الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فلسطين تؤكد أنها لن تنسحب من الترشح لعضوية مجلس الأمن غير الدائمة

فلسطين تؤكد أنها لن تنسحب من الترشح لعضوية مجلس الأمن غير الدائمة

عباس يبحث مع العاهل الأردني تطورات القدس
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أكد مندوب فلسطين في الامم المتحدة في نيويورك السفير رياض منصور أهمية تكثيف الجهود والاتصالات لمواجهة السعي الإسرائيلي للحصول على عضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي. وشدد منصور في تصريحات لـصوت فلسطين، امس الاثنين، على عدم صدقية الأنباء التي تشيعها إسرائيل حول امكانية انسحابها من الترشح في الفترة المقبلة. وأوضح منصور أن المرحلة المقبلة ستشهد زيارات لبعض الدول الإفريقية ودول أخرى في الكاريبي وأميركا الجنوبية لمواجهة السعي الإسرائيلي في المنظمة الأممية للحصول على أكبر عدد من الأصوات. ولفت في السياق إلى أن إسرائيل تعمل بهدوء لتنفيذ مخططها، ما يستوجب علينا تكثيف العمل والجهود مع الدول العربية والإسلامية وكذلك الدول الصديقة لتعرية إسرائيل أمام مسعاها لأنها لا تحترم قرارات مجلس الأمن أو القانون، ولا تنفذ قراراته بل تهاجم كل ما يصدر عنه، ما يعني أنها غير مؤهلة بأن ترشح نفسها لمقعد في مجلس الأمن. وفيما يتعلق بالتحركات المقبلة في الأمم المتحدة، قال منصور إنه يجري حاليا عقد لقاءات فردية مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن من قبل اللجنة المشكلة من مجموعة السفراء العرب وبينها فلسطين لاستطلاع الآراء والمواقف تجاه ثلاث مسائل هي العضوية الكاملة لفلسطين في الامم المتحدة وإعادة نقاش مجلس الأمن لمسألة توفير الحماية الدولية لشعبنا ومطالبة المجلس بتنفيذ قرار 2334 الخاص بالاستيطان. وأشار السفير منصور إلى أهمية تنفيذ القرار الأممي الذي يدين الاستيطان كونه يؤكد حدود العام 1967 وحل الدولتين وعلى أن القدس الشرقية هي أرض محتلة وأن الاستيطان غير شرعي. من جهة اخرى اجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، امس الإثنين، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في العاصمة الاردنية عمان. وبحث الرئيس والعاهل الاردني، آخر التطورات بشأن مدينة القدس المحتلة. وأطلع الرئيس، العاهل الأردني على مجمل التطورات في ظل استمرار التصعيد الإسرائيلي، وبحثا العلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها في شتى المجالات. من جهته اكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني على مواصلة المملكة بذل الجهود لاحياء مفاوضات السلام المتوقفة بين الفلسطينيين والاسرائيليين، حسبما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي. وأكد البيان ان الملك عبد الله أجرى مباحثات مع الرئيس عباس في قصر الحسينية أمس الاثنين، “ركزت على آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، والجهود المبذولة لدفع عملية السلام”. واكد الملك “استمرار الأردن في بذل الجهود، وبالتنسيق مع مختلف الأطراف المعنية، لإعادة إحياء عملية السلام وإطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”. واوضح ان “التوصل إلى السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة”. وشدد الملك على “وقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، والدفاع عن حقوقه المشروعة في الحرية وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني”. وجدد الملك “رفض المملكة للسياسات والإجراءات الإسرائيلية الأحادية والاعتداءات المتكررة على المقدسات في القدس”. واشار الى ان “الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها”.
ويأتي الاجتماع في اطار استمرار التنسيق بين الجانبين لحماية مدينة القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية، خاصة في اعقاب اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها في الخامس عشر من مايو المقبل. وحضر الاجتماع عن الجانب الفلسطيني: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدينة الوزير حسين الشيخ، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، والناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى الاردن عطا الله خيري. وعن الجانب الأردني: رئيس الديوان الملكي الاردني فايز الطراونة، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير المخابرات العامة اللواء عدنان الجندي، ومستشار الملك، مدير مكتبه منار الدباس.

إلى الأعلى