الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مجلس الأمن يطلب تحقيقا في تحطم الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا وترجيحات الاسقاط تتزايد

مجلس الأمن يطلب تحقيقا في تحطم الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا وترجيحات الاسقاط تتزايد

جلالة السلطان يعزي ملكي ماليزيا وهولندا‎

مسقط ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
بعث حضرة صاحب الجلا‌لة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقيتي تعزية ومواساة إلى جلا‌لة الملك المعتصم بالله عبدالحليم معظم شاه ملك ماليزيا وجلالة الملك ويليام ألكسندر ملك مملكة هولندا ، في ضحايا تحطم طائرة الركاب الماليزية شرق أوكرانيا.
أعرب جلا‌لته فيهما عن خالص تعازيه وصادق مواساته لجلا‌لتهما وأسر الضحايا والشعبين الماليزي والهولندي الصديقين.
وطلب مجلس الأمن الدولي إجراء “تحقيق دولي كامل ودقيق ومستقل” حول الطائرة الماليزية التي تحطمت في أوكرانيا الخميس.
وأشارت الدول الخمس عشرة الأعضاء في المجلس في إعلان صدر بالاجماع إلى “ضرورة أن تسمح كل الأطراف بوصول الخبراء فورا إلى مكان تحطم الطائرة للتحقيق حول أسباب هذا الحادث”.
وطلب مجلس الأمن الدولي أن يجري التحقيق “وفقا لقواعد الطيران المدني الدولي وتمهيدا لمحاسبة (المسؤولين) بطريقة مناسبة”.
ووجه المجلس “أحر تعازيه لعائلات الضحايا ولشعوب وحكومات كل الذين قتلوا”.
ووقف سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي دقيقة صمتا تكريما لضحايا الطائرة في بداية اجتماع عاجل للمجلس.
ووصل مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى موقع حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الماليزية فوق شرق أوكرانيا وذلك حسبما صرحت متحدثة باسم المنظمة.
يأتي ذلك فيما تزايدت الترجيحات حول اسقاط الطائرة.
وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن هذا الأمر (تعرض الطائرة للقصف) “يبدو ممكنا”.
ووصف كاميرون هذه الواقعة “بالصادمة تماما ولا يمكن قبولها” وطالب روسيا وأوكرانيا بفعل كل ما يلزم من أجل كشف الحقيقة ، مشيرا إلى أنه على الحكومتين التعاون حتى يمكن فحص منطقة السقوط تماما لكنه لم يفصح عن خطوات محددة.
وقال “إلى أن نعرف المزيد، فإنه ليس من الممكن أن نقول أكثر من أننا سنعمل بكل جد لكشف الواقعة من جذورها”.
في غضون ذلك دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره الروسي إلى استخدام نفوذه لدى الانفصاليين الأوكرانيين لإنهاء النزاع في أوكرانيا، واعتبر حادثة الطائرة الماليزية “إشارة خطر” لأوروبا.
وقال أوباما في مؤتمر صحفي في كلامه عن تحطم الطائرة الماليزية في شرق أوكرانيا وبعد إعلانه بأن صاروخا أطلق من مناطق الانفصاليين أسقطها “أن تصاعد النزاع في شرق أوكرانيا سيكون بالتأكيد إشارة خطر لأوروبا والعالم، مع كل ما يحمله ذلك من تداعيات” مضيفا أن هذا النزاع “لن يبقى محصورا ولن يكون بالإمكان استيعابه، وهذا يذكرنا بأن الرهانات مهمة ليس للأوكرانيين فحسب، بل أيضا لأوروبا”.

إلى الأعلى