الإثنين 21 مايو 2018 م - ٥ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / جمعية الأولمبياد الخاص العُماني تكرّم بنك صحار على دعمه المتواصل
جمعية الأولمبياد الخاص العُماني تكرّم بنك صحار على دعمه المتواصل

جمعية الأولمبياد الخاص العُماني تكرّم بنك صحار على دعمه المتواصل

كرّمت مؤخرا جمعية الأولمبياد الخاص العُماني بنك صحار تقديراً لدعمه المتواصل لما يزيد على خمس سنوات، وذلك خلال حفل التكريم السنوي الذي نظمته الجمعية في نادي الشفق تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد رئيس الأولمبياد الخاص العُماني. ومثل البنك في حفل التكريم، كل من مازن بن محمود الرئيسي، مساعد المدير العام الأول ورئيس دائرة التسويق وتجربة الزبائن ببنك صحار، وإلى جانبه مها بنت حسين اللواتي، مديرة الفعاليات والترويج – قسم التسويق في البنك.
شهد الحفل العديد من الفعاليات التي كان من أبرزها فيلم “الحصاد” الذي سلط الضوء على إنجازات اللاعبين المنتسبين للأولمبياد خلال العام الماضي، كما أبرز النجاحات المتحققة خلال دورة الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص في النمسا، والتي تكللت بفوز الأبطال العُمانيين بعدد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، إلى جانب إبرازه للعديد من الإنجازات والنجاحات الأخرى. وعقب فيلم “الحصاد”، شهد الحفل إطلاق أكاديمية إعداد القادة لخدمة الرياضيين والأفراد من ذوي الإعاقة الفكرية، ومن أجل تعزيز المهارات الإدارية والتقنية والقيادية لدى منتسبيها. وكان الحفل قد اختتم بتكريم المؤسسات الداعمة للجمعية من القطاعين الخاص والعام. وفي هذا السياق، فقد تسلم مازن بن محمود الرئيسي، مساعد المدير العام الأول ورئيس دائرة التسويق وتجربة الزبائن ببنك صحار الدرع التقديري من صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد.
وفي معرض حديثه عن التكريم، قال ساسي كومار، الرئيس التنفيذي بالإنابة لبنك صحار: “لطالما حرص بنك صحار على أداء دوره كمؤسسة مالية تؤمن بأهمية خدمة المجتمع، وتركز على تمكين مختلف شرائحه. ونحن فخورون جداً بهذا التكريم من قبل الأولمبياد الخاص العُماني، ونشعر بفخر أكبر بدورنا المهم في تحقيق المهمة النبيلة للأولمبياد الخاص المتمثلة في إعداد وتأهيل ذوي التحديات والاحتياجات الخاصة من أبناء المجتمع. إنه أمر يثلج الصدر أن نكون جزءاً من النجاحات التي حققها أبطالنا الرياضيون الذين يتمتعون بقدرات وإمكانات رياضية عالمية المستوى، حيث استطاعوا تسطير إنجازات عالمية ورفعوا علم بلادهم عاليًا في المحافل الدولية.وأود أن أشكر الجمعية على هذه اللفتة الكريمة، وعلى مواصلتهم هذه المهمة النبيلة لفتح المزيد من الآفاق أمام ذوي الاحتياجات الخاصة.”
تجدر الإشارة إلى أن بنك صحار قد حرص على تقديم دعمه المتواصل لجمعية الأولمبياد منذ العام 2012، وذلك في إطار مساهماته المتنوعة والداعمة للعديد من الجمعيات الأهلية والمؤسسات المجتمعية التي يقوم بها تحت مظلة برنامجه للمسؤولية الاجتماعية “صحار العطاء”.
ومن جانبه، قال سيف بن محمد الربيعي، نائب رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص العُمانيّ: “نشكر بنك صحار كونه أحد أهم الداعمين للجمعية وأهدافها، وكان لدعمهم دور مهم في تمكين الجمعية من تنفيذ برامج ناجحة والوصول إلى شريحة واسعة من المستفيدين، وإلهام العديد من الرياضيين المجيدين للمشاركة في الأولمبياد الخاص العُماني. ونشكر البنك أيضاً على مبادراته التي أرسى من خلالها معايير رائدة في الدعم المجتمعي للقطاع الخاص بالسلطنة.”
ويندرج دعم بنك صحار للأولمبياد الخاص العُماني في إطار برنامجه للمسؤولية الاجتماعية “صحار العطاء” والذي يقوم ضمنه بتنفيذ العديد من المبادرات وتقديم المساهمات المكرسة لخدمة قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة والقضايا وغيرها من القضايا المجتمعية. وعلى مدار مسيرته المهنية، قدم البنك مساهمات مالية لما يزيد على 30 جمعية في أنحاء السلطنة ولمرات عديدة من خلال مبادرات برنامج “صحار العطاء” والتي حرص على توجيهها بما يلبي مختلف الاحتياجات، وبما يعود بالفائدة والأثر الإيجابي على قطاع كبير من أبناء المجتمع من مختلف الشرائح.
وتقديراً لمساهماته القيمة في مجال المسؤولية الاجتماعية، حصد بنك صحار العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية، كان آخرها جائزة ودرع السلامة المرورية التي حصدها البنك مؤخراً في مسابقة السلامة المرورية2017 التي نظمتها شرطة عمان السلطانية في نسختها الثالثة حيث حصد البنك المركز الأول ضمن فئة قطاع المؤسسات الخاصة، وذلك كاول بنك يفوز بهذه الجائزة المرموقة، فضلاً عن فوزه بجائزة “درع التميز الذهبي في مجال المسؤولية الاجتماعية” من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تُعد الجائزة الرابعة التي حصل عليها البنك من المنظمة ضمن هذه الفئة.
ويذكر بأن الأولمبياد الخاص يعتبر منظمّة عالمية رائدة في مجالها، تعمل في أكثر من 170 دولة حول العالم، وتهدف إلى إحداث تغييرات إيجابية ملحوظة في حياة الأفراد بغض النظر عن القدرات أو المهارات، وإطلاق العنان لهم من خلال الرياضة للانخراط في الأنشطة المجتمعية. أما الأولمبياد الخاص العُماني، فقد تأسس في العام 2010م بموجب مرسوم وزاري صدر عن وزارة التنمية الاجتماعية بهدف إدماج ذوي الإعاقة الفكرية في المجتمع من خلال برامج متخصصة لتحسين المهارات السلوكية والجسدية والمهنية لمنتسبي الجمعية، مع التركيز على تعزيز الوعي باحتياجات هذه الفئة من المجتمع.

إلى الأعلى