السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وزارة التراث والثقافة تصدر سلسلة “التراث الأثري في عُمان” في ثلاثة إصدارات
وزارة التراث والثقافة تصدر سلسلة “التراث الأثري في عُمان” في ثلاثة إصدارات

وزارة التراث والثقافة تصدر سلسلة “التراث الأثري في عُمان” في ثلاثة إصدارات

أصدرت وزارة التراث والثقافة مؤخرا ثلاثة إصدارات هامة ضمن سلسلة “التراث الأثري في عُمان” باللغة الإنجليزية، تتناول هذه السلسلة عناصر مختلفة من مجالات التراث الثقافي المتنوعة، وهي تهدف إلى تلبية احتياجات المتخصصين والباحثين والمهتمين، وكذلك تزويد القارئ بمادة علمية تغطي مواضيع شتى حول الآثار والتراث في السلطنة، وهي حصيلة العديد من المشاريع الهامة التي تدعمها الوزارة على مدى العقود المنصرمة. وتعتزم الوزارة إصدار ما لا يقل عن 14كتاباً ضمن هذه السلسلة بالتعاون مع عدد من الخبراء المختصين في الآثار والتراث الثقافي.ركزت الإصدارات الثلاثة على المسوحات والتنقيبات الأثرية التي جرت في محافظة ظفار ومواقع الصفا ودبا الأثرية ومواقع أخرى مرتبطة بتجارة النحاس بالإضافة إلى الأعمال الأثرية في ولاية أدم. الإصدار الأول بعنوان “ظفار عبر العصور: المشهد البيئي والأثري والتاريخي” للمؤلفين الدكتور/ لين نيوتن والدكتور/ جوريس زارينس، يتناول التطور التاريخي لظفار وارتباطه بالسمات البيئية التي يتميز بها هذا الجزء الهام من شبه الجزيرة العربية، حيث تقع ظفار في منطقة بيئية مميزة برياح المونسون الموسمية والتي جعلت من المنطقة موطناً للعديد من النباتات وأشهرها شجرة اللبان والتي لعبت دوراً هاماً في تاريخ المنطقة. أما الإصدار الثاني فجاء بعنوان “ترويض الصحراء الكبرى: أدم في عصر ما قبل التاريخ في عُمان” للمؤلفين الدكتور/ جيوم جيرنيز والدكتورة/ جيسيكا جيرود. يُعد هذا الإصدار حصيلة لنتائج المشروع الأثري الفرنسي والذي امتد لفترة طويلة في واحة أدم، حيث يصف مدى التكيف الثقافي في ذلك النطاق البيئي على حدود صحراء الربع الخالي الكبرى في الفترة منذ العصر الحجري القديم حتى العصر الحديدي. الإصدار الثالث “مجان – أرض النحاس. التعدين في عصور ما قبل التاريخ في عُمان”، للدكتور/ كلاوديو جياردينو، والذي يتناول وصفاً للبحث الذي أجراه المؤلف لإعادة بناء معمل صهر النحاس في سلطنة عُمان خلال العصر البرونزي والعصر الحديدي. حيث ارتبط تطور حضارة ما قبل التاريخ في عُمان ارتباطا وثيقا باستغلال رواسب النحاس الغنية في جبال الحجر وتحويلها إلى معدن ثمين. وكما ذُكر في النصوص المسمارية لبلاد الرافدين وبفضل توافر هذه المادة الخام الثمينة أصبحت عُمان واحدة من الحضارات الكبرى للمنطقة بين وادي السند والبحر الأبيض المتوسط خلال العصر البرونزي.

إلى الأعلى