الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / فئة تستحق التركيز الإعلامي

فئة تستحق التركيز الإعلامي

من بين الشرائح المختلفة لجمهور وسائل الإعلام، تبرز فئة الأطفال كإحدى أهم الفئات التي تستحق التركيز عليها من قبل القائمين على إعداد الرسائل الإعلامية، مع ضرورة صناعة محتوى يتناسب مع قيمنا وثقافتنا لإعداد أجيال المستقبل الإعداد السليم من ناحية، والتصدي لما تحمله الرسائل الواردة من الخارج من ناحية أخرى.
ومن هذا المنطلق، حرصت ندوة “أطفالنا وإعلام المستقبل” التي نظمتها لجنة معرض مسقط الدولي للكتاب، واستضافتها مكتبة الأطفال العامة، على الاقتراب من الاستراتيجيات العالمية التي أسهمت في وضع الأطر العلمية والعملية لتثقيف الطفل عبر مختلف وسائل الإعلام.
فمن المعروف أن وسائل الإعلام تقوم بدور كبير في بث القيم الاجتماعية، وتعزيز الانتماء الأسري والمجتمعي، وإيجاد موضوعات وأدوار جديدة يمكن الاستفادة منها في تكوين شخصية الطفل، كما أنها تعمل على استنفار ملكات الفكر والإبداع فيه.
كما أنه من المعروف أيضًا أن تطور وسائل الاتصال، وانفتاح أطفالنا على مختلف الثقافات ـ سواء من خلال توافر البث الفضائي في كل بيت، أو من خلال شبكة الإنترنت التي بات الولوج إليها أسهل من ذي قبل ـ جعل أطفالنا عرضة لقيم سلبية وثقافات لا تناسب قيمنا، خصوصًا وأن كثيرًا من هذه الرسائل تأتي عبر وسائل محببة للأطفال كالرسوم المتحركة أو الأغاني.
ولأنه من الصعوبة ـ إن لم يكن من المستحيل ـ التحكم فيما يرد إلينا، سواء عبر الفضائيات أو شبكة الإنترنت، يبقى الحل في أنه لا بد من تكثيف الرسائل الإعلامية التي تهتم بفئة الأطفال من خلال تشجيع مؤسسات صناعة إعلام الطفل، وتحفيز الإبداع في الكتابة للأطفال، مع التفكير في إنشاء قناة خاصة بالأطفال، خصوصًا وأن عدد ساعات برامج الأطفال وفق آخر إحصائية للعام 2016 بلغت 789 ساعة في تلفزيون سلطنة عمان (القناة العامة)، وألفًا و341 ساعة في البث التلفزيوني الخاص من ضمن 35 ألفًا و136 ساعة هي إجمالي البث التلفزيوني الحكومي والخاص.
كما أن الصرح الذي احتضن هذه الفعالية والمتمثل في مكتبة الأطفال العامة، ومع ما يحتويه من مصادر المعرفة وأدوات الترفيه، فإنه ينبغي عليه استقطاب الأطفال لتكون زيارته أو زيارة الأركان المخصصة للأطفال بالمكتبات الأخرى على رأس اهتمامات الطفل.

المحرر

إلى الأعلى