الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا تضع مكافحة الإرهاب أولوية المرحلة القادمة وترصد مراجعة غربية

سوريا تضع مكافحة الإرهاب أولوية المرحلة القادمة وترصد مراجعة غربية

دمشق « »:

■ وضعت سوريا مكافحة الارهاب اولوية المرحلة القادمة فيما من المنتظر تشكيل الحكومة الجديدة.
وقالت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية إن أولويات المرحلة المقبلة هي مكافحة الإرهاب وإعادة الأمن والأمان إلى سوريا وإعادة المهجرين والنازحين إلى بيوتهم وإعادة الإعمار ودوران عجلة الاقتصاد. وأشارت شعبان إلى أن هناك مراجعة حقيقية في الغرب لما جرى في سوريا وللمواقف الغربية ضدها “ولكن الأمور لا تتم بين ليلة وضحاها بمعنى أن يأتي الغرب ويعتذر من سياسته تجاه سوريا” بل هناك مؤشرات تبدأ وتتراكم ونحن علينا التقاطها والبناء على الإيجابي منها ودعم العقلاء في هذا المسار.
واعتبرت شعبان أن العدوان على فلسطين بما فيها قطاع غزة هو عدوان على سوريا التي لا تبدل هويتها العربية المقاومة مهما تغيرت الظروف ولا تتخلى عن قضية فلسطين لأنها قضية وجود وانتماء مشيرة إلى أن الرئيس الأسد أوضح أن الحرب الإرهابية ضد سوريا جزء من حرب الإرهاب الإسرائيلي على غزة.
من جانبه أوضح وزير الاعلام عمران الزعبي أن الحكومة أصبحت حكومة تصريف أعمال إلى حين تكليف رئيس حكومة جديد . ولفت الزعبي الى ان «الهم المعيشي والاقتصادي للمواطن السوري هو في صلب اهتمامات الأسد», مشيرا إلى أن «الاسد أكد في خطابه أن الإرهاب الدخيل على سوريا وممارساته المعتمدة على القتل وأكل القلوب والأكباد وقطع الرؤوس والتهجير وضرب البنى التحتية وحرق وسرقة المنشآت الاقتصادية والابتزاز والخطف هو السبب الذي أدى إلى معاناة السوريين».
ميدانيا أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة محاولة مجموعة إرهابية التسلل من قرية مجدوليا باتجاه مشفى كمونة في ريف القنيطرة وأوقعت عددا من أفرادها قتلى ومصابين. بينما اكدت دمشق سقوط حقل للغاز الطبيعي في حمص بأيدي مايسمى بتنظيم الدولة الاسلامية ( داعش) . و ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش دكت تجمعات الإرهابيين في بلدة القحطانية وقرية أوفانيا ومنطقة العجرف في ريف القنيطرة وأوقعت اعدادا منهم قتلى ومصابين. وفي حماة ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش قضت على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها في بلدة مورك بريف حماة الشمالي الشرقي. وفي درعا أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين في عدة مناطق بدرعا وريفها ودمرت أدوات إجرامهم. وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش دكت تجمعات الإرهابيين في محيط مبنى البريد والجامع العمري ومبنى الأرصاد الجوية وعلى طريق الخزان في درعا وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفهم ودمرت سبع سيارات و3 دراجات كان الإرهابيون يستخدمونها في أعمالهم الإجرامية.
وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش استهدفت تجمعا للإرهابيين في الساحة الغربية لمدينة بصرى الشام ما أدى لمقتل 18 ارهابيا وإصابة العشرات. كما قضت وحدة من الجيش على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها في محيط بلدة داعل ودمرت آلياتها وسيارة مزدوة برشاش بمن فيها في محيط الخزان الغربي لبلدة سملين في ريف درعا. وفي حلب أوقعت وحدات من الجيش أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين في عدد من مناطق حلب وريفها ودمرت آلياتهم وأدوات إجرامهم.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش استهدفت أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في الجديدة والمنطقة الحرة وكفر حمرا وحريتان ومارع والنعناعي وسراقب والشيخ سعيد وبستان الباشا والمرجة والانذارات والشيخ لطفي وخان العسل وعنجارة وحيان وجب الصفا والمنصورة والزربة والشعار والشقيف في حلب وريفها وأوقعت العديد من القتلى والمصابين في صفوفهم ودمرت آلياتهم. وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش دكت في عملية نوعية تجمعا للإرهابيين في منطقة الشيخ سعيد في حلب وأردت 50 إرهابيا قتلى وأصابت العشرات كما استهدفت وحدات أخرى عدة تجمعات للإرهابيين وأرتال سياراتهم في منطقة الباب والإيكاردا وتل رفعت والحقت بهم خسائر فادحة. وفي ريف حمص ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوقعت العديد من القتلى والمصابين في صفوف الإرهابيين لدى استهدافها تجمعاتهم في خربة سيخا ووادي الكهف جنوب غرب البريج ودمرت وكراً بمن فيه من إرهابيين في أم شرشوح في ريف حمص. ■

إلى الأعلى