الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / البرلمان العراقي يختار رئيسه والقوات الحكومية تدخل تكريت وتنسحب

البرلمان العراقي يختار رئيسه والقوات الحكومية تدخل تكريت وتنسحب

بغداد ـ وكالات: أعاد البرلمان العراقي إطلاق العملية السياسية معبدا الطريق أمام تشكيل حكومة جديدة بعدما نجح في انتخاب سليم الجبوري رئيسا له، في وقت نجحت القوات الحكومية في دخول مدينة تكريت لساعات قبل أن تعود وتنسحب منها أثر معارك ضارية.
وحصل سليم الجبوري، مرشح القوى السنية الرئيسية في البرلمان المؤلف من 328 نائبا، على 194 صوتا من بين أصوات 273 نائبا حضروا جلسة الأمس وشاركوا في عملية التصويت، علما بأن عدد الأصوات المطلوب للفوز بهذا المنصب هو 165 صوتا.
كما جرى انتخاب النائب حيدر العبادي نائبا أول للجبوري بحصوله على 188 صوتا من بين 264 بعد جولتي تصويت أثر فشله في الحصول على الأغلبية المطلقة في جولة التصويت الأولى التي واجه خلالها النائب أحمد الجلبي، علما بأن كليهما ينتميان إلى “التحالف الوطني” الشيعي، أكبر تحالف برلماني.
وانتخب كذلك النائب الكردي ارام شيخ محمد نائبا ثانيا لسليم الجبوري بحصوله على 171 صوتا من بين 241 من اصوات النواب الذين شاركوا في جلسة التصويت.
ويتحدر الجبوري (43 عاما) من محافظة ديالى شمال شرق بغداد، وهو عضو في الحزب الإسلامي العراقي.
وفي موازاة الاختراق السياسي الذي تحقق في البرلمان أمس، دخلت القوات العراقية مدينة تكريت الخاضعة لسيطرة المسلحين وسيطرت لساعات على مناطقها الجنوبية قبل أن تعود وتنسحب منها بعد معارك ضارية خاضتها فيها.
وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة “انسحبت القوات العراقية من مدينة تكريت وعادت الى مناطق تجمعها على بعد نحو عشرة كيلومترات من جنوب المدينة بعد معارك ضارية مع المسلحين فيها”.
وذكر من جهته مصدر عسكري رفيع المستوى أن “القوات العراقية انسحبت مع بدء حلول الليل حتى لا تتعرض إلى خسائر، لكنها ستعود لتدخل المدينة”.
من ناحية أخرى قتل 27 عراقيا بينهم 19 جنديا وشرطيا عراقيا ومجموعة من المسلحين الذين يقاتلون إلى جانب القوات العراقية في هجمات متفرقة أمس بينها هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

إلى الأعلى