء في كل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والهيئة العربية للطاقة الذرية للمشاركة من أجل تعزيز التعاون الأكاديمي القائم على تبادل العلوم والخبرات والإسهام في الدراسات الأكاديمية في مجال تطوير العلوم النووية وتعزيز الأمن والأمان النووي والإشعاعي المرتبط بعلوم المواد النووية لإشعاعية المعززة تقنياً المصاحبة لعمليات إنتاج النفط والغاز، وعليه فإن إدراج اسمي ضمن قائمة العلماء في مجال الطاقة الذرية سيضيف بإذن الله تعالى قيمة كبيرة إلى مسيرة إنجازاتي ونجاحاتي العلمية والمهنية والدفع بها نحو العالمية، ولا يفوتني بهذه المناسبة أن أهدي هذا الإنجاز لبلدي الغالي عُمان وقائده المفدى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وألبسه لباس الصحة والعافيه وإلى شعب عمان الغالي.

إلى الأعلى