الجمعة 14 ديسمبر 2018 م - ٦ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / إنجاز يسبق الاحتفال

إنجاز يسبق الاحتفال

مع مشاركة السلطنة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام، فإن هذه المشاركة تأتي وقد حققت السلطنة إنجازًا يسبق الأهداف التي تم وضعها من قبل الأمم المتحدة للاحتفال هذا العام.
فاحتفال هذا العام، وإضافة إلى كونه فرصة للتأمل في التقدم المحرز، والدعوة للتغيير وتسريع الجهود الشجاعة التي تبذلها النساء، وما يضطلعن به من أدوار استثنائية في مسيرة التنمية في بلدانهن ومجتمعاتهن .. فإنه أيضًا يأتي للتعجيل بجدول أعمال عام 2030، وبناء زخم لتنفيذ الأهداف العالمية التي تم الاتفاق عليها في الأمم المتحدة ـ وبخاصة الهدف (5) الخاص بالمساواة بين الجنسين، والهدف (4) الخاص بضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع ـ تنفيذًا فعالًا.
وقد حققت السلطنة إنجازات ملموسة في كل هدف من هذه الأهداف وأولها ضمان أن يتمتَّع جميع البنات والبنين والفتيات والفتيان بتعليم ابتدائي وثانوي مجاني ومنصف وجيِّد، ما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030، وهو أمر تم تحقيقه منذ السنوات الأولى للنهضة المباركة حتى فاقت معدلات الالتحاق بالتعليم الـ99% دون تمييز بين الإناث والذكور.
وينسحب على الهدف الأول أيضًا الهدف الثاني المتمثل في ضمان أن تتاح لجميع الإناث والذكور فرص الحصول على نوعية جيدة من النماء والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة، والتعليم قبل الابتدائي، حتى يكونوا جاهزين للتعليم الابتدائي بحلول عام 2030.
كذلك فإن السلطنة لا يوجد بها حالات تذكر من التمييز ضد الإناث، سواء في العمل أو ممارسة الحقوق حتى أنها تبوأت أعلى المناصب في القطاعين العام والخاص.
ولم تكتفِ المرأة العمانية بما تحقق لها من مساواة وتمكين، بل أخذت من هذا المنجز منطلقًا لمشاركة أخيها الرجل في خدمة الوطن وبنائه في مختلف المؤسسات ومجالات العمل، إضافة إلى دورها الاجتماعي الحيوي كأُم وربة منزل ومعلمة لإعداد الأجيال وزرع القيم.

المحرر

إلى الأعلى