السبت 23 يونيو 2018 م - ٩ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المتحف الوطني يقتني العبّارة السريعة “شناص”
المتحف الوطني يقتني العبّارة السريعة “شناص”

المتحف الوطني يقتني العبّارة السريعة “شناص”

مسقط ـ الوطن:
وقع المتحف الوطني والشركة الوطنية للعبّارات أمس الثلاثاء مذكرة تفاهم تقوم بموجبها الشركة بإهداء المتحف الوطني مجسم للعبّارة السريعة “شناص” وعرضها في صالة التاريخ البحري بالمتحف الوطني. وقع مذكرة التفاهم كل جمال بن حسن الموسوي مدير عام المتحف الوطني و مهدي بن محمد العبدواني الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبّارات. وتأتي الاتفاقية في اطار التعاون المشترك بين المتحف والشركة لإبراز واستعراض منجزات السلطنة في القطاع البحري الحديث، باعتبار العبّارة السريعة “شناص” هي امتداد للتاريخ والأمجاد البحرية العُمانية. حيث تعتبر “شناص” أولى العبّارات التي انضمّت لأسطول الشركة الوطنية للعـبّارات في عام 2008م، وتزامنت أول رحلة لها مع احتفالات السلطنة بمناسبة يوم النهضة المباركة وتحديداً بتاريخ 27 يوليو 2008م على خط مسقط – خصب. وتصنف على أنها أسرع عبّارة في العالم تعمل بوقود الديزل، إذ تبلغ سرعتها القصوى 55.6 عقدة/ ساعة، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 208 مسافرين وتتسع لشحن 56 مركبة، وأصبحت أحد أبرز المعالم في قطاع النقل البحري ليس على مستوى السلطنة فحسب وانما على المستوى العالمي. وكان للعبارة “شناص” ادوار تنموية وسياحية واقتصادية وأيضاً استراتيجية خلال فترة تشغيلها ضمن أسطول الشركة في العشرة سنوات الماضية.
وصرح جمال بن حسن الموسوي مدير عام المتحف الوطني، بأن من شأن هذا الإهداء إثراء مكونات العرض المتحفي الثابت ذي الصلة بقاعة التاريخ البحري، حيث تغطي هذه القاعة حوالي (5000) عام من التراث البحري العريق لعُمان، بدءً من حضارة ماجان، وتتضمن القاعة مجسمات متحفية فائقة الدقة لأبرز أنماط المراكب والسفن العُمانية التقليدية، واللقى الأثرية ذي الصلة بالتراث البحري، والادوات الملاحية، والأدوات والمواد المستعملة في بناء المراكب التقليدية، وعرض مثل هذا المجسم سيتيح المجال للزوار الوقوف بشيء من التفصيل على الإنجازات العُمانية البحرية المعاصرة، والتي تعد تتويجًا لتاريخ عُمان البحري التليد.
كما أعرب مهدي بن محمد العبدواني الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبّارات عن أهمية توثيق المنجزات التنموية التي تحققت في العهد الزاهر لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- في مختلف المجالات والقطاعات. مشيراً إلى أن الشراكة التي قمنا بها اليوم مع المتحف الوطني ستعمل على توثيق تجربة السلطنة في توفير وسائط النقل البحري الملائمة والمريحة للمواطنين والمقيمين عبر رحلات العبّارات السريعة، واعتبار السلطنة اولى الدول في منطقة الشرق الأوسط التي ادخلت خدمة العبّارات السريعة.
واضاف الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبّارات بأن عرض مجسم العبارة “شناص” في المتحف الوطني سيعمل على إطلاع زوار وضيوف المتحف على التدرج التاريخي للسلطنة في توفير وسائط النقل البحري، كذلك عرض تجربة السلطنة الرائدة في خدمة العبّارات، والأدوار التنموية والاقتصادية والسياحية التي حققتها، بالاضافة إلى أن السلطنة اصبحت بيت خبرة في مجال النقل البحري بالعبّارات يستعان بها في مختلف المحافل والمناسبات الدولية، علاوة على ذلك تم توظيفها على تدريب وتخريج العديد من الشباب العماني ليصبحوا قباطنة للعبّارات السريعة.

إلى الأعلى