الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بلدية ظفار تواصل العمل على توفير الخدمات المختلفة استعدادا لمهرجان صلالة السياحي
بلدية ظفار تواصل العمل على توفير الخدمات المختلفة استعدادا لمهرجان صلالة السياحي

بلدية ظفار تواصل العمل على توفير الخدمات المختلفة استعدادا لمهرجان صلالة السياحي

صلالة ـ الوطن :
في إطار مواكبتها للموسم السياحي بمحافظة ظفار لتأمين كافة متطلبات نجاح وتميز هذا الموسم الاستثنائي الذي تشهده السلطنة خلال الفترة من 12/ 6 – 21/ 9 من كل عام تتضافر جهود بلدية ظفار بكافة قطاعاتها الخدمية خلال موسم الخريف لتشكل دعامة رئيسية من مقومات نجاحه وتميزه حيث تأتي هذه الجهود إيماناً بأهمية الدور الخدمي لجهاز البلدية ومساهمته الفعالة في دعم مسيرة النجاح التي حققها موسم الخريف خلال السنوات الماضية واستكمالاً لهذا الدور ها هي بلدية ظفار تجدد عطاءها لخدمة موسم الخريف السياحي لعام 2014 من خلال برامجها الخدمية في مختلف قطاعاتها .
ففي مجال خدمات النظافة العامة يتم تكثيف خدمات النظافة العامة خلال موسم الخريف لتشمل مختلف المواقع السياحية والعيون المائية ومناطق السهول والجبال والشواطئ بالإضافة إلى الأحياء السكنية من خلال تشكيل مجموعة من فرق النظافة التي تُعني بنظافة هذه المواقع بشكل دوري ومستمر وعلى فترتين صباحية ومسائية طوال موسم الخريف نظراً لارتيادها من قبل زوار وقاطني المحافظة للاستمتاع بجماليات الطبيعة حيث تشكل خدمات النظافة العامة أحد أبرز الخدمات العامة التي تقدمها البلدية خلال موسم الخريف وتعول عليها المحافظة في المحافظة على المنظر العام للمواقع السياحية والعامة ومختلف المواقع المرتادة من قبل السياح ومن أهم الجهود المبذولة في هذا الإطار في الآونة الأخيرة إزالة شجرة الغاف البحري (المسكيت) بعين حمران والمناطق المجاورة لها ونقل 16464طنا من المخلفات والمشوهات بمدينة صلالة بالإضافة إلى نقل العديد من المركبات القديمة والسكراب المشوهة للمنظر العام في الأحياء السكنية ومناطق الورش الصناعية ضمن حملة بلدية ظفار الموسعة في مجال النظافة العامة بمدينة صلالة ومما لا شك فيه أن بلدية ظفار ممثلة بدائرة النظافة العامة بالمديرية العامة لبلدية صلالة تبذل الكثير من الجهود في سبيل الحفاظ على الواجهات الرئيسية والمواقع السياحية والعامة لإخلائها من المشوهات سعياً نحو عكس مرئيات البلدية وتوجهاتها نحو إظهار المحافظة بصورة حضارية ومشرفة تتواكب والمكانة التي حققتها على خارطة السياحة المحلية والإقليمية والدولية.
الخدمات الصحية والوقائية :
يشهد قطاع الشؤون الصحية ومراقبة الأسواق حملات مكثفة على مختلف الأنشطة التجارية والأسواق المحلية بهدف الحفاظ على سلامة الأغذية المعروضة في الأسواق وتأمين جودتها واشتمالها على كافة الاشتراطات والمواصفات الصحية حيث تشمل هذه الحملات المراكز التجارية ومصانع المياه والمطاعم ومحلات بيع المواد الغذائية والأسواق الشعبية وأسواق بيع اللحوم والأسماك والدواجن بالإضافة إلى المواقع الدائمة والمؤقتة لبيع المشاوي والمضابي والوجبات الغذائية في المواقع السياحية كسهل إتين وحمرير ومنطقة المغسيل وعين حمران ورزات طوال موسم الخريف.
