الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها على الفلسطينيين
قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها على الفلسطينيين

قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها على الفلسطينيين

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة، من اعتداءاتها على الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشريف. ففي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الجمعة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين قبالة شواطئ بيت لاهيا وجباليا شمال قطاع غزة. وكانت الزوارق البحرية الإسرائيلية لاحقت خلال الأيام القليلة الماضية ثلاثة قوارب صيد فلسطينية (لنش صيد كبير وقاربين صغيرين)، قبالة شاطئ محافظة رفح، جنوب قطاع غزة، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه القوارب، واعتقلت (11) صياداً، بينهم طفل، كانوا على متنها، واحتجزت قوات البحرية الإسرائيلية قوارب الصيد. وتدحض الاعتداءات المتواصلة بحق الصيادين الفلسطينيين الادعاء الإسرائيلي بتوسيع مسافة الصيد البحري في قطاع غزة. ووفقاً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الانسان بغزة، قامت الزوارق البحرية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر قبالة محافظة رفح، جنوب قطاع غزة، بملاحقة ثلاثة قوارب صيد فلسطينية (لنش صيد كبير وقاربين صغيرين)، كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو 6 أميال بحرية. فتحت الزوارق البحرية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه القوارب، وقامت باعتقال (11) صياداً، بينهم طفل، كانوا على متنها، واحتجزت قوارب الصيد. والصيادون المعتقلون هم: عادل إبراهيم مقداد، 23 عاماً، وشقيقاه علاء، 21 عاماً، ومحمد، 25 عاماً، وإبراهيم عادل مقداد، 23 عاماً، وشقيقه محمد، 33 عاماً، ومحمد نعمات مقداد، 33 عاماً، ومحمد فرحات عاشور، 27 عاماً، وأحمد محمد طباسي، 29 عاماً، وأمين سعدي جمعه، 24 عاماً، ومحمد شاكر مقداد، 20 عاماً، والطفل أحمد زياد البردويل، 15 عاماً. وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، أنه إذ يدين الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، فإنهيدعو إلى الوقف الفوري لسياسة ملاحقة الصيادين، والسماح لهم بركوب البحر وممارسة عملهم بحرية تامة.

وطالب المركز بإطلاق سراح الصيادين الفلسطينيين المعتقلين لدى السلطات الإسرائيلية المحتلة كما دعا المجتمع الدولي، بما فيها الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، إلى التدخل من أجل وقف كافة الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين، والسماح لهم بالصيد بحرية تامة في مياه القطاع. وكان استشهد وأصيب العديد من الصيادين الفلسطينيين خلال الأسابيع الماضية جراء استهدافهم من الزوارق الحربية الإسرائيلية بشكل متعمد. وفي الضفة الغربية، أصيب 38 مواطنا بجروح وحروق، وبالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس المحتلة، الليلة قبل الماضية. وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت مع 27 إصابة بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، و9 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ومصابين بحروق، خلال مواجهات في بلدة العيزرية. من جهة أخرى، قال محامي نادي الأسير في القدس مفيد الحاج، إن سلطات الاحتلال قررت الإبقاء على اعتقال مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس بتمديد اعتقاله لمدة 6 أيام. وأضاف المحامي الحاج في بيان صدر عن النادي، أمس الجمعة، إن جلسة ستُعقد للأسير قوس في محكمة “صلح” الاحتلال في القدس للنظر في طلب التمديد. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت قوس الليلة قبل الماضية بعد استدعائه للتحقيق في مركز تحقيق وتوقيف “المسكوبية”. الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الجمعة، شابين من برقين غرب مدينة جنين. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين محمد عماد خلوف، وعبدالله لطفي خلوف من منزليهما، بعد اقتحام البلدة بالآليات العسكرية وفرق المشاة، وسط تحليق مكثف لطائرة الرصد منذ ساعات الليلة قبل الماضية.

إلى الأعلى