الجمعة 20 أبريل 2018 م - ٤ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي المسفاة الثالثة في بوشر يطالبون بوقف زحف المخططات الصناعية والتجارية على أحيائهم السكنية
أهالي المسفاة الثالثة في بوشر يطالبون بوقف زحف المخططات الصناعية والتجارية على أحيائهم السكنية

أهالي المسفاة الثالثة في بوشر يطالبون بوقف زحف المخططات الصناعية والتجارية على أحيائهم السكنية

عضو مجلس الشورى ببوشر: بعض الجهات قامت بتشكيل لجنة وتم الوقوف على الموضوع ولكن مازال الحل غير موجود
كتب ـ محمود الزكواني:
أعرب أهالي منطقة المسفاة (المرحلة الثالثة) التابعة لولاية بوشر عن أملهم في وقوف الجهات المختصة على مشكلتهم المتعلقة بالتلوث البيئي في منطقتهم جراء زحف المخططات الصناعية والتجارية على مخططات الاحياء السكنية وما يسببه من أضرار صحية لقاطنيها وكذلك انتشار الغبار والأتربة نتيجة دخول وخروج المركبات الثقيلة بالإضافة إلى المضايقات التي يتعرضون لها بسبب انتشار الأيدي العاملة وتواجدها في المنطقة وقرب المصانع والورش الصناعية المختلفة التي تتزايد يوماً بعد يوم.
“الوطن” التقت بعدد من أهالي المنطقة، حيث وجهوا مطالبهم ومناشداتهم إلى الجهات ذات الاختصاص ممثلة بوزراة الاسكان ووزارة البيئة والشؤون المناخية وبلدية مسقط للتدخل السريع ووضح الحلول المناسبة والبديلة وخصوصاً أن طلباتهم أصبحت قديمة في أروقة الجهات المعنية دون أن يكون هناك أي إجراء على أرض الواقع حتى الآن.
* زحف صناعي مستمر
قال سعادة عزيز بن سالم الحسني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بوشر: إن مشكلة أهالي منطقة المسفاة الغربية (المرحلة الثالثة) تكمن في الزحف الصناعي على الاحياء السكنية وبعد التواصل مع بلدية مسقط رفعنا تساؤلات حول الآلية المتبعة في إعطاء تصاريح لمنشآت صناعية كبيرة قرب الأحياء السكنية والأضرار التي تلحق بأهالي المنطقة، حيث أوضحت بلدية مسقط أنه لا يمكن أن توقف هذه التصاريح بسبب إصدار ملكيات خاصة لأصحابها وأن هذا الموضوع تختص به وزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الاسكان، كما قامت بعض الجهات بتشكيل لجنة وتم الوقوف على الموضوع ولكن مازال الحل غير موجود.
وأشار سعادته الى أنه من خلال لقائنا بمعالي وزير التجارة والصناعة أثناء استضافة مجلس الشورى له حول هذا الموضوع جاء رد معاليه: أنه سيتم التواصل مع وزارة البيئة والشؤون المناخية حول مدى تأثير التلوث البيئي على سكان أحياء المسفاة الثالثة.
وعن دور وزارة البيئة الشؤون المناخية في متابعة الموضوع فيما يتعلق بموضوع التلوث البيئي على الاحياء قال سعادته: إنه عقب لقاء معالي وزير البيئة والشؤون المناخية قام بالتوجيه بتشكيل لجنة يتم من خلالها متابعة موضوع التلوث البيئي وإيجاد الحلول وذلك لتخفيف تصاعد الهواء الناتج عن المصانع من خلال تركيب تقنيات عالمية وإبعاد آثارها البيئية عن مخططات الاحياء السكنية.
* الأنصب ـ تقاطع الداخلية
أما فيما يتعلق بموضوع المطالبات المتكررة لعمل ازدواجية طريق (الأنصب ـ مصنع الإسمنت ـ تقاطع الداخلية) قال سعادته: كما هو معروف للجميع الأهمية الكبيرة لهذا الطريق حيث سعينا وما زلنا مستمرين في متابعة موضوع المطالبات لازدواجيته فقد أشارت وزارة المالية خلال متابعتنا لها الى أنه سيتم التنسيق مع مختلف الجهات ذات العلاقة عن موضوع الازدواجية، كما تم التواصل مع سعادة نائب الامين العام للمجلس الأعلى للتخطيط الذي أوضح في رده أنه في انتظار خطاب من بلدية مسقط فيما يتعلق بموضوع ازدواجية الطريق.
* مخاطبات متواصلة
من جهته قال أحمد بن عبدالله الرواحي ـ أحد سكان المنطقة: إن جهود الأهالي في المطالبات مستمرة مع الجهات ذات الاختصاص، حيث تم مقابلة معالي الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط حول التلوث البيئي ومدى خطورته على ساكني الاحياء السكنية في المنطقة، حيث قام معاليه بمخاطبة وزارة الاسكان وعلى ضوء ذلك قامت الجهات ذات الاختصاص في العام الماضي بتشكيل لجنة من مختلف الجهات الحكومية منها وزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الاسكان وبلدية مسقط ومن المجلس البلدي بحضور نائب والي ولاية بوشر، حيث تم معاينة الأماكن في المخططات السكنية المتضررة جراء التلوث البيئي وزحف المخططات الصناعية عليها خاصة التي أصبحت قريبة جداً ببضعة كيلومترات فقط عن المنازل والتي أقيمت عليها الورش والمصانع وما زالت مطالباتنا مستمرة ولكن لا يزال الأمر بيد الجهات المختصة ولم يطرأ أي جديد على الموضوع حتى الآن.
مضيفاً: إن أهالي المسفاة الثالثة مازالوا ينتظرون قيام الجهات ذات الاختصاص بإيجاد الحلول والبدائل والنظر بعين الاعتبار لمطالبهم وكلهم أمل أن يتم في القريب العاجل تسوية الموضوع.
* الوضع على ما هو عليه
وقال علي بن صالح السليمي: أناشد وزارة البيئة والشؤون المناخية بأن تقوم بدورها كونها هي المسؤولة عن سلامة البيئة وأن يتم اتباع الانظمة والقوانين المعمول بها، وعلى الوزارة أن تقوم بمتابعة الوضع الراهن في المنطقة من جراء اقتراب المصانع والورش من الاحياء السكنية، حيث أن الوزارة لديها القدرة على ابعاد كل ما يسبب الضرر لقاطني المنطقة.
* الوقوف على مطالبنا
أما أحمد بن ماجد السليمي فقال: نطالب الجهات الحكومية بأن تؤخذ مطالبنا بعين الاعتبار والتي تعتبر قديمة وما زال وضعها قائماً إلى الآن والجهات ذات الاختصاص على علم بها فنحن نطالب بالوقوف على مطالبنا مثلما تم الوقوف على موضوع أهالي منطقتي المسفاة الغربية والشرقية سابقاً من سبب التلوث البيئي من زحف المخططات الصناعية وأن يتم تعويضنا ونقلنا إلى مخططات سكنية بعيداً عن المخططات الصناعية وأن تتوفر فيها مختلف الخدمات الاساسية مثل الكهرباء والمياه وشبكة الطرق والاتصالات .. وغيرها من الخدمات الضرورية.

إلى الأعلى