الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تنفيذ مشروع تطوير أساليب حفظ وتسويق الأسماك بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة

تنفيذ مشروع تطوير أساليب حفظ وتسويق الأسماك بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة

في إطار مشروع تطوير الأساليب المتبعة في حفظ وتسويق الأسماك في محافظتي شمال وجنوب الباطنة الذي تنفذه وزارة الزراعة والثروة السمكية والممول من صندوق التنمية الزراعية والسمكية وتحت إشراف المديرية العامة للثروة السمكية بشمال وجنوب الباطنة، قام فريق المشروع بزيارات ميدانية لسوق الأسماك بولاية شناص خلال الفترة الماضية بهدف توعية الصيادين والمستهلكين بأهمية وطريقة استخدام الثلج للحفاظ على جودة وطزاجة الأسماك لفترة أطول مما يعود بالنفع على المستهلك والبائع في نفس الوقت كما تم تنظيم برنامج الإرشاد السمكي لعدد من الصيادين وبائعي الأسماك بالولاية تم من خلالها توضيح الأهمية الصحية والغذائية لاستخدام الثلج في حفظ الأسماك أثناء عرضها للبيع أو نقلها عبر سيارات نقل الأسماك وأيضاً حفظها في صناديق حفظ الأسماك بالنسبة للصيادين خلال رحلاتهم للصيد البحري.
توعية الصيادين
وقد أوضح المهندس راشد بن سعيد بن حمد الغافري المكلف بتسيير أعمال المدير العام بالمديرية العامة للثروة السمكية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة أن هذه الخطوة تأتي ضمن مشروع تطوير الأساليب المتبعة في حفظ وتسويق الأسماك لتوعية الصيادين بأهمية استخدام الثلج، حيث يتم توفير الثلج بشكل يومي في سوق الأسماك بولاية شناص للصيادين الحرفيين وأصحاب سيارات نقل وتسويق الأسماك والمقطعين بأسواق الأسماك وذلك بهدف رفع جودة المنتج السمكي والمحافظة على عناصره الغذائية من أخطار الإصابة بالتلف بسبب ظروف الطقس المتمثل في ارتفاع درجات الحرارة، وكذلك تقديم منتج صحي للمستهلكين مما يساهم في المحافظة على معايير ضبط جودة الأسماك وسلامة الغذاء والصحة العامة والوزارة لا تألو جهداً في تقديم الدعم بمجال ضبط جودة الأسماك.

