الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ندوة “أطفالنا وإعلام المستقبل” توصي بإنتاج برامج تلفزيونية وإعلامية تعزز فكر المواطنة والمفاهيم الإنسانية وفرز التراث العربي والإسلامي وتبسيطه في قصص للأطفال
ندوة “أطفالنا وإعلام المستقبل” توصي بإنتاج برامج تلفزيونية وإعلامية تعزز فكر المواطنة والمفاهيم الإنسانية وفرز التراث العربي والإسلامي وتبسيطه في قصص للأطفال

ندوة “أطفالنا وإعلام المستقبل” توصي بإنتاج برامج تلفزيونية وإعلامية تعزز فكر المواطنة والمفاهيم الإنسانية وفرز التراث العربي والإسلامي وتبسيطه في قصص للأطفال

مسقط ـ العمانية:
أوصت ندوة “أطفالنا وإعلام المستقبل” التي نظمتها لجنة معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته الـ23 في ختام أعمالها بمكتبة الأطفال العامة أمس بأن تكون هذه الندوة ندوة دورية مع التركيز على ذوي الاحتياجات الخاصة في الإنتاج الإعلامي ودعم الموهوبين إعلاميا من خلال مركز التدريب الإعلامي.
كما أوصت الندوة التي رعى اختتامها معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام على أهمية التخطيط والتنفيذ لحملة توعوية لمختلف الشرائح بتأثير الإعلام الإلكتروني ومخاطره على الأطفال وآليات التعامل معه وإدراج موضوع التوعية بمفهوم المواطنة العالمية ضمن الحملة الإعلامية وإيجاد برامج إعلامية وإعلام رقمي بديل وموجه إيجابا للأطفال ليحل مكان برامج الإعلام غير المرغوبة.
ومن بين التوصيات الاهتمام بتطوير التشريعات والقوانين المنظمة لتعامل الأطفال مع وسائل الإعلام بشكل عام ووسائل الإعلام الرقمي بشكل خاص وتشجيع ودعم التجارب المحلية ومبادرات الجمعيات والقطاعات الأهلية المتعلقة بثقافة الطفل والمعنية بتوفير المحتوى الجيد في الإعلام الجديد وتوجيه تعامل الأطفال مع وسائل التكنولوجيا الحديثة وحمايتهم من مخاطرها.
ودعت الندوة إلى إنتاج برامج تلفزيونية وإعلامية للأطفال لتعزز فكر المواطنة العالمية والمفاهيم الإنسانية وفرز التراث العربي والإسلامي وتبسيطه في قصص للأطفال تبرز الجانب الإنساني ونشرها والتعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية لتقديم برامج محلية في مجال الطفل وتحفيز الكتاب لتقديم البرامج والإصدارات المناسبة للأطفال التي تعزز المفاهيم الإنسانية ومراعاة حاجات الأطفال وميولهم في الكتابة والبرامج الموجهة للأطفال من خلال اختيار موضوعات وعناوين تشد انتباههم وتلامس اهتمامهم.
كما أوصت بتبني كتابات الأطفال وتشجيعها من خلال طباعتها وبثها في البرامج الموجهة للأطفال واستشارة الأطفال في المواد الإعلامية بكافة أنواعها فيما يصنع لهم وتبني إنتاج الأعمال الفنية الموجهة للطفل بكافة أنواعها من خلال توظيف الإعلام الجديد في صناعة المعرفة وإنشاء قناة تلفزيونية موجهة للطفل في عُمان أو تسهيل الإجراءات لإنشاء هذه القناة من قبل جهة خاصة وتنفيذ حلقات عمل تفاعلية للأطفال والكبار والمشتغلين في الإعلام بشكل مؤسسي حول ثقافة الطفل والمحتوى الذي يقدم لهم في الإعلام الجديد.
واشتملت الندوة التي أقيمت ضمن الفعاليات الثقافية المصاحبة لمعرض مسقط الدولي للكتاب بالتعاون بين وزارة الإعلام ومكتبة الأطفال العامة على محورين الأول بعنوان “الإعلام والأطفال بين الواقع والمأمول” والثاني بعنوان “مبادرات وتجارب وتطبيقات في إعلام الأطفال”. وشمل برنامج الندوة في يومها الثاني على جلستين شارك في الأولى سماح أبو بكر عزت بورقة عمل عنوانها “الكتابة للأطفال وبرامجهم الإعلامية في زمن الإنترنت (تجربة)” والدكتورة ناهد الشوا بورقة عمل عنوانها “أدب الطفل من أجل مواطن عالمي” فيما شارك في الجلسة الثانية جاسم البطاشي بورقة عمل عنوانها “الكتابة والإنتاج الفني والدرامي للأطفال (تجربة)” والدكتورة وفاء الشامسية بورقة عمل بعنوان “صناعة المعرفة من خلال الإعلام الجديد (التجارب الإعلامية العمانية نموذجًا)” وأدار الجلستين أمامة اللواتية.
وهدف الندوة التي استمرت يومين إلى التوعية بالإعلام وأهمية التثقيف الإعلامي للأطفال وإبراز دور الإعلام في تنشئة الأجيال وتطوير فكرهم ومهاراتهم ومناقشة واقع الإعلام الموجه للأطفال وتحدياته وتشجيع المبادرات والتجارب الإعلامية الموجهة للطفل عربيا ومحليا وتسليط الضوء عليها وتشجيع مؤسسات صناعة أفلام الطفل على التجديد والتطوير. وفي ختام أعمال الندوة قام معالي الدكتور وزير الإعلام راعي المناسبة بتكريم المشاركين في الندوة.

إلى الأعلى