الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م - ٣ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / انفجار يستهدف موكب رئيس وزراء فلسطين ورئيس جهاز مخابراتها بغزة
انفجار يستهدف موكب رئيس وزراء فلسطين ورئيس جهاز مخابراتها بغزة

انفجار يستهدف موكب رئيس وزراء فلسطين ورئيس جهاز مخابراتها بغزة

القدس المحتلة ـ «الوطن» :
انفجرت عبوة ناسفة صباح أمس الثلاثاء أثناء دخول موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز، دون وقوع إصابات. وبحسب ما أفادت مصادر فلسطينية فإن انفجارًا وقع بعد عبور مركبة رئيس الوزراء إلى القطاع في بلدة بيت حانون، دون إصابتها بأذى. أما وزارة الداخلية في غزة، فأوضحت أن «انفجارًا وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة لم يسفر عن إصابات». وأشارت الداخلية في بيان مقتضب إلى أن «الموكب استمر في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة اليوم». وأكدت الداخلية أنها «تحقق في ماهية الانفجار». وبعد الانفجار، توجه موكب رئيس الوزراء لافتتاح محطة معالجة مياه صرف صحي في شمال القطاع. ووصل رئيس الحكومة ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج إلى غزة صباح أمس.

وقال الحمد الله، في تعقيبه على محاولة الاغتيال، إن ما حدث لن يزيدنا إلا إصرارا على مواصلة عملنا في خدمة قطاع غزة وانهاء الانقسام، وسنواصل العمل بكل إصرار من أجل انجاز مشاريعنا الحكومية في القطاع. وبدا الحمد الله اكثر تحديا لمن أرادوا استهدافه ورئيس جهاز المخابرات العامة، عندما قال إنهم استهدفوا الموكب بثلاث سيارات مفخخة، ما حصل عمل مشين ولن يزيدنا إلا إصرارا على مواصلة خدمة قطاع غزة. وقال الحمد الله: سأعود إلى قطاع غزة قريبا واللي مش عاجبو يشرب من بحر غزة. وحمل اللواء ماجد فرج حركة حماس المسؤولية عن عملية التفجير، قائلا: إن المتهم هو من يسيطر على هذه الأرض ويحفظ أمنها. وأدان فرج جريمة التفجير وقال: إنه عمل مدان وجبان ولن يؤثر على المشروع الوطني بقيادة الرئيس محمود عباس. وغادر الحمد الله واللواء فرج قطاع غزة، بعد مشاركتهما في حفل افتتاح محطة تنقية المياه.وفي تعقيبها على الحادث، حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس، المسؤولية عما وصفته «الاستهداف الجبان» لموكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، لدى وصوله إلى قطاع غزة، الثلاثاء. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، عن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قوله، إن «الاعتداء على موكب حكومة الوفاق اعتداء على وحدة الشعب الفلسطيني».بدورها، أدانت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» ما وصفتها بجريمة استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله أثناء مرور موكبه امس لقطاع غزة من معبر بيت حانون/إيريز. واعتبر الناطق باسم الحركة فوزي هذه الجريمة جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة، وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة، وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم.

إلى الأعلى