الأربعاء 20 يونيو 2018 م - ٦ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / درّة المشاريع الاقتصادية

درّة المشاريع الاقتصادية

مصطفى بن أحمد القاسم

يعتبر مطار مسقط الدولي الجديد تحفة معمارية فريدة وصرحاً عمانياً حضارياً مميزاً ومعلماً اقتصادياً كبيراً وسيكون ـ بعد افتتاحه إن شاء الله ـ نقلة نوعية في اقتصاد البلاد الى آفاق أرحب وأوسع في عالم تنصب جهوده في الخروج من المطبات الاقتصادية التي تجتاح العالم ونقطة جاذبة للزوار القادمين الى السلطنة من أصقاع العالم، حيث نترقب بفارغ الشوق الى افتتاح المطار وبدء العمليات التشغيلية لحركة الطيران القادمة والمغادرة.
فمن كانت له الحظوة في مشاهدة معالم المطار الداخلية والخارجية يفصح عن الكثير من الاعجاب لهذا المطار الحيوي والحديث للسلطنة والذي وضعت الدولة جُلَّ اهتمامها وجهودها ليتخرج في نهاية المطاف بدَّرة وجوهرة اقتصادية وليكون مفخرة لنا جميعاً ونتباهى به بين الأقران.
ففي العشرين من الشهر الجاري سيكون يوماً مشهوداً وتاريخياً للسلطنة مع الافتتاح الرسمي لحركة الطيران والملاحة الجوية، حيث ستكون الرحلة رقم:( 462 wy) والقادمة من النجف الساعة الخامسة والنصف عصراً أولى رحلات التدشين الفعلي للمطار ومن ستكون رحلته قادماً أو مغادراً في ذلك اليوم إلى مسقط ستسجل له الذاكرة التي لن تنساه يوماً مميزاً وسنصل إلى ذلك اليوم وهو الثلاثاء القادم وستكون الشركة العمانية لإدارة المطارات والأجهزة الحكومية الاخرى في ذروة الاستعدادات والانتهاء من سلسلة ناجحة من مراحل التجارب التشغيلية الأساسية مع الشركاء الاستراتيجيين والتي من خلالها تم الوقوف على مدى الجاهزية التشغيلية للمطار الجديد، وسيسهم المطار الجديد في زيادة الطاقة الاستيعابية لتصل الى 12 مليون مسافر سنوياً وسيشهد مزيداً من التطوير والتوسعات لتصل في مراحلها النهائية الى 48 مليون مسافر سنوياً.
كما سيتم في مطار مسقط الجديد التطبيق الالكتروني من قبل شرطة عمان السلطانية والشركة العمانية لإدارة المطارات بما يسهل على المسافرين دخولاً وخروجاً في استخدام التطبيقات بكل سهولة ويسر وبما لا يحول دون تأخير المسافرين والتعرف على الرحلات القادمة والمغادرة هذا بالاضافة الى توفير ما يزيد عن 8 الآف موقف للسيارات كمواقف خارجية وتوفر 29 جسراً لنقل الركاب من الصالات مباشرة الى الطائرات مع وجود 10 صالات تسهل حرية نقل الركاب الى الطائرات و86 منضدة لانهاء اجراءات السفر للركاب بالاضافة الى توفير 20 منضدة ذاتية تخليص الاجراءات فيما يحتوي المطار الجديد على فندقا سعة 90 غرفة وبوجود برج للمراقبة بارتفاع 97 متراً وبذلك يضاف مطار مسقط الدولي الجديد الى درر العقد الفريد وليكون من أهم المشاريع الاقتصادية الحيوية بالسلطنة بشهادة الجميع ورافداً جديداً للاقتصاد العماني ومفخرة لنا وللاجيال القادمة الذي طالما انتظرناه .. فهنيئاً لعُمان على هذه الانجازات الحضارية العملاقة.

مصطفى بن أحمد القاسم
من أسرة تحرير “الوطن”
turkmany111@yahoo.com

إلى الأعلى