الجمعة 20 يوليو 2018 م - ٧ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الكشف عن تفاصيل النسخة الـ 6 لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية
الكشف عن تفاصيل النسخة الـ 6 لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

الكشف عن تفاصيل النسخة الـ 6 لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

تشمل المؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
كتب ـ عبدالله الشريقي:
كشفت هيئة تقنية المعلومات أمس عن تفاصيل النسخة السادسة لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية 2018م والتي تتمثل في ثلاث فئات رئيسية وهي فئة المؤسسات الحكومية، وفئة مؤسسات القطاع الخاص، وفئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث سيتم تتويج الفائزين بفئات الجائزة خلال شهر ديسمبر المقبل.
وتعد جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية أرقى جائزة تمنح للمؤسسات الحكومية والخاصة على المستوى المحلي، وذلك تقديرا للإجادة والإبداع في مجال تقديم الخدمات الإلكترونية.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق سندس روتانا بمسقط قال الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات: تهدف الجائزة إلى تشجيع المؤسسات المحلية على المسارعة في تعزيز أدائها وتسهيل خدماتها من خلال الاستفادة من التقنية الرقمية وتحفيز تلك المؤسسات على تنفيذ المشاريع الإلكترونية الجديدة والتطوير المستمر لخدماتها الإلكترونية.
وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة أنه تم في هذه النسخة من الجائزة مراعاة أن تكون الفئات ملبية لاحتياجات المرحلة الحالية من الخدمات الإلكترونية من حيث نوعيتها وقدرتها على خدمة المجتمع في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن ذلك يأتي من خلال المقترحات التي تقدمها لجان التحكيم الدولية التي حكمت في مختلف دورات الجائزة مع الحرص على مواكبة التوجهات العالمية لتقنية المعلومات التي تشرف عليها المنظمات الدولية كمنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للاتصالات.
فئات الجائزة
وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات إن فئة الجائزة للمؤسسات الحكومية تتمثل في عدة جوائز منها جائزة “أفضل خدمة حكومية إلكترونية مقدمة للجمهور” تمنح للخدمات الحكومية الإلكترونية التي تقدم للأفراد من خلال مختلف القنوات وتسهم في انجاز الخدمة بكل شفافية وسهولة ويسر، وجائزة “أفضل خدمة حكومية إلكترونية داعمة لقطاع الأعمال” تمنح للخدمات الحكومية الإلكترونية الداعمة لقطاع الأعمال وتسهم في إحداث نقلة نوعية في تسهيل بيئة الأعمال التجارية في السلطنة من أجل تعزيز نمو الأنشطة الاقتصادية وتشجيع الاستثمار، وجائزة “أفضل ممارسة في المشاركة الإلكترونية المجتمعية” تخصص للمبادرات الحكومية الإلكترونية التي تمكن الأفراد والمؤسسات من التفاعل معها على مختلف وسائل التواصل الإلكتروني وتسهم في تحسين جودة الخدمات المقدمة وزيارة رضا المستفيدين والجمهور.
جائزة المؤسسات الحكومية
وأضاف: فئة الجائزة للمؤسسات الحكومية تتضمن كذلك جائزة “أفضل تطبيق للأجهزة الذكية في القطاع الحكومي” تعنى بالإجادة في تقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية عبر الأجهزة الذكية موجهة إلى الأفراد وقطاع الأعمال، وجائزة “أفضل مشروع حكومي تكاملي” تعنى بالمشاريع التي تعمل على تقديم خدمات حكومية من خلال التكامل مع المؤسسات الحكومية الأخرى او المشاريع التي تمكن المؤسسات الحكومية من تقديم خدمات حكومية تكاملية، وجائزة “أفضل جهة حكومية منجزة للتحول الإلكتروني” تمنح للجهات الحكومية التي حققت تطورا ملحوظا في مشروع التحول الإلكتروني وفقا لمدى نضج الخدمات الإلكترونية التي تقدم عبر الأنترنت مقارنة بتقرير “إجادة” لعام 2017، وجائزة “أفضل مبادرة للبيانات المفتوحة” تأتي للجهات الحكومية التي تقدم بيانات مفتوحة تسهل على الأفراد والمؤسسات الحصول على البيانات الحكومية وإعادة استخدامها في التطبيقات الذكية والأبحاث وغيرها من الطرق المبتكرة لاستخدام البيانات الحكومية.
وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات أن فئة المؤسسات الخاصة تشتمل على جائزتين تتمثل الجائزة الأولى لـ “أفضل خدمة إلكترونية في القطاع الخاص” وتمنح للخدمات الإلكترونية التي يقدمها القطاع الخاص للأفراد وقطاع الاعمال من خلال مختلف القنوات وتسهم في إنجاز الخدمة بكل شفافية وسهولة ويسر، والجائزة الثانية لـ “أفضل تطبيق للأجهزة الذكية في القطاع الخاص” تعنى بالإجادة في تقديم الخدمات الإلكترونية من قبل القطاع الخاص عبر الأجهزة الذكية موجهة إلى الأفراد وقطاع الأعمال.
أما حول فئات التنافس للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة فقال الرئيس التنفيذي للهيئة: إن هذه الفئة تتضمن جائزة “أفضل خدمة إلكترونية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ” تعنى بإجادة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في توفير الخدمات الإلكترونية للأفراد وقطاع الأعمال.
49 مشروعا
وقال الرزيقي: فاز بفئات الجائزة خلال الدورات الخمس الماضية أكثر من 49 مشروعا بمشاركة 29 مؤسسة، وقد أسهمت كل تلك المشروعات في تبسيط الحياة وتسريع الأعمال في عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بما يعود بالفائدة على المجتمع، وهذا في حد ذاته إنجاز يحق للمؤسسات أن تفخر به.
وعلى هامش المؤتمر الصحفي تم عقد حلقة عمل للمؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة للتعريف بأفضل الممارسات في مجال البيانات المفتوحة، كما تضمنت حلقة العمل جلسات نقاشية بين الحضور وفريق إدارة الجائزة.

إلى الأعلى