الأحد 24 يونيو 2018 م - ١٠ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / بيئة توقع اتفاقية مع مواصلات للتخلص الآمن من بطاريات حمض الرصاص المستعملة
بيئة توقع اتفاقية مع مواصلات للتخلص الآمن من بطاريات حمض الرصاص المستعملة

بيئة توقع اتفاقية مع مواصلات للتخلص الآمن من بطاريات حمض الرصاص المستعملة

وقعت الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” أمس اتفاقية مع شركة النقل الوطنية “مواصلات” في مجال التخلص الآمن والسليم لبطاريات حمض الرصاص المستعملة تم توقيع الاتفاقية في مقر شركة “مواصلات” وقع الاتفاقية من جانب شركة “بيئة” المهندسة سهيلة بنت ناصر الكندية رئيسة دائرة المناقصات والعقود والمشتريات ومن طرف شركة مواصلات المهندس محمد بن سالم الغافري، مدير عام الدعم المؤسسي حضر مراسم التوقيع عدد من الموظفين والمسؤولين من الجهتين “بيئة” .
وستركز الاتفاقية على مجال التخلص الصحيح من بطاريات حمض الرصاص. حيث ستجمع شركة “بيئة” بطاريات حمض الرصاص من “مواصلات” ومن ثم ستنقلها عبر الناقلين المصرحين إلى موقع المعالجة المعتمد من قبل الشركة ليتم إعادة تدوير البطاريات الحمضية وستوفر شركة “بيئة” حاويات خاصة للتخلص من بطاريات حمض الرصاص تتميز بطبقات عازلة تمنع تسرب المواد الحمضية الضارة بصحة الإنسان والبيئة كما تعزز هذه الاتفاقية أوجه التعاون بين المؤسستين .
وقال المهندس طارق بن علي العامري : إن توقيع الاتفاقية مع شركة النقل الوطنية العمانية “مواصلات ” يهدف إلى توحيد الجهود بين المؤسسات في القطاعين للتحكم في جمع ونقل بطاريات حمض الرصاص المستعملة لتحقيق استراتيجية شركة “بيئة” في الحد من الضرر الناتج عن الممارسات الخاطئة من خلال تنظيم قطاع إدارة النفايات بالسلطنة وإعادة تدوير المخلفات كبطاريات حمض الرصاص وغيرها وندعو الشركات والجهات والأفراد إلى التخلص السليم من بطاريات حمض الرصاص من خلال التواصل مع شركة “بيئة ” لنقلها إلى موقع المعالجة المعتمد من قبل الشركة ليتم إعادة تدويرها. وأضاف بأن من أبرز الأضرار التي يسببها التخلص غير السليم من البطاريات الحمضية تلوث المياه الجوفية والتربة وتعرض البطاريات أو أجزاء منها للحرق المباشر الذي يؤدي إلى انتشار الرصاص ومركباته في الجو .
جدير بالذكر أن السلطنة انضمت إلى اتفاقية بازل الدولية بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (119/1994) بتاريخ 7 ديسمبر 1994م والتي تركز على التقليل من عمليات إنتاج المخلفات الخطرة من حيث الكمية والخطورة ، والتخلص منها في أقرب موقع ممكن للجهة المنتجة بالطرق السليمة بيئياً والتقليل من حركة نقلها عبر الحدود للوقاية من مخاطر المخلفات الخطرة الناتجة عن سوء الإدارة والتحكم في استقبال ونقل المخلفات الخطرة وحصرها وأيضاً لتجنب عمليات التصريف غير القانوني للمخلفات الخطرة للدول المنتجة .

إلى الأعلى