الأربعاء 20 يونيو 2018 م - ٦ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : ندوة تقدم وصفة لمعالجة الترهلات وتطوير الأداء

رأي الوطن : ندوة تقدم وصفة لمعالجة الترهلات وتطوير الأداء

إن أي أداء في أي جانب مهني أو تقني أو إداري يعكس الصورة الحقيقية لطبيعة العمل داخل الوحدة أو المؤسسة أو حتى القطاع بأكمله، وبالتالي أي نجاح أو قصور يعبِّر عن طبيعة الأنظمة الحاكمة وعن مستوى الكفاءات التي تدير الوحدات والمؤسسات والعمليات الإنتاجية والإدارية.
ولما كان رضا المستفيد من الخدمة، والرغبة الأكيدة في تطوير الأداء أيًّا كان نوعه وسلعه وخدماته، فإن البحث عن الآليات المؤدية إلى عملية التطوير وجودة الأداء المؤسسي يعد من الأهمية بمكان، ذلك أن مواكبة روح العصر وما يفرزه من مخترعات عصرية حديثة تمس بصورة مباشرة أساليب الإنتاج والأداء الوظيفي والمهني، وتحقيق الأهداف والربح والرضا، هو مطلب لكل وحدة حكومية أو مؤسسة خاصة، بل يجب أن يكون كذلك.
واليوم أي تقدم في الأداء آخذًا في الاعتبار أهمية الوقت واستغلاله، وجودة الخدمة والمنتج، ورضا المستفيد، له انعكاساته الواضحة على جوانب التنمية بمختلف مجالاتها، وعلى الجانبين الاقتصادي والاجتماعي وغير ذلك.
وتأتي ندوة “الابتكار في العمل الحكومي”، والتي تأتي ضمن منهاج ومقررات الدورة الخامسة بكلية الدفاع الوطني، وتستمر فعالياتها حتى الثالث عشر من مارس الجاري، ليس فقط ترجمة عملية للتوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بتبسيط الإجراءات، وتسهيل خدمة المراجعين، وجعل مصلحة المواطن فوق كل اعتبار، وإنما تأتي مشاركة من الكلية للقطاع الحكومي من أجل تطوير الأداء وتجويد الخدمات المقدمة، لما لهذا من فوائد عظيمة تصب في مصلحة مسيرة التنمية الشاملة في البلاد، واستغلال الوقت والجهد، وإرساء وضع مهني وظيفي إنتاجي اقتصادي استثماري يواكب إبداعات العصر ومخترعاته، وتوظيفها في كل ما من شأنه أن يخدم ذلك؛ فالبيروقراطية وضعف الأداء وهدر الوقت، وتعقيد الإجراءات وغيرها لا تبني تنمية ولا تحقق رضا، ولا تبني اقتصادًا، لذلك البيئة التي تريد أن تنشدها الندوة من خلال الاهتمام الحكومي الواسع يجب أن تكون بيئة متطورة راقية جاذبة ومنتجة، وهنا لا بد من الأخذ في الاعتبار آراء الناس على مختلف مشاربهم، سواء كانوا مراجعين أو مقدِّمي خدمة، أو رواد أعمال وأصحاب مشاريع أو مستثمرين أو راغبين في الاستثمار وغير ذلك.
صحيح أنه لا يخلو أي عمل من تحديات، إلا أن الإصرار على تطوير الأداء الحكومي بما يخدم الأهداف المرسومة، ودراسة أبرز السبل والآليات الكفيلة بتعزيز جودة العمل الحكومي، هو مطلب تستدعيه الضرورة في ظل واقع تغلب عليه الطموحات والرغبات الهائلة، وكذلك التحديات الكبيرة على أكثر من صعيد، فالندوة تحرص على تقديم وصفة مثالية ورائعة لمعالجة الترهلات والاختلالات التي تعوق مسيرة الأداء وجودته، كما بدا ذلك من خلال الكلمات الافتتاحية وأوراق العمل التي ألقيت والتي ستلقى على مدار أيامها، وكذلك من خلال تقديم التوصيات المناسبة، حيث من المؤمل أن ترصد هذه الندوة الاتجاهات المساندة في الابتكار الحكومي، وأن تستشرف مستقبل الحكومات، كما أنها ستعزز من الشراكة بين كلية الدفاع الوطني والقطاعات الأخرى، وتعد الندوة عاملًا مهمًّا للمشاركين في دورة الدفاع الوطني الخامسة لتحقيق وتطبيق أدوات الابتكار واستخداماتها في العمل الحكومي اليومي من أجل ترسيخ أفضل الأساليب والممارسات التي تحقق نتائج عالية في الأداء.

إلى الأعلى