تأتي هذه الحملات تزامناً مع الأفواج السياحية وتزايد الإقبال على هذه المرافق مما يحتم ضرورة الإشراف والمتابعة المستمرة على قطاع الأغذية والأطعمة وتحري سلامتها وقابليتها للاستهلاك الآدمي، كما يشتمل برنامج البلدية الصحي على تشكيل مجموعة من فرق التفتيش الصحي تعمل على فترتين صباحية ومسائية تقوم خلالها بمراقبة عملية إعداد الوجبات الغذائية والطرق المتبعة في تخزين المواد الغذائية بكافة أنواعها والتأكد من صلاحيتها ومدى اشتمالها على المواصفات والاشتراطات الصحية بالإضافة إلى الفحص المخبري للعديد من عينات المواد الغذائية والاستهلاكية التي يتم فحصها عبر مختبر البلدية لتقرير جودتها ومدى صلاحيتها للاستهلاك كما يتم معاينة صلاحية البطاقة الصحية للعاملين في مختلف المهن والأنشطة التجارية بالإضافة إلى التراخيص المتعلقة بمزاولة هذه الأنشطة.
وفي ذات الإطار وحفاظاً على الأجواء الصحية السليمة ووقاية من الأمراض الناتجة عن الحشرات والآفات الضارة تسّير دائرة الشؤون الصحية ممثلة في قسم مكافحة الحشرات والقوارض حملات رش صحية صباحية ومسائية تشمل الأحياء السكنية والمزارع ومختلف المواقع السياحية والعيون المائية مستخدمةً أحدث المعدات والأجهزة الآلية في مجال الخدمات الصحية والوقائية وذلك للحد من تكاثر الحشرات التي عادة ما تكثر خلال موسم الخريف نتيجة لتجمع مياه الأمطار مما يشكل بيئة ملائمة لتكاثر الحشرات وانتشارها.
جدير بالذكر أن بلدية ظفار دشنت في الآونة الأخيرة عددا من مكائن الرش الصحي المتطورة لدعم الخدمات الصحية والوقائية التي تنفذها البلدية في إطار الحفاظ على الصحة العامة والوقاية من الأمراض .
* خدمات الصرف الصحي
ونظراً للأمطار الموسمية التي تتعرض لها المحافظة خلال موسم الخريف وما يترتب عليها من تجمع للمياه في الطرق الرئيسية والفرعية والأحياء السكنية فقد شكلت بلدية ظفار ممثلة بدائرة الصرف الصحي بالمديرية العامة للشؤون الفنية فريقا لتصريف مياه الأمطار يعني بالمتابعة المستمرة والدورية لتصريف مياه الأمطار في مواقع تجمعها منعاً لحدوث اختناقات مرورية وتسهيل حركة المرور حيث يقوم الفريق المختص في هذا الجانب بزيارات ميدانية لشبكة الطرق الداخلية بمدينة صلالة ورفع تقارير مباشرة بالمواقع المتضررة من تجميع مياه الأمطار وتصريفها عبر مجموعة من معدات ومركبات الصرف الصحي التي يتم تجهيزها وإعدادها مسبقا للقيام بهذه المهمة ويسبق هذه الأعمال صيانة وتهيئة أنابيب ونقاط تصريف مياه الأمطار على الطرق الرئيسية قبل بدء موسم الخريف.
من جهة أخرى تخضع شبكة الصرف الصحي الرئيسية والفرعية بمدينة صلالة لمراقبة فنية مستمرة وذلك للكشف عن الأعطال الفنية وتسريبات خطوط النقل وإجراء أعمال الصيانة والتصليحات اللازمة لهذه الأعطال.
* خدمات الصيانة العامة
كما تشكل منشآت المرافق العامة كالحدائق والاستراحات والمتنفسات والأسواق الشعبية ودورات المياه العامة أهمية كبيرة في تقديم العديد من الخدمات لزوار المحافظة حيث تعد هذه المرافق متنفسا لقضاء أوقات الأجازات ومركزاً لاقتناء مختلف السلع التراثية والتقليدية عليه فقد دأبت بلدية ظفار على تجهيز وصيانة هذه المرافق قبل موسم الخريف السياحي وتسخير كافة مكوناتها ومرافقها لخدمة الجميع.
