الخميس 21 يونيو 2018 م - ٧ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تسييرية مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية تستعرض الموقف التنفيذي وبدائل التنمية

تسييرية مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية تستعرض الموقف التنفيذي وبدائل التنمية

اجتمعت اللجنة التسييرية لمشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية أمس بهدف متابعة الموقف التنفيذي للمشروع.
واستمعت اللجنة لعرض شامل عن الموقف التنفذي للمشروع، حيث يواصل القائمون على المشروع بالمجلس الأعلى للتخطيط العمل على تطوير البدائل الاستراتيجية للتنمية على المستوى الوطني، وعلى مستوى المحافظات، وإعداد خيارات وسيناريوهات مختلفة للتنمية في ضوء مجموعة من المحددات الوطنية الطبيعية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية، وبما يتوقع أن يحقق التنمية الاقتصادية المتوازنة والمستدامة ويعزز رفاهية وازدهار المجتمع.
كما قام المختصون بالمشروع بجمع وتحليل البيانات المكانية في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وغيرها، والانتهاء من تنفيذ المسح الوطني الشامل لقطاع النقل وتحليل وتقييم نتائجه، وتحليل وتقييم البيانات والتقارير ونتائج اللقاءات وورش العمل والاجتماعات التي تم عقدها في كافة محافظات السلطنة خلال الفترة الماضية.
ويتم في الوقت نفسه التحضير الأولي لاختبار وتقييم كل بديل من هذه البدائل بالنظر للنموذج الوطني للنقل الذي يتم تطويره بناء على واقع النقل وتحدياته حسبما أظهرته نتائج المسح الوطني الشامل لقطاع النقل باعتباره أحد العناصر المهمة التي أعدها فريق المشروع في تصميم هذا النموذج، إضافة للمحددات الأخرى كالتوجهات الاستراتيجية العالمية والنماذج المتقدمة في التنمية العمرانية.
واطلعت اللجنة خلال الاجتماع على الموقف التنفيذي حول إعداد وتطوير البدائل الاستراتيجية للتنمية على المستوى الوطني، ومستجدات أعمال التحضير الأولية لتقييم واختبار هذه البدائل تمهيدا لعرضها في الربع الأخير من هذا العام في حلقة عمل وطنية لمناقشتها من قبل كافة القطاعات في السلطنة ومن ثم تحديد الخيار الاستراتيجي الذي سيكون الموجه الرئيسي في إعداد استراتيجية التنمية العمرانية على المستوى الوطني، وإعداد استراتيجيات التنمية على مستوى المحافظات.
ترأس الاجتماع معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة نائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط وبحضور أصحاب السعادة وكلاء الوزارات المعنية أعضاء اللجنة التسييرية لمشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية.

إلى الأعلى