السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إطلاق الموقع الإلكتروني للمعرض العُماني الفني الطائر
إطلاق الموقع الإلكتروني للمعرض العُماني الفني الطائر

إطلاق الموقع الإلكتروني للمعرض العُماني الفني الطائر

مسقط ـ الوطن
أطلقت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني ، والمنظمة للمعرض العُماني الفني الطائر ، الموقع الإلكتروني الخاص بالمعرض على الشبكة العالمية “الانترنت” ومواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” و”تويتر”. ويأتي إطلاق الموقع بهدف التعريف بالمعرض العُماني الفني الطائر والترويج للعرض المرئي الذي تم تدشينه ويعرض على شاشات أسطول الطيران العُماني الناقل الرسمي للمشروع. وأكدت إدارة الجمعية العُمانية للفنون التشكيلية أن الموقع الإلكتروني للمعرض العُماني الفني الطائر على شبكة المعلومات الدولية ومواقع التواصل الإجتماعية سيسهم بشكل كبير في نقل الأخبار والفعاليات المحلية والدولية بشكل أسرع وأكثر شمولية للمتصفح وباللغتين العربية والإنجليزية. ويحتوي الموقع الإلكتروني للمعرض على العديد من الأقسام الرئيسية منها برنامج المعرض العُماني الفني الطائر، والسيرة الذاتية للفنانيين المشاركين من الدفعة الأولى، ومعلومات وافية عن المحطات الدولية التي يشارك فيها الفنانون التشكيليون. كما وسيتم تحديث الموقع بشكل مستمر طول مدة الفعاليات الممتدة على مدار عام كامل ليكون مواكبا للفعاليات أولا بأول.هذا ويمكن للزائر تصفح الموقع الإلكتروني الخاص بالمعرض العُماني الفني الطائر عبر www.osfa.gov.om.
يذكر أن الجمعية العُمانية للفنون التشكيلية قد دشنت في السابع من يناير الجاري تحت رعاية معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع المعرض العُماني الفني الطائر وذلك بمناسبة مرور عشرين عاماً على الجمعية العُمانية للفنون التشكيلية التي تم انشاؤها بتوجيهات سامية كريمة من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – عام 1993.
ويهدف “المعرض العُماني الفني الطائر” إلى تحقيق أهداف ثقافية وسياحية وحضارية، خاصة وأنه يوظف الفن التشكيلي في خدمة التراث العُماني بشكل عصري وعملي وقريب من الجمهور داخل السلطنة وخارجها من أجل إحداث نقلة نوعية في حركة الفن التشكيلي، ويعبر عن ما تحظى به الفنون التشكيلية العُمانية من اهتمام يتجاوز الإطار المحلي.

إلى الأعلى