من جهة أخرى يقوم فريق الصيانة بالمتابعة المستمرة لمختلف المنشآت والمرافق العامة التابعة للبلدية وإجراء الصيانة اللازمة لها طوال موسم الخريف حيث تشمل دوريات الصيانة التي تنفذها البلدية في هذا الإطار دورات المياه العامة والاستراحات وألعاب الأطفال في مختلف المواقع السياحية بالإضافة إلى الحدائق العامة والمتنزهات، كما يتم صيانة مختلف اللوحات الإرشادية والتحذيرية والتوضيحية ومرافق الأمن والسلامة على شبكة الطرق الداخلية وغيرها من الجهود التي تتطلبها أعمال صيانة المنشآت والمرافق العامة.
* خدمات المسلخ المركزي
ونظراً للإقبال الكبير الذي يشهده المسلخ المركزي خلال فترة الخريف وتزايد الإقبال على الخدمات التي يقدمها في مجال عملية الذبح وتقطيع اللحوم توجهت البلدية إلى توفير خدمات المسلخ المركزي للمواطنين والمقيمين والسياح على مدار الساعة طوال موسم الخريف ويأتي هذا التوجه مواكبة للأعداد الكبيرة للسياح التي تزور المحافظة وارتفاع معدلات تشغيل مختلف القطاعات الخدمية كالفنادق والمطاعم السياحية بالإضافة إلى ارتفاع مناسبات الزواج وما يصاحبها من ولائم وذبائح حيث يتميز المسلخ المركزي ببلدية ظفار باستخدامه أحدث أنظمة الذبح والتقطيع الآلي مما يوفر الكثير من الجهد والوقت للزبون والقائمين على المسلخ معاً كما يوفر الخدمات البيطرية في الكشف عن الحالة الصحية للذبائح مما يعزز الجوانب الصحية لمختلف الذبائح وتوفير لحوم آمنة صحياً للمواطنين والمقيمين والسياح على حدٍ سواء .
* خدمات المواقع السياحية
تتمتع نيابات ولايات المحافظة بالعديد من المزايا والمكونات الطبيعية المميزة مما يجعلها مزاراً ومتنفساً سياحياً لسكان المحافظة بشكل خاص والسياح بشكل عام نظراً لوقوعها ضمن سلسلة جبال ظفار التي تتميز بعيونها المائية الشهيرة وأشجارها البرية وسهولها الممتدة على مد النظر ففي موسم الخريف تتحول هذه النيابات إلى واحات من الجمال الطبيعي والمناظر الخلابة البديعة مما يجعلها محط أنظار سكان المحافظة وزوارها على حد سواء ومواكبةً للموسم السياحي في المحافظة فقد دأبت بلدية ظفارعلى وضع برنامج عام يخدم كافة المواقع والمرافق السياحية ويلبي احتياجات ومتطلبات الموسم السياحي في المحافظة فعلى مستوى خدمات النظافة يتم تشكيل فريق خاص بالإشراف ومتابعة أعمال النظافة في مختلف المواقع السياحية والعيون المائية للإبقاء على نظافتها بشكل يومي وحفاظاً على المرافق العامة في هذه المواقع وجعلها في متناول الجميع يتم معاينة المرافق العامة المتواجدة في المواقع الجبلية والسهول وإجراء الصيانة الدورية لها طوال موسم الخريف، كما يتم توزيع العديد من الأكياس الخاصة بالمخلفات لزوار ومرتادي المواقع السياحية وإبراز دورهم ومساهماتهم مع جهاز البلدية في الحفاظ على نظافة البيئة والمواقع الطبيعية ومواكبة للجهود المبذولة لإثراء الجانب السياحي في المحافظة تسعى بلدية ظفار خلال خططها المستقبلية إقامة العديد من المتنفسات في مختلف النيابات الأمر الذي من شأنه تعزيز تواجد المرافق السياحية في هذه النيابات وخدمة السياح خلال المواسم السياحية بالإضافة إلى توفير متنفس لقاطني النيابات يفي باحتياجاتهم الترفيهية خلال إجازة نهاية الأسبوع والإجازات الرسمية.
كل هذه الأنشطة والخدمات تعكس مرئيات البلدية وجهودها الرامية إلى تعزيز المقومات السياحية للمحافظة من خلال تكريس كافة قطاعاتها الخدمية لخدمة الموسم السياحي ومواكبة مختلف الجهود الحكومية الأخرى لإثراء قطاع السياحة في مختلف مناطق السلطنة.

إلى الأعلى