الجمعة 20 أبريل 2018 م - ٤ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا تستعد لإعلان إجراءات ضد بريطانيا بينها طرد دبلوماسيين
روسيا تستعد لإعلان إجراءات ضد بريطانيا بينها طرد دبلوماسيين

روسيا تستعد لإعلان إجراءات ضد بريطانيا بينها طرد دبلوماسيين

موسكو ـ لندن ـ وكالات:
قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أمس الجمعة إن روسيا قد تعلن إجراءات للرد على بريطانيا “في أي لحظة” في نزاع دبلوماسي فجره تسميم عميل مزدوج سابق. وقال بيسكوف للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف “يمكنكم توقع ذلك في أي لحظة”. وقالت موسكو في وقت سابق أمس إنها قد تطرد دبلوماسيين بريطانيين ردا على قرار رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بطرد 23 روسيا. وستطرد روسيا دبلوماسيين بريطانيين ردا على قرار رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي طرد 23 روسيا، مع تدهور العلاقات بين البلدين لتصل إلى مستوى ما بعد الحرب الباردة بسبب هجوم بغاز أعصاب يستخدم في أغراض عسكرية على أراض بريطانية. وردا على سؤال من رويترز في عاصمة قازاخستان عن عزم موسكو طرد دبلوماسيين بريطانيين، ابتسم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وقال “بالطبع سنفعل”. وطالبت بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا معا روسيا بتفسير للهجوم. وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الروس يقفون وراء الأمر على ما يبدو. ورفضت روسيا مطالب بريطانيا بتفسير كيف استخدم (نوفيتشوك)، وهو غاز أعصاب طوره الجيش السوفيتي، لمهاجمة سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في مدينة سالزبري بجنوب انجلترا. من جهته حذر زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين امس الجمعة من إشعال حرب باردة مع روسيا قبل توفر أدلة كاملة على تورط موسكو في هجوم بغاز أعصاب سام على عميل مزدوج سابق. وكتب كوربين في مقال نشرته صحيفة الجارديان “التسرع قبل الأدلة التي تجمعها الشرطة في أجواء برلمانية محمومة لا يخدم العدالة ولا الأمن القومي”.وأضاف “هذا الحادث المروع يحتاج أولا أكثر التحقيقات الجنائية تدقيقا وشمولا”. وقال السياسي البالغ من العمر 68 عاما إن حزب العمال لا يؤيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإنه ينبغي محاسبة روسيا إذا ثبتت مسؤوليتها.وألمح إلى أن المافيا الروسية، التي قال إنه سمح لها بالحصول على موطئ قدم في بريطانيا، قد تكون وراء الهجوم. من جهتها أفادت صحيفة تليجراف البريطانية نقلا عن مصادر لم تسمها أن غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم العميل الروسي السابق سيرجي سكريبال وضع في حقيبة ابنته قبل أن تغادر موسكو. وعثر على سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) فاقدي الوعي خارج مركز تجاري في مدينة سالزبري بجنوب انجلترا يوم الرابع من مارس . ونقلا إلى المستشفى حيث يرقدان في حالة حرجة منذ ذلك الحين. وبحسب شرطة مكافحة الإرهاب فإن يوليا سكريبال سافرت من موسكو إلى لندن يوم الثالث من مارس.وقالت الصحيفة نقلا عن المصادر إن المحققين البريطانيين يجرون تحقيقاتهم بناء على فرضية تفيد أن قطعة من ملابس أو أدوات زينة أو هدية مشبعة بالمادة السامة فُتحت في منزل سكريبال في سالزبري.

إلى الأعلى