الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لسباق ركض العرضة بسيح الرحمات بالسويق
ختام ناجح لسباق ركض العرضة بسيح الرحمات بالسويق

ختام ناجح لسباق ركض العرضة بسيح الرحمات بالسويق

أقامه الاتحاد العماني لسباقات الهجن
متابعة ـ سهيل بن ناصر النهدي:
اسدل الستار يوم الخميس الماضي على منافسات سباق ركضة العرضة بسيح الرحمات بولاية السويق والذي نظمه الاتحاد العماني لسباقات الهجن على مدار ثلاثة أيام متواصلة وعلى فترتين صباحية ومسائية.
وأقيم حفل الختام تحت رعاية الشيخ حمود بن ناصر الهاشمي والي ولاية السويق، وسط مشاركة كبيرة تجازوت أكثر من 1000 مشاركة، حيث احتضن ميدان سباقات الهجن بسيح الرحمات الأصايل التي قدمت مع هجانتها عرض متماثل منذ الانطلاقة وحتى خط النهاية.
وكان الختام بسباق العرضة أمام المنصة صاحبها عرض للهجن في خط متماثل مع فنون ولوحات استعراضية تخللت حفل الختام بعد أن نالت المسابقة رضا ملاك ومتابعي سباقات الهجن في السلطنة، وفي ختام الحفل كرم راعي الحفل المشاركين بدرع الاتحاد العماني لسباقات الهجن وذلك نظرا للمجهود والعمل الذي تخلل منافسات سباق ركضة العرضة.
وقد انطلقت منافسات المسابقة في يومها الأول خلال الفترة الصباحية لمحافظة شمال الشرقية ومحافظة جنوب الشرقية ومحافظة الداخلية، وفي الفترة المسائية أقيمت ركضة العرضة للإبل المشاركة من محافظة جنوب الباطنة ومحافظة مسقط، وفي اليوم الثاني أقيمت ركضة العرضة خلال الفترة الصباحية لولايات محافظة شمال الباطنة وهي صحم وصحار ولوى وشناص بالإضافة إلى محافظة الظاهرة، وفي الفترة المسائية تقام ركضة العرضة لولاية السويق وولاية الخابورة، ليشهد اليوم الثالث ختام منافسات سباق العرضة من خلال عرض الهجن المشاركة في المسابقة أمام المنصة، لتكون ركضة العرضة بسيح الرحمات إحدى المحطات التي تجذب مشاركة كبيرها لكونها تنظم من قبل الاتحاد العماني لسباقات الهجن الساعي إلى تطوير منظمومة مسابقات الهجن عاما بعد عام، لتكون ولاية السويق هي إحدى المحطات التي تنال على رضا الجماهير التي توافدت للاستماع بالمسير المتماثل للهجن وللعرض الجديد في المسار المخصص لركضة العرضة، وتكون ركضة العرضة امتدادا لحرص الاتحاد على المحافظة على تراث الأجداد وحضارتهم ولما تمثله الهجن العربية الأصايل من تراث خالد في هذه الولاية، لنجد أن السباق يشمل على فقرات متنوعة تتخلل ركضة العرضة، حيث تقدم الفرق المشاركة في آخر يوم من السباق عددا من الفنون التراثية الموسيقية، منها الرزحة والعيالة، كما تم تقديم استعراضي على الجمال.
وقد انطلقت المنافسات من خلال انطلاقة ناقتين مع بعضهما لمسافة قصيرة بحيث تكونان متلازمتين لا تسبق أحدهما الأخرى، ويشارك في ركض العرضة مجموعة كبيرة من النوق العمانية الأصيلة ولا سيما الباطنيات منها التي تتميز بجمالها الفريد وعراقة سلالتها من بين النوق العربية حيث تجد الجمال والتميز في الشكل واللون، وفي ركض العرضة يحاول كل راكب إظهار بعض علامات التميز والحماس، ويظهر ذلك من خلال قوة شده للخطام والخزام وفي بعض الأحيان يقوم بعض الركيبة بالتشابك بالأيدي فيما بينهما فضلا عن الوقوف على ظهر الناقة أثناء الركض، وهو ما يعتبر نوعا من المهارة العالية التي تتطلب الخبرة الكافية وإحكام التوازن لمنع السقوط، ويقام ركض العرضة في كثير من المناسبات الوطنية والاجتماعية ومناسبات الأعياد والأفراح ويتخلل هذا الركض أداء الفنون الشعبية.
ليكون ميدان سباقات الهجن بسيح الرحمات بولاية السويق محطة جذب للاستماع بجماليات سباقات الهجن التي تسهم في ربط ن المشاركين بالماضي، حيث تناقل الجميع هذا الارث وحافظ عليه من خلال إقامة ركضة العرضة في مختلف الفعاليات كنوع من الاحتفاء، يحتفل الاتحاد العماني لسباقات الهجن اليوم مع الإخوة القادمين من مختلف المحافظات في تأصيل هذا السباق الذي جذب إليه العديد من الجماهير، ويتخلل المنافسات الحديث عن جمال الإبل وزينتها واستعراض الإبل أمام الجميع في خط متماثل ومتزن، وليواصل الجميع هذا الامتداد الذي يثري التراث ويؤصل حاضره في قالب امتزج بين المتعة ومكانة الإبل بين مرابيها ولتبلغ عدد المشاركة الحد الأعلى في تاريخ ولاية السويق حيث تجاوزت الهجن أكثر من 1000 مشاركة.

إلى الأعلى