لقاءات إرشادية
وأضاف راشد الغافري: إن المديرية نظمت فعاليات إرشادية كالمحاضرات العلمية واللقاءات الإرشادية لتعريف الصيادين وناقلي الأسماك والمستهلكين بالعائد الإيجابي من هذه الخطوة صحياً وغذائياً وكذلك من الناحية المادية على الصيادين وبائعي ومسوقي الأسماك، وقد كان لتجاوب المستفيدين من القطاع السمكي بكافة شرائحهم مع تلك الجهود الإرشادية دور كبير في إنجاح هذا المشروع الحيوي والطموح.
تطوير مستمر
وقال محمد سلطان الحبسي مدير مشروع تطوير الأساليب المتبعة في حفظ وتسويق الأسماك في محافظتي شمال وجنوب الباطنة: إن هذه الحملات المكثفة لسوق الأسماك بولاية شناص هدفت إلى توضيح أهمية استخدام الثلج أثناء عرض الأسماك للبيع في السوق وشرح الأسباب الداعية لذلك، تم خلال الحملة تدريب بائعي الأسماك على كيفية استخدام الثلج عند عرض الأسماك على طاولات البيع وبيان الكمية المناسبة من الثلج الواجب استخدامها مع كمية الأسماك المعروضة للبيع وتوضيح الجانب الاقتصادي كذلك للأسماك ذات الجودة العالية، وبالنسبة للمستهلكين فقد تم توضيح الضرورة الحتمية لاستخدام الثلج أثناء جميع المراحل التي تمر بها الأسماك منذ لحظة صيدها وحتى وقت إعدادها للطبخ.
دراسات وتحليل
وقال عبد الهادي بن خصيب المقبالي باحث رئيسي بالمشروع ورئيس قسم التسويق السمكي: أن المشروع سيشمل الولايات بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة وتم إجراء الدراسة الأولية لتحليل التحديات والاحتياجات في عدد من أسواق الأسماك وسيتم تقديم الدعم للصيادين والمسوقين وإجراء الصيانات اللازمة لكلا من سوقي الأسماك بولاية لوى وولاية الرستاق بالإضافة إلى انه جاري العمل أيضاً على دعم بعض المنافذ التسويقية المتمثلة في محلات بيع الأسماك وتسويقها لتكون خيارا آخرا للمستهلكين في المحافظتين.
خطة متكاملة
وقالت سليمة بنت محمد البريكية عضو في المشروع ورئيس قسم الإرشاد بالندب: بأنه تم إعداد خطة إرشادية متكاملة والتركيز في هذه الخطة على إقامة فعاليات إرشادية في الأسواق مباشرة حيث يمكن الوصول إلى اكبر شريحة ممكنة من المجتمع ويتم التركيز فيها على توجيه المسوقين بالسوق على حفظ الأسماك وعرضها على طاولات البيع باستخدام كميات كافية من الثلج وذلك لتبقى هذه الأسماك محتفظة بكافة عناصرها الغذائية وصالحة للاستهلاك لأطول فترة ممكنة .. كما يتم تعريف المستهلك بكيفية التعرف على الأسماك الطازجة وبالدور الذي يمكن أن يلعبه في تشجيع المسوق على استخدام الثلج وحفظ الأسماك لتلبي احتياجاته.
جودة الأسماك
وقال يوسف بن محمد الكعبي عضو فريق المشروع ورئيس قسم الإحصاء السمكي بالندب: من المعروف أن الأسماك تتعرض للتلف بسرعة، ‬خصوصاً ‬في ‬البلدان الحارة لذلك ‬يجب الاعتناء بجودة الأسماك، ‬بدءاً ‬من لحظة صيدها وحتى وصولها إلى المستهلك، ‬وذلك لتحقيق عدة أهداف أهمها إيصال سلعة سليمة صحياً ‬للمستهلك وتحقيق ربح مادي ‬أفضل للصياد نتيجة تمكنه من بيع الأسماك الطازجة والمحافظة على جودتها بسعر أعلى من الأسماك التي ‬لا ‬يعتني بها والمعرضة للتلف بسرعة وتوفير كميات أسماك طازجة في ‬السوق ولفترة طويلة والتقليل من الهدر الناتج عن فساد الأسماك ‬غير المتداولة بشكل سليم وفي ‬النهاية زيادة الدخل الوطني ‬من الثروة السمكية ولما كانت الأسماك تعد من الأطعمة سريعة الفساد لذا ‬يجب تداولها في ‬كل المراحل بحرص شديد بهدف المحافظة على طزاجتها أطول فترة ممكنة بعد الصيد وذلك بإتباع الإرشادات التالية: يجب عدم تعرض الأسماك المصطادة وهي ‬على متن القارب لأشعة الشمس المباشرة أو التأثير الجاف للرياح، ‬أو أية تأثيرات أخرى للمعدات المستخدمة ويجب حفظ الأسماك فور صيدها في ‬الثلج المجروش مباشرة خلال فترة وجودها على القارب في ‬البحر وحتى تفريغها في ‬البر‬ وعند عرض الأسماك للبيع في ‬الأسواق أو في ‬مواقع الإنزال ‬يجب تغطيتها بشكل جيد بالثلج بهدف المحافظة على طزاجتها وجودة لحمها ورائحتها الطبيعية، ‬حتى بيعها للمستهلك النهائي ‬بسعر مناسب.
وأضاف: وبالرغم من وجود عدة مظاهر ‬يمكن أن تؤخذ بعين الاعتبار عند تعريف ماذا ‬يعنى بجودة الأسماك إلا أن هناك ظاهرتين رئيسيتين تهمان الصياد كمنتج أولي ‬هما:‬ ‬جودة الأسماك عند الاصطياد وجودة الأسماك عند التسليم للمشتري ‬أو الوسيط وتحدد الظاهرة الأولى بالحالة الفيزيائية للأسماك والتي ‬تتضمن المظهر الخارجي، ‬الحجم، ‬كمية الدهن، ‬كمية الغذاء، ‬الضرر بالجلد، ‬وجود أمراض أو مواد ملوثة بينما تحدد الظاهرة الثانية بطرق وتقنية الصيد المستخدمة في ‬صيد الأسماك وأساليب التداول وظروف الخزن على ظهر القارب في ‬البحر وفي ‬ميناء الإنزال وكذلك عملية الإنزال نفسها.
آراء المستفيدين
وأوضح عمر بن احمد بن إبراهيم صياد سمك: أن هذا الاهتمام والدعم المقدم من وزارة الزراعة والثروة السمكية يصب في مصلحة الصياد البسيط الذي يعتمد في دخله على هذه المهنة بشكل مباشر.
وقال علي بن محمد بن سالم الكعبي تاجر اسماك بسوق الأسماك بولاية شناص: بأن التاجر يتأثر برغبة المستهلك حيث أن المتبع هو إقبال المستهلك على شراء الأسماك غير المعروضة في الثلج اعتقادا بأنها اسماك طازجة وأكثر جودة ولكن وجود موظفي الوزارة بالسوق وشرحهم الطريقة الصحيحة في عرض الأسماك وطرق اختيار الأسماك الطازجة ستساعد الجميع بما فيهم التاجر والمستهلك.
كما ذكر احمد بن محمد المياسي مستهلك: انه باستخدام الثلج من جميع الأطراف الصياد والتاجر سيمكن الاستفادة من الأسماك لفترة أطول وكذلك حصول المستهلك على اسماك بجودة وعناصر غذائية متكاملة كما شكر وزارة الزراعة والثروة السمكية على ما تبذله من جهود في توفير البيئة المناسبة لتجارة الأسماك بولاية شناص من خلال إقامة وحدة لتصنيع الثلج وخزن تبريد وتكييف السوق وإعادة تأهيله وكذلك تقديم دعم الصناديق والسلال للصيادين والتجار.

إلى الأعلى