السبت 23 يونيو 2018 م - ٩ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المؤتمر السنوي للمكتبات المتخصصة يوصي بتفعيل العلاقات المهنية والبحثية والخدمية بين مختلف مؤسسات المعلومات
المؤتمر السنوي للمكتبات المتخصصة يوصي بتفعيل العلاقات المهنية والبحثية والخدمية بين مختلف مؤسسات المعلومات

المؤتمر السنوي للمكتبات المتخصصة يوصي بتفعيل العلاقات المهنية والبحثية والخدمية بين مختلف مؤسسات المعلومات

أوصى المؤتمر والمعرض السنوي الرابع والعشرون لجمعية المكتبات المتخصصة فرع الخليج العربي بتفعيل العلاقات المهنية والبحثية والخدمية بين مختلف مؤسسات المعلومات والمكتبات أو الوحدات والأقسام التي تتعامل مع البيانات والمعلومات بغرض استثمار ما لديها من معارف وخبرات وتشجيع الانتساب للجمعية كأعضاء فاعلين وبناء علاقات تبادلية وتعاقدات بين جمعية المكتبات المتخصصة فرع الخليج العربي والجمعيات المهنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي كما أوصى ببناء روابط مهنية وعلمية بين أقسام المكتبات والمعلومات على مستوى الخليج والمنطقة والعالم بغرض تبادل الخبرات والمهارات والممارسات المتميزة والمشاركة في الأنشطة البحثية والعلمية والخدمية وإسناد ودعم الأنشطة الثقافية والبحثية لأعضاء الجمعية من مؤسسات وأفراد ودعم المبادرات المتعلقة باستثمار البيانات الضخمة والمشاركة في الإعداد لها من خلال الحلقات التدريبية واللقاءات المحلية في دول الخليج العربي.
وكان المؤتمر قد تم عقده على مدار يومين تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس ممثلة بقسم دراسات المعلومات في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية.
وقد تضمن المؤتمر خمس جلسات عمل رئيسية لتغطية محاور المؤتمر الخمسة تم فيها تقديم (49) ورقة علمية شارك فيها (81) باحثا بالإضافة إلى جلسة المتحدث الرئيسي الدكتور كالف ليتارو وتناول في ورقته “مستفيد المستقبل: البيانات الضخمة وإعادة التصور فيما نفكر به حول المعلومات” وخلال الجلسة السادسة المخصصة لبحوث الطلبة شارك 18 طالبا وطالبة من الكويت والسعودية والسلطنة كما تضمن المؤتمر مجموعة من عروض الناشرين.
وبغرض التواصل المهني والعلمي تم عمل ست حلقات نقاشية حول الموضوعات الجوهرية ذات الصلة بمحاور المؤتمر شارك في إدارتها وتنفيذها نخبة من الخبراء من أميركا وبريطانيا والسعودية والكويت وسلطنة عمان والامارات ومصر. اثنان منها باللغة العربية حيث ناقشت موضوعات تتعلق بالبيانات الضخمة وتطبيقاتها في منطقة الخليج العربي وأمن البيانات الضخمة ومجالات استثمارها بينما تناولت الحلقات الأربع الأخرى (باللغة الإنجليزية) مجالات الاستثمار في المستفيدين الحاليين والمحتملين والبيانات الضخمة في تنمية المجموعات المكتبية وإدارة البيانات البحثية.
هذا وقد احتوى المؤتمر على معرض مصاحب ضم معروضات لـ
44 شركة دولية تقوم بتشغيل 59 موقعا في المعرض ركز المؤتمر على القضايا المرتبطة بإدارة البيانات الضخمة واستثمارها من قبل المستفيدين والمختصين. والجمع بين تطبيقات الباحثين والأكاديميين والمهتمين في مجال دراسات المعلومات والتخصصات المرتبطة مع توسيع الكفاءات المهنية والخبرات وقيمة المعلومات والمعارف المتأتية وذلك ضمن برامج وخدمات المعلومات بالإضافة لتعزيز دور الناشرين والمسوقين والمجهزين لخدمات المعلومات وتشجيع موضوع البينية في إدارة البيانات الضخمة لضمان التكامل.

إلى الأعلى