الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / كازيروني حاضر عن المتاحف في بعض المدن الخليجية
كازيروني حاضر عن المتاحف في بعض المدن الخليجية

كازيروني حاضر عن المتاحف في بعض المدن الخليجية

ضمن فعاليات القرين في مركز الميدان الثقافي

الكويت ـ من أنور الجاسم:
ضمن فعاليات مهرجان القرين الثقافي الـ20، حاضر الدكتور “ألكسندر كازيروني” أستاذ العلوم السياسية في معهد الدراسات السياسية في باريس وجاءت بعنوان المتاحف في بعض مدن الخليج في الفترة ما بين 1991 إلى 2011. وذلك في مركز الميدان الثقافي. ضمن موسم دار الآثار الاسلامية الثقافي 19 .
قدم المحاضرة وأدار حولها النقاش أحمد حاجة عضو لجنة اصدقاء الدار.
بداية تحدث كازيروني عن المتاحف في الكويت قال: المتاحف ليست جديدة على منطقة الخليج العربي، إذ يعود تاريخ افتتاح أول متحف وطني في الكويت إلى العام 1957م، إلا أن مكانتها قد تغيرت على المستوى الإقليمي بعد حرب الخليج الثانية. لماذا تعتبر هذه الحرب نقطة الفصل بدلا من الحادي عشر من سبتمبر؟ فبعد غزو الكويت ومن ثم تحريرها وما صاحبها من نهب وحرق متحف الكويت الوطني، انبثق نظام إقليمي سياسي جديد، كان من تجلياته ظهور منابر ثقافية،وتناول المحاضر بعض المنابر الثقافية الجديدة فقال: من أهم المتاحف التي استقطبت انتباها دوليا في كل من قطر، وأبو ظبي، هذا فضلا عن سوق شرق أوسطي للفنون في دبي. فإن هذه المحاضرة ستتجاوز ما هو سائد الآن وركز المحاضر على فكرة تسطيح المتاحف في الخليج العربي إلى مجرد كونها أدوات لتنويع الموارد الاقتصادية للدول المنتجة للنفط والغاز وأشار الى أن هذه المنابر هي منبع ثقافي هام وحضاري استطاع أن يمنح هذه الدول روابط حضارية جديدة وثقافية مع العالم.
تحدث المحاضر عن الثقافة البحرية والصحراوية والمدنية وتأثيراتها على العلاقات بين إيران والسعودية واليمن، كما عرض المحاضر نماذج لمتاحف دبي والتأثير الثقافي الذي تتركه، اضافة لمتاحف الكويت والبحرين وتنوع هذه الثقافات رغم وجود بعض الخصوصية لدى البعض. كما عرض لبعض نماذج من متحف الفلكلور في متحف الكويت الوطني كما قدم احصائيات لبعض المتاحف من حيث المعروضات واللغة المستخدمة داخلها وكم المعروض من حيث حداثتها وقدمها في متاحف دول الخليج العربي.
يذكر أن ألكسندر كازيروني، دكتور العلوم السياسية في (سيونس بو باري) معهد الدراسات السياسية في باريس. منتسب إلى مركز الدراسات والبحوث الدولية ومتخصص في الدراسات الشرق الأوسطية والمنظمات الثقافية والسياسات العامة. بنى أطروحة الدكتوراة الخاصة به ( 2007 – 2013 ) في المتاحف في الخليج على البحث الميداني في الكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة.
وباحث في تجديد أقسام الفن الإسلامي المعاصر في الغرب وفي سوق الفنون في دبي.

إلى الأعلى