الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بحث المجالات الاستثمارية والتبادل التجاري بين السلطنة وإيران
بحث المجالات الاستثمارية والتبادل التجاري بين السلطنة وإيران

بحث المجالات الاستثمارية والتبادل التجاري بين السلطنة وإيران

مسقط ـ (الوطن):
بحثت غرفة تجارة وصناعة عمان أمس بمقرها الرئيسي مع الوفد التجاري الإيراني الفرص والمجالات الاستثمارية وتنمية العلاقات والتبادل التجاري بين البلدين.
ورحب راشد بن عامر المصلحي نائب رئيس مجلس الإدارة للشؤون الإدارية والمالية بالغرفة بالوفد الزائر والمكون من 60 رجل أعمال يمثلون الشركات والمؤسسات الصحية الإيرانية .. مشيرا إلى العلاقات الوطيدة بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية.
من جانبه قال محمد عبد الحسين باقر رئيس المجلس المشترك العماني الإيراني: يعد هذا اللقاء هو الأول للعام الجاري، والذي يهدف إلى تنمية العلاقات والتبادل التجاري بين البلدين الصديقين الذي ينمو كل عام، ونطمح أن يزيد رقم التبادل التجاري.
وأضاف: الوفد التجاري الإيراني الزائر للسلطنة يتخصص في مختلف القطاعات التجارية والصناعية والمالية كما التقى مع نظرائه العمانيين من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك من أجل تفعيل تبادل الخبرات، مشيرا إلى أن تبادل الوفود بين الدول يسهم في تصاعد التبادل التجاري، ونسعى إلى بناء علاقات أقوى ذات نتائج مثمرة، ووجود المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أمر ضروري لتبادل السلع والبضائع، فهناك الكثير من المنتجات الإيرانية يمكن الاستفادة منها.
وقال محمد الحسين: نسعى إلى إيجاد وفود متخصصة لتحقيق مستوى عال من التبادل التجاري وأكثر فاعلية، بالإضافة إلى إقامة معارض متخصصة لقطاعات محددة لتنميتها، مما يساعد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على إتمام الأعمال بشكل جيد.
وأبدى الوفد الإيراني سعادته باستضافة السلطنة للوفد، متمنيا أن ينعكس ذلك إيجابا على العلاقات التجارية بين البلدين، بالإضافة إلى تكثيف الفرص الاستثمارية بين البلدين.
كما قدم سليمان المغيري مدير العلاقات العامة بالغرفة عرضا مرئيا عن السلطنة والفرص الاستثمارية، وتطورها الاقتصادي، بالإضافة إلى علاقاتها القوية مع جميع دول العالم، كما استعرض الامتيازات التي تتمتع بها السلطنة عن غيرها من الدول.
كما عقد رجال الأعمال العمانيون ونظراؤهم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية لقاءات ثنائية تم خلالها التعرف على الفرص والمجالات الاستثمارية في كلا البلدين.

إلى الأعلى