Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

“عمران” تواصل استكمال عدد من المشاريع الرئيسية التي تستهدف جذب السياحة العالمية في 2018

07

الرئيس التنفيذي لـ”عمران”

البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الواجهة البحرية خلال العام الجاري ونمو متواصل في محفظة الشركة بـ 18 فندقا ومنتجعا

مركز عمان للمؤتمرات والمعارض يستضيف أكثر من 184 فعالية واستكمال المرحلة النهائية من عملية تطوير مركز المؤتمرات خلال العام الجاري

مسقط ـ الوطن:

في إطار التزام الشركة العُمانية للتنمية السياحية (عُمران) بتعزيز وتنويع قطاع السياحة في السلطنة، دخلت الشركة عام 2018 بخطى راسخة مستندة في ذلك إلى الإنجازات البارزة التي حققتها خلال الأعوام الثلاثة الماضية على صعيد فنادقها ومشاريعها العقارية متعددة الاستخدامات.
وساهمت المشاريع التي أنجزتها الشركة بشكل ملموس في مواكبة جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية للسلطنة من خلال إيجاد فرص العمل للمواطنين العُمانيين وتحقيق نمو في الاستثمارات، فضلاً عن دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل في قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات بما يرفد القطاع السياحي ويساهم في ازدهاره.
وفي معرض حديثه حول التقدم الكبير الذي أحرزته مبادرات “شركة عُمران” خلال الأعوام القليلة الماضية، قال بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة عُمران: “يسرنا أن نشهد التقدم الملموس لشركة عمران خلال العام 2017 ، والذي يعكس تركيز الشركة الاستراتيجي على تطوير البنية الأساسية السياحية وخدماتها بهدف جذب السياحة العالمية، مما أسهم في تنمية المحفظة العقارية للشركة بشكل شامل عبر الأصول السياحية الحيوية، سواء من المشاريع الحالية أم التي سيتم افتتاحها خلال العام الحالي”.
وأضاف واليكنوسكي : ” سيشهد العام 2018 قيام شركة عُمران‘ باستكمال عدد من المشاريع الرئيسية التي تستهدف جذب السياحة العالمية، إلا أننا سنبدأ بالتركيز أيضاً على السوق السياحية المحلية من خلال تقديم باقة فريدة من التجارب والخدمات والفعاليات السياحية المصممة خصيصاً للمواطنين والمقيمين”.
مدينة العرفان
ويشكل “مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض”، الذي تم افتتاحه في العام 2016 والذي تتولى شركة عُمران تطويره، المحور الرئيسي للمرحلة الأولى من “مدينة العرفان” في العاصمة مسقط. وقد لعب المركز دوراً محورياً في تنشيط قطاع المؤتمرات والمعارض والحوافز بالسلطنة وتعزيز مكانته كإحدى الوجهات الرئيسية الرائدة في مجال تنظيم الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض. ونجح المركز حتى الآن في استضافة أكثر من 184 فعالية ومؤتمراً إقليمياً وعالمياً، إلى جانب ما يزيد عن 50 فعالية مستقبلية تم تأكيد استضافتها، بما في ذلك “المؤتمر العالمي للسرطان” المزمع عقده في العام 2020، والذي يعد واحداً من أكبر المؤتمرات العالمية التخصصية.

وأردف واليكنوسكي بقوله: “بفضل مرافقه المتطورة، يواصل ’مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض‘ توسيع نطاق سجله من المعارض بهدف استقطاب المزيد من اتفاقيات تنظيم الفعاليات على المستويين الإقليمي والعالمي. إذ من المتوقع أن تتراوح مساهمة المركز في الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 2030 بين 130-150 مليون ريال عماني، أي ما نسبته 30% من عائدات السياحة”.

