السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تفوز بجائزة (COMPOLIS) ضمن المسابقة العالمية لابتكارات المدن الذكية

السلطنة تفوز بجائزة (COMPOLIS) ضمن المسابقة العالمية لابتكارات المدن الذكية

مسقط ـ (الوطن):
استطاعت السلطنة ممثلة في الهيئة العامة لحماية المستهلك أن تكون ضمن الست دول المميزة عالميا إلى جوار بريطانيا، وروسيا، والمكسيك، واندونيسيا، ومنغوليا بعد حصولها على جائزة COMPOLIS ضمن المسابقة العالمية لابتكارات المدن الذكية التي تنظمها جمعية تايبيه للكمبيوتر، حيث سيتم تسليم الجائزة خلال فعاليات قمة ومعرض المدينة الذكيّة (سمارت سيتي) التي ستقام في مدينة تايبيه بتايوان خلال الفترة من 27 ـ 30 مارس الجاري، في إنجاز آخر يضاف إلى سلسلة الإنجازات المتوالية التي حققتها الهيئة العامة لحماية المستهلك خلال مسيرتها الزمنيّة القصيرة نسبياً والتي بلغت حتى الآن (19) جائزة وتكريما.
وجاء فوز الهيئة العامة لحماية المستهلك من خلال اختيار تطبيق “المستهلك الإلكتروني” ضمن ستة مشاريع عالمية فازت في مجال تطبيقات ومشاريع المدن الذكية، وهي مشروع (انترنت الأشياء للمدارس) المقدم من قبل المملكة المتحدة، ومشروع (تطوير حلول الخرائط) الروسي، ومشروع (محطة تحويل النفايات إلى طاقة) المكسيكي، ومشروع (المواصلات المبتكرة للطلاب) المقدّم من قبل اندونيسيا، ومشروع (البئر الذكي) المنغولي، بالإضافة إلى تطبيق الهيئة المذكور.
وأتت مشاركة الهيئة العامة لحماية المستهلك في هذه المسابقة بناء على دعوة منصة المدن الذكية التابعة للبرنامج الاستراتيجي للمدن الذكيّة بمجلس البحث العلمي للمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص بالسلطنة التي تمتلك تطبيقات للمدن الذكيّة على أرض الواقع بالمشاركة في المسابقة العالميّة لابتكارات المدن الذكيّة 2018.
وتهدف المسابقة إلى حث استثمارات الدول على تطوير المدن الذكية والاستفادة من السمات والموارد المحلية، وإلى مراجعة دور الجهات الحكومية في تقديم المساعدة اللازمة لتوفير حقول تجريبية، نظراً لأهميتها في تطبيق إنترنت الأشياء، الذي يعتبر أساس المدينة الذكية؛ بالإضافة الى تشجيع المزيد من الابتكارات من خلال الاعتراف بالمشاركات المتميزة كنماذج للمدن والشركات الخاصة.
وضمت محاور هذه المسابقة العالميّة عشر فئات وهي كالتالي: فئة المباني الذكية، والرعاية الصحية الذكية، والتعليم الذكي، والطاقة الذكية، والتجارة الذكية، والسياحة الذكية، وأنظمة النقل الذكية، والزراعة الذكية، والحوكمة الذكية، والوقاية الذكية من الكوارث/ الأمن.
وقال سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك: نحن فخورون بالفوز في هذه المسابقة العالمية المهمّة كونها تؤكد على قدرة المؤسسات العمانية على الإجادة والابداع، كما أنّه تتويجٌ للجهود التي بذلت منذ إنشاء الهيئة وحتى الآن للتطوير والتحديث المستمر في كافة مجالات التقنية مواكبة لجميع التقنيات العالمية المتسارعة بهدف تحسين الخدمات للمستهلكين، ولتؤكد الدور الريادي الذي تلعبه الهيئة على المستوى العالمي، وتعتبر حافزا للمزيد من البذل والعطاء.
