الإثنين 9 ديسمبر 2019 م - ١٢ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / باختصار : متى تكشف أسرار صمود سوريا؟

باختصار : متى تكشف أسرار صمود سوريا؟

زهير ماجد

سادت النظرية القائلة بأن الكشف عن الأسرار الدولية لا يحصل الا بعد مرور ثلاثين سنة .. دائما تظهر النتائج السريعة لواقع ما حكايات اسرار حصلت بأسرع مما توقع كثيرون .. كل شيء يدور في السر، فتعجز الكلمات عن رصده احيانا ..
لو عدنا إلى الحرب اللئيمة على سوريا لرأيناها مليئة بالاسرار .. بالامس انتخابات رئاسية في روسيا، لا بد ان الرئيس بوتين ربحها كما تظهر اليوم، وبالتالي ستربح سوريا والمنطقة وجود هذا الزعيم الذي بعث في الصمود السوري روحا من العون والتعاضد الذي لن ينساه السوريون ابدا .. وها هم يرفعون صوره في كل سوريا، يقال انها تفوق عدد صور الرئيس بشار الأسد.
كيف يمكن تجاوز الصمت الروسي والسوري للإفراج ولو عن عناوين مؤثرة للتحالف الذي وثق العلاقة بينهما وادى إلى تغيير الخارطة العسكرية في سوريا .. والمعلوم عند كل عارف، انه لولا التدخل الروسي وحزب الله وايران لكان الوضع في منتهى الصعوبة .. فلقد قرأت ان 65 الف ضابط وجندي سوري انهزموا من الجيش وانضموا إلى المسلحين بعدما تم اغراؤهم بمبالغ دفعتها دول عربية، في حين فتحت تركيا حدودها لأكثر من 200 الف مسلح دخلوا الأراضي السورية، ناهيك عن الاسلحة المتطورة التي مدتهم بها الولايات المتحدة وفي طليعتها صواريخ تاو المتطورة ضد الآليات .. مقابل كل ذلك كما قرأت من معلومات في هذا الصدد، انه لم يبق من قوى مقاتلة في الجيش العربي السوري سوى 120 الفا فقط، وانه لم يبق من الاراضي التي تسيطر عليها الدولة السورية سوى 17 بالمائة فقط.
لنتصور هذا كله، وكيف قلبت روسيا بما ادخلته من قوى وطيران الواقع رأسا على عقب .. بل غيرت موازين المعارك وفسحت المجال للجيش العربي السوري ان يقدم مهاراته مما اوصل سوريا إلى تلك النتيجة التي نراها اليوم وهي وضع يدها على ثمانين بالمائة من اراضيها.
كثيرة هي الكلمات التي تعجز احيانا ان تنقل إلى الرئيس الروسي على نبل ما قدمه للصراع المصيري في سوريا. الرئيس الاسد بكل شجاعته وقيم التاريخ الذي يستند إليه، بل وبحزب البعث الذي تحمل طليعة ما جرى في سوريا، وبكل السوريين الذين صمدوا، سيقرأ يوما على مسامع الجميع، وهو قد اسمعنا بعضا منها، ما قدمته روسيا وهو واضح تماما في الميدان وفي اروقة الأمم المتحدة وفي السياسة والاقتصاد، حتى ان الرئيس بوتين ابلغ إلى كل من يهمه الأمر ذات مرة، ان امن موسكو من امن دمشق، وهكذا قال الإيرانيون دائما وردده اكثر من مسؤول ايراني حول امن طهران من امن العاصمة السورية، فيما راح حزب الله في تمازج اخوي الى جانب الجيش العربي السوري في معاركه الصعبة وتلك المعقدة.
متى يفرج عن اسرار من هذا النوع؟ البعض يقول انه لم يحن الوقت لذكر التفاصيل التي وقعت وكان لها الاثر الكبير في كل المعارك، وسوريا خاضت معاركها منذ ان اعترف الرئيس الأسد وفي الأيام الأولى من المؤامرة باستهداف بلاده، واظهرت كل تفاصيل المتآمرين الذين برزوا خارج سوريا كمعارضة حقيقة مرامي مؤامرتهم المدعومة اميركيا وعربيا وتركيا واسرائيليا.
هنالك دائما واقع يقدم لنا نتائج ما يطبخه المطبخ السياسي لقيادة البلاد .. وما وصلت اليه سوريا من اعجاز انتصارات اعلان صميمي عن ما كان وما جرى من اسرار ادت الى تلك النتائج الباهرة.

إلى الأعلى