الإثنين 17 ديسمبر 2018 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني ينخفض 78 سنتًا والأسعار العالمية تستقر
الخام العماني ينخفض 78 سنتًا والأسعار العالمية تستقر

الخام العماني ينخفض 78 سنتًا والأسعار العالمية تستقر

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر مايو القادم أمس 46ر61 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضًا قدره 78 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الأربعاء الذي بلغ 24ر62 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر مارس الجاري بلغ 32ر66 دولار للبرميل مرتفعًا بمقدار 75ر4 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر فبراير الماضي.
واستقرت أسعار النفط أمس الخميس بدعم من قوة الطلب بعد أن انخفضت في الجلسة السابقة تحت ضغط ارتفاع إنتاج الخام الأميركي إلى مستوى قياسي وزيادة المخزونات.
وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 64.36 دولار للبرميل مرتفعا سنتين أو ما يعادل 0.03% مقارنة مع الإغلاق السابق، جاءت الزيادة الطفيفة بعد انخفاض الخام ما يزيد على 2% في اليوم السابق.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 61.16 دولار للبرميل بارتفاع سنت واحد أو ما يعادل 0.02%، وانخفض خام غرب تكساس أيضا بأكثر من 25 في الجلسة السابقة.
يأتي تماسك الأسعار يوم أمس بعد زيادة مخزون النفط الخام الأميركي بوتيرة لم تكن كبيرة كالمتوقع خلال الفترة الحالية التي تتسم بفتور الطلب في نهاية الشتاء لعوامل موسمية، حيث تغلق الكثير من المصافي النفطية لإجراء أعمال صيانة.
وكانت إدارة معلومات الطاقة الأميركية ذكرت أمس الأول أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت 2.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني من مارس إلى 425.91 مليون برميل دون الزيادة البالغة 2.7 مليون برميل التي توقعها المحللون.
وعلى جانب الطلب، قال بنك جولدمان ساكس الأميركي في مذكرة للعملاء صادرة بتاريخ السابع من مارس: إن التوقعات تظل لنمو قوي على الرغم من الدلائل التي ظهرت في الآونة الأخيرة وتشير إلى تباطؤ اقتصادي طفيف.
ورغم ذلك، يضغط ارتفاع الإنتاج الأميركي على أسواق النفط حيث بلغ الأسبوع الماضي مستوى قياسيا جديدا عند 10.37 مليون برميل يوميا.
بينما أكد جولدمان ساكس توقعاته لنمو الطلب على النفط في 2018 عند 1.85 مليون برميل يوميا رغم البوادر التي ظهرت في الآونة الأخيرة وتشير إلى تباطؤ طفيف، وعزا ذلك إلى الأداء القوي في بداية العام واتجاه تسارع الطلب في الربع الثاني من السنة.
وقال محللون بالبنك في مذكرة “بيانات النفط لشهر يناير تشير إلى نمو قوي للطلب العالمي، بما يتسق مع الزخم الاقتصادي القوي مع دخول 2018″.
وعزا جولدمان ساكس الهبوط الأخير في أسعار النفط إلى عوامل موسمية، قائلاً: إن بيانات العشر سنوات الأخيرة تشير إلى أن ضعف الطلب قد يأتي هذه المرة في الربع الأول، بعد أن جرت العادة في السابق أن يكون في الربع الثاني.
وأضاف المحللون “هذا النمط الجديد ينبئ بأنه في حين قد تكون توقعات نمو الطلب للربع الثاني منخفضة، فإن القاع الموسمي للطلب ربما يحدث حاليا بالفعل مما يضع نمو الطلب على النفط في اتجاه الصعود بشكل مفاجئ هذا الربيع”.
وقال البنك إنه في حين جاءت مجموعة بيانات اقتصادية نشرت الأسبوع الماضي دون توقعات السوق وربما تضعف النزاعات التجارية والرسوم الطلب على النفط، فمن المرجح أن يكون التأثير تدريجيا وقد يعوضه ضعف الدولار.
وقال محللو جولدمان “مازلنا نتوقع أن الوضع العام للاقتصاد الكلي في 2018 سيظل داعما للطلب على النفط، وتوقعاتنا لنمو الطلب في 2018 تظل عند 1.85 (مليون برميل يوميا)، بما يتجاوز كثيرا متوسط التوقعات”.
وأضاف البنك: أن هذه التوقعات للطلب تتجاوز نمو منتجي النفط الصخري وغيرهم من المنتجين خارج أوبك، وستؤدي إلى مزيد من الانخفاض في المخزونات في الربع الثالث إلى ما دون متوسط الخمس سنوات مما سيتمخض عن موجة صعود جديدة في الأسعار.

إلى الأعلى