وأشار سعادته إلى أن الفوز يضع على عاتق الهيئة مسؤولية أكبر لبذل المزيد من الجهد والعمل والحفاظ على المستوى الذي وصلت إليه بل والارتقاء إلى أعلى المستويات، خاصةً وأنها الجائزة رقم (19) خلال مسيرة عمل الهيئة القصيرة نسبيا.
وأكد سعادته سعي الهيئة من خلال عملها إلى تطويع كل الوسائل المتاحة من أجل أداء رسالتها الرامية إلى نشر الوعي ورفع مستواه لدى كافة شرائح المجتمع، لا سيما الفئات التي تتابع وتستخدم التطبيقات الإلكترونية، عبر التقنيات المختلفة، وبأنظمتها المتعددة، حيث أن الوصول إلى هذه الفئات يحقق الغاية التي ننشدها، حيث نجد سرعة التجاوب، والتفاعل والتعاون عبر هذه الوسائل التي نعتبرها حلقة وصل بين الهيئة والمستهلكين على أرض وطننا الغالي.
من جانبها قالت آمنة بنت عبدالله السنانية أخصائية بحوث اتصالات ونظم معلومات بمجلس البحث العلمي: إن هذه المسابقة العالمية تعمل على تطوير المدن الذكية والاستفادة من السمات والموارد المحلية، وإلى مراجعة دور الجهات الحكومية في تقديم المساعدة اللازمة لتوفير حقول تجريبية، نظراً لأهميتها في تطبيق إنترنت الأشياء، الذي يعتبر أساس المدينة الذكية، بالإضافة إلى تشجيع المزيد من الابتكارات من خلال الاعتراف بالمشاركات المتميزة كنماذج للمدن والشركات الخاصة، مؤكدة بأن فوز الهيئة العامة لحماية المستهلك عن تطبيق دليل المستهلك الالكتروني جاء تتويجاً للعمل الجاد والدؤوب من قبل الهيئة في تقديم حلول ذكية واسعة النطاق لجميع المستهلكين في السلطنة.
وأضافت السنانية: أن تقييم المشاركات اعتمد على عدد من المعايير كالتأثير العملي وعنصر الابتكار وفعالية التطبيق الميدانية مشيرة إلى أن الهيئة قدمت حلاً مبتكراً يتمثل في تمكين المستهلكين ليكونوا عيون الهيئة وشركاءها في دعم حقوق المستهلك، وقد تم ذلك عبر توعيتهم بحقوقهم وتوفير المعلومات المهمة لهم لمحاربة التجار غير الملتزمين بالقوانين، بالإضافة إلى توفير الوسائل التي سهلت على المستهلكين الوصول إلى الهيئة عبر مختلف قنوات الاتصال كما أن التطبيق يدعم العديد من المواصفات منها تدقيق الأسعار والتحقق منها بواسطة قارئ الباركود الذي يوفر الكثير من الجهد والوقت، ويمكن للمستهلك الاطلاع على الاخبار المتعلقة بالهيئة، والحملات التوعوية، وحملات الاستدعاءات، والانذارات، بالإضافة الى إنشاء تبادل عربات التسوق وتقديم الشكاوى والبحث عن أقرب محل.
ويعد تطبيق (دليل المستهلك الالكتروني) الذي دشّن في مارس 2013 أحد سلسلة مشاريع الهيئة في مجال الأنظمة والبرامج الالكترونية التي تخدم قطاع المستهلك، وإحدى الأدوات التقنية المميزة التي أنشأتها الهيئة ليكون جسر تواصل بينها وبين المستهلكين لتسهيل تبادل البيانات والمعلومات، من خلال تزويد المستهلك ببيانات ومعلومات تهمه وتلبي احتياجاته، كما يعد إحدى القنوات التي يستطيع من خلالها المستهلك ان يتقدم بشكواه أو إبداء آرائه المختلفة.
وتهدف قمة ومعرض المدن الذكيّة إلى توفير منصّة لتبادل الخبرات، وتعزيز التعاون، وتوفير الفرص التجاريّة، كما سيتم من خلالها بحث مبادرات الدول والسياسات الحضاريّة من أجل تطوير الممارسات الذكيّة في المجتمعات الذكيّة من خلال الحلول التكنولوجيّة المختلفة.

إلى الأعلى