الخميس 19 يوليو 2018 م - ٦ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تستضيف الملتقى الخليجي الثامن عشر للإعاقة 27 الجاري

السلطنة تستضيف الملتقى الخليجي الثامن عشر للإعاقة 27 الجاري

يتناول سياحة الأشخاص ذوي الإعاقة
متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي:
تستعد السلطنة لاحتضان الملتقى الخليجي الـ (18) للإعاقة في الفترة من 27 الى 29 من مارس الحالي ممثلة في الجمعية العمانية للإعاقة السمعية والتي من خلال الاستضافة تسعى لتقديم ملتقى يكون له أثره بارز في مجال صناعة السياحة للاشخاص ذوي الإعاقة كونه أول ملتقى خليجي يتناول سياحة الأشخاص ذوي الإعاقة.
وحول الملتقى تقول الدكتورة عائشة الكيومية رئيسة اللجنة المنظمة للملتقى: نرحب بالأشقاء الخليجيين في بلدهم في ملتقاهم الـ (18) للإعاقة هذا الملتقى الذي نتمنى أن نخرج من خلاله بكل ما هو مفيد ويرتقي بحياة الأشخاص ذوي الإعاقة في دولنا وانا على ثقة أن الجميع يأمل في الإدماج الحقيقي لذوي الإعاقة في كل نواحي الحياة.
وحول عنوان الملتقى الذي تم اختياره وهو:(سياحة الاشخاص ذوي الاعاقة بين الواقع والمستقبل) ومدلول هذا العنوان وتأثيره والنتائج المرجوة منها اوضحت الكيومية: إنه دائماً ما تعكس السياحة واجهة البلد وتقدمه وتطوره ومن خلال هذا العام ارتأينا أن نسلط الضوء على ما تقدمه الدول لذوي الاعاقة في الجانب السياحي تحديداً، فجاء عنوان الملتقى نتيجة الاهتمام السامي لجلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ دائماً بضرورة الاهتمام بالجانب السياحي ليكون رافداً اقتصادياً حيث أن السياحة لذوي الإعاقة تكون ذات مردود اقتصادي أعلى لحاجة غالبية ذوي الإعاقة إلى مرافقين هذا من جهة، ومن جهة أخرى هناك مردود آخر على تطور حالة ذوي الإعاقة النفسية خاصة ذوي الإعاقة ممن يندر خروجهم من المنزل لصعوبة إعاقتهم من هنا تكمن ضرورة الاهتمام بذوي الاعاقات من خلال تهيئة الوسائل والسبل الكفيلة في جعل الشخص ذي الإعاقة يستمتع بالجمال السياحي من خلال مواقع سياحية مهيأة تساعده على الوصول والتمتع بتأمل مكنونات الكون والمناظر الخلابة والمواقع السياحية الأثرية والطبيعية.
وعن آخر الاستعدادات للاستضافة أوضحت انه منذ ان بدأ الاعلان عن استضافة السلطنة لهذا التجمع الخليجي الكبير والذي يجمع ابناء الخليج على أرض السلطنة الحبيبة بدأت التحضيرات والاستعدادات من خلال اجتماعات مع مختلف الجهات المعنية، حيث تم تجهيز فندق جراند ميلينيوم ليكون مقراً للملتقى على مدى الايام الثلاثة للملتقى ومن المتوقع ان يشارك اكثر من 250 شخصاً من ذوي الاعاقة والخبراء والمختصين بشؤون ذوي الاعاقة من السلطنة ودول الخليج.
وحول الاهداف التي تم وضعها في الملتقى الـ (18) للإعاقة اكدت الدكتورة عائشة الكيومية على أهمية مجموعة من الاهداف يأتي في مقدمتها البدء في اعداد دليل الكتروني سياحي خليجي للأشخاص ذوي الاعاقة يسهل لهم التعرف على الاماكن السياحية الخليجية المهيأة والتعرف على الخدمات السياحية التي تقدم في دول الخليج وامكانية وسهولة الوصول والتعرف على خدمات المطارات والناقلات الوطنية الجوية التي تتيح لذوي الاعاقات سهولة السفر والسياحة لاستعراض تجاربهم في هذه المجالات.
وحول برنامج الملتقى واوراق العمل قالت: سيكون في اليوم الاول الجلسة الأولى بعنوان: تحديات ذوي الإعاقة في مجال السياحة، تليها الجلسة الثانية وهي عن الخدمات السياحية المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة بدول مجلس التعاون سيقدمها ممثلو المؤسسات الحكومية الخليجية المختصة بالسياحة، فيما ستكون الجلسة الثالثة مجموعة تبادل الخبرات كما سيكون هناك برنامج سياحي تم تخصيصه في هذا اليوم بمحافظة مسقط.
فيما ستكون أولى جلسات اليوم الثاني 28 من مارس حول التجارب العالمية في سياحة الأشخاص ذوي الإعاقة، تعقبها الجلسة الثانية عن الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة من قبل الشركات المشغلة للنقل الوطني الجوي بدول مجلس التعاون الخليجي سيقوم بتقديمها احد ممثلي الشركات المشغلة للناقل الوطني الجوي بدول مجلس التعاون الخليجي، أما في المساء سيكون البرنامج السياحي في محافظة جنوب الباطنة وحفل ثقافي مسائي في بيت الغشام وفي اليوم الثالث 29 من مارس ستكون الجلسة الأولى عن تأسيس مشروع سياحي للأشخاص لذوي الإعاقة والمسؤولية الاجتماعية من خلال نموذج الإتحاد الدولي للسياحة والإدماج والترويح لذوي الإعاقة العقلية، وفي الجلسة الثانية سيكون عن نجوم التحدي من خلال مجموعة من المجيدين في سياحة ذوي الإعاقة وختام الملتقى.

إلى الأعلى