الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يفشل هجوما للمسلحين على دمشق أثناء قسم الأسد

سوريا: الجيش يفشل هجوما للمسلحين على دمشق أثناء قسم الأسد

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أفشل الجيش السوري محاولة سيطرة المسلحين على ساحة العباسيين وشن هجوم على العاصمة السورية أثناء تأدية الأسد القسم. في الوقت الذي أكدت دمشق أن تبديل مكان خطاب القسم من مجلس الشعب إلى القصر الرئاسي جاء ليتم استيعاب أكبر عدد من المواطنين. أحبط الجيش محاولات المسلّحين في شنّ هجوم على العاصمة السورية، أثناء تأدية الأسد القسم الدستوري.. وكانت مصادر أعلنت تقدم المعارضة المسلحة في منطقة جوبر بدمشق إلا أن الجيش تصدى لها قبل الوصول إلى ساحة العباسيين. مصدر أمني أكّد أن الهجوم الذي حصل كان «هدفه التقدّم باتجاه العاصمة يوم القسم ». وأضاف أنّ الجيش وأجهزة الأمن «كانا على استعداد لأي هجوم مماثل بناءً على الرصد، وخصوصاً أن الجماعات المسلحة وحّدت عملها ضمن غرفة عمليات واحدة بين النصرة وجماعة زهران علوش لإحداث خرق في هذا اليوم». وقرابة الحادية عشرة ليلاً، وبحسب المصادر الميدانية، تقدّم عدد كبير من المسلحين، وتمركزوا في مبنى يقع على خط تماس مع الجيش «لكن سرعان ما أطلقت وحدات الجيش بأسلحتها الثقيلة، وتحديداً الصواريخ، باتجاه المبنى، فدمّرته بشكل كامل». وسُمِع صوت الانفجار الذي أدى إلى وقوع المبنى في كافة أرجاء العاصمة، واندلعت بعدها اشتباكات عنيفة مع مجموعات أخرى حاولت التقدّم. وأدت هذه العملية لمقتل عشرات المسلحين. وأمام فشل هذا الهجوم، عوّضت الجماعات المسلحة بقذائف الهاون التي استهدفت العاصمة أثناء إلقاء الأسد القسم. واستشهد أربعة أشخاص وأصيب 22 آخرون أمس إثر سقوط قذائف على حي الشعلان، وحي الصالحة وساحة الأمويين وشارع بغداد وحي المزرعة. بينما سقطت قذيفتان على محيط ملعب العباسيين دون وقوع إصابات. من جانبه أكد وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام على أن “الرئيس بشار الأسد أراد التحدث في خطاب القسم أمام أكبر عدد من المواطنين و شرائح المجتمع السوري وليس فقط أمام أعضاء مجلس الشعب ولذلك تم تبديل مكان الخطاب من مجلس الشعب إلى قصر الشعب كي يتم استيعاب أكثر من أربعة أضعاف العدد الذي يستوعبه المجلس. ونقلت (سانا) عن عزام ،قوله إن “الرسالة باختصار هي رغبة الأسد التحدث في هذه الكلمة وأن يقسم أمام جميع شرائح الشعب السوري الذي صمد خلال هذه الأزمة”, مبيناً أن “المدعوين كانوا من مختلف المحافظات ويمثلون شرائح الشعب السوري كافة”..

إلى الأعلى