وسيتم استكمال المرحلة النهائية من عملية تطوير مركز المؤتمرات خلال العام الجاري. وبمجرد افتتاح المشروع، فإنه سيسهم بشكل فاعل في زيادة أعداد السياح وتوفير المزيد من الوظائف للمواطنين العُمانيين، فضلاً عن إيجاد فرص جديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة في البلاد.
الضيافة
على صعيد أصول الضيافة، نجحت شركة عُمران في رفد القطاع بـ 300 غرفة من خلال أصولها الفندقية عبر افتتاح فندق ’كراون بلازا‘ في “مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض” خلال العام 2017. ومع الافتتاح المرتقب لفندق ’جيه دبليو ماريوت‘ وفندق ’دبليو‘ في مسقط خلال العام 2018، سيصل إجمالي عدد الغرف الفندقية من فئة 5 نجوم والتي ستنجزها الشركة بنهاية العام 2018 إلى 600 غرفة.
كما شهدت محفظة شركة عُمران الفندقية نمواً ملحوظاً لتبلغ 18 فندقاً ومنتجعاً من أصول الضيافة، بما في ذلك الأصول الجديدة التي تم تحويلها الى الشركة من الحكومة. ووصل إجمالي عدد الضيوف الذين استقبلتهم فنادق الشركة خلال العام 2017 إلى 405 آلاف نزيل، ما يشكل زيادة بنسبة 6% عن الأعوام السابقة. ومما يضاف الى هذه المنجزات حصول منتجع ’أليلا الجبل الأخضر‘ التابع لشركة عُمران على لقب أفضل فندق في السلطنة في تصويت قرّاء مجلة ’كوندي ناست ترافيلر‘ العالمية، كما دخل قائمة الترشيحات التي تضم أفضل 5 فنادق في منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف واليكنوسكي في هذا الصدد: “تعتبر شركة عُمران حالياً أكبر شركة في سلطنة عمان، وإحدى أكبر الشركات في منطقة الشرق الأوسط من حيث مجمل الأصول الفندقية المملوكة. وتمثل هذه الأصول لبنات أساسية لدعم ’ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴّﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴّﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ 2040‘ وخطط التنمية بالسلطنة.
وعلى صعيد تطلعاتنا المستقبلية، فإننا سنعمل على البحث عن أفضل السبل التي تتيح لنا وضع قيمة مضافة لمحفظتنا الفندقية بالشراكة مع المستثمرين، سواء من خلال إنشاء صناديق الاستثمار العقارية أوغيرها من الكيانات الاستثمارية الأخرى”.
التجارب المحلية
إلى جانب الفنادق والمشاريع التنموية الكبرى، تواصل شركة عُمران استلام وإدارة الأصول السياحية الحكومية بهدف تحسين المرافق والخدمات السياحية، إلى جانب الحرص على الارتقاء بتجارب الزوار.
وفي هذا السياق، قال واليكنوسكي: “استقبل ’كهف الهوتة‘ في عام 2017 أكثر من 59 ألف زائر، مسجلاً بذلك نمواً بنسبة 50% سنوياً في عدد الزوار. وخلال شهر نوفمبر من نفس العام، أبرمت ’عُمران‘ اتفاقية مع شركة ’بوادر العالمية‘ لإدارة العمليات التشغيلية اليومية لـ “قلعة نزوى‘، إحدى أهم الوجهات الثقافية والتاريخية في السلطنة والتي تم تكليف ’شركة عمران‘ بإدارتها مؤخراً”.
الاستثمارات الأجنبية
واضطلاعاً بدورها الاستراتيجي في مجال الاستثمار، نجحت شركة عُمران في تحقيق إنجاز جديد خلال العام 2017 والذي تمثّل في إبرام اتفاقية شراكة مع ’داماك العقارية‘، شركة التطوير العقاري الرائدة والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، بهدف إعادة تطوير الواجهة البحرية لـ ’ميناء السلطان قابوس‘ وتحويله إلى وجهة حيوية تجسد أرقى أنماط الحياة، وتعود بالنفع على المجتمع المحلي والسياح على حد سواء.
وحول هذا الموضوع، قال الرئيس التنفيذي لشركة عُمران: “سيتم بدء العمل في هذا المشروع خلال العام الحالي، ومن المقرر الانتهاء من مرحلته الأولى بحلول العام 2021، حيث يشكل هذا المشروع أحد أهم المشاريع الضخمة التي ستسهم في توفير الوظائف وفرص الأعمال للمجتمع المحلي”.
علاوة على ذلك، تلعب شركة عُمران دوراً فاعلاً من خلال 4 شراكات أخرى بمجال التطوير العقاري مع مستثمرين أجانب لإقامة مجمعات سياحية متكاملة تسهم في إضافة غرف فندقية ووجهات سياحية جديدة في مختلف أنحاء البلاد.
وقال: “أثمرت شراكاتنا في مجال التطوير العقاري حتى الآن في إنجاز أكثر من 1500 غرفة فندقية، أي بما يتجاوز العدد الأصلي للغرف المقرر إنشاؤها”.
واختتم واليكنوسكي حديثه بالقول: “شكّل العام 2017 علامة فارقة بالنسبة إلى شركة عُمران، ويعود الفضل في النجاح اللافت الذي حققناه إلى الدعم الكبير الذي تلقيناه من الحكومة ومجلس إدارة الشركة وموظفينا الشغوفين بالعمل. واستناداً إلى جملة المنجزات المحققة على مدى الأعوام السابقة، فإننا سنواصل المضي قدماً لتحقيق إنجازات أكبر تعود بالنفع والفائدة على سلطنة عمان والمجتمع المحلي”.


تاريخ النشر: 28 فبراير,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/246719

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014