الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م - ١١ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجمعة القادم… انطلاق الجولة الثالثة من بطولة عُمان للراليات
الجمعة القادم… انطلاق الجولة الثالثة من بطولة عُمان للراليات

الجمعة القادم… انطلاق الجولة الثالثة من بطولة عُمان للراليات

تنطلق يوم الجمعة المقبل منافسات الجولة الثالثة من بطولة عُمان للراليات، حيث أتمت الجمعية العمانية للسيارات التحضيرات النهائية للجولة والتي ستجري منافساتها على ستة مراحل، موزعة بين منطقتي المسفاة والرسيل بطول إجمالي يبلغ حوالي 105.10 كيلومتر، وقامت الجمعية في هذا الجانب بتشكيل اللجان لمتابعة سير الرالي وسلامة المتسابقين في جميع المراحل، حيث تعد منافسات بطولة عُمان للراليات من الأحداث المهمة والتي تقيمها الجمعية منذ سنوات طويلة.
المشاركون
ويشارك في الجولة الثالثة من بطولة عُمان للراليات 11 متسابقا في فئة سيارات الرالي كل من المتسابق زكريا العوفي وملاحه عمار البلوشي على متن سيارة ميتسوبيشي من طراز “إيفو 9″، والمتسابق حميد الوائلي وملاحه محمد العميري خلف مقود سيارة سوبارو “إس تي آي”، والمتسابق غيث القاسمي على متن سيارة ميتسوبيشي “إيفو 6″، والمتسابق جراح الطوقي وملاحه عيسى الوردي بسيارة ميتسوبيشي “إيفو 6″، والمتسابق هيثم صومار وملاحة إيهاب صومار بسيارة سوبارو “إمبريزا”، والمتسابق المخضرم خالد صومار وملاحه مازن الندابي خلف مقود سيارة ميتسوبيشي من طراز “إيفو 7″، والمتسابق سيف الحارثي وملاحه سالم العبري على متن ميتسوبيشي “إيفو 10″، والمتسابق فيصل الراشدي وملاحه وليد الراشدي بسيارة سوبارو”إمبريزا”، والمتسابق حامد القاسمي وملاحه محمد المزروعي بسيارة ميتسوبيشي “إيفو 8″، والمتسابق عبدالله الرواحي وملاحه وهيب الخروصي بسيارة سوبارو “إمبريزا”، والمتسابق إلياس الزدجالي وملاحه نوح الرئيسي خلف مقود سوبارو “إمبريزا”.
أما في فئة الـ “تي3″ التي استحدثتها الجمعية العمانية للسيارات لمركبات “الباجي” في بطولة عمان للراليات لهذا الموسم فلم تشهد تسجيل مشاركين حتى الآن، ومن المرتقب تسجيل الأسماء المشاركة بها خلال الأيام القادمة من الأسبوع الجاري.
المراحل
في تمام الساعة العاشرة صباحا ستكون انطلاقة المرحلة الأولى للجولة الثالثة من بطولة عمان للراليات في منطقة “الرسيل” بطول حوالي 11.80 كيلومتر، ومنها سينتقل المتسابقون إلى المرحلة الثانية في “المسفاة” والتي يبلغ طولها حوالي 8 كيلومترات، وسيتم إعادة المرحلتين السابقتين ثلاث مرات لتبلغ المسافة الإجمالية التي يقطعها المتسابقون خلال المنافسات حوالي 105.10 كلم.
قال العميد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات: أن السلطنة تحظى بتاريخ عريق في مجال تنظيم مسابقات رياضة المحركات منذ عام 1978م، وتواصل مسيرتها محافظة على سمعتها الطيبة في أوساط المهتمين لهذه الرياضة، كما تتمتع المنافسات التي تنظمها الجمعية بمتابعة خليجية وعربية وأجنبية.
وبالعودة إلى تاريخ رياضة السيارات في السلطنة، قال العميد سالم: “ظهرت أولى بوادر وملامح ممارسة رياضة الراليات في عُمان مع نهائيات القرن الماضي وخاصة في العالم 1977م بعد قيام مجموعة من هواة الراليات في تجهيز بعض السيارات الخاصة بهم رغم قلة خبرتهم في هذا المجال ومحدودية توفر قطع الغيار اللازمة وشكل ذلك النواة الأولى لرياضة الراليات والسيارات بصفة عامة في سلطنة عُمان حتى تم رسميا تنظيم أول بطولة على مستوى الشرق الأوسط في العام 1979م باستضافة السلطنة لإحدى جولات بطولة الشرق الأوسط للراليات بمشاركة عدد جيد من أبطال الراليات في الشرق الأوسط”.

وذكر قائلا: “تتميز سلطنة عُمان بعدة عناصر تجعلها مقصدا دائما لتنطيم واستضافة العديد من البطولات الرياضية وخاصة في رياضة السيارات وبمختلف أنواعها حيث توفر المسارات والطرق المتعددة والمتنوعة في تضاريسها الجغرافية إضافة إلى وجود طاقم بشري مؤهل تأهيلا مناسبا لإدارة أية بطولات على المستوى الإقليمي والدولي وتشكل هذه العناصر اللبنة أو الركيزة لإنجاح أية أحداث في مجال سباقات السيارات”.

وأضاف: تعتبر سلطنة عُمان من أكثر دول المنطقة الخليجية والشرق الأوسط تنوعا في التضاريس الجغرافية من جبال وأودية وسهول وصحاري مما يسهل عملية تنظيم واستضافة مختلف أنواع سباقات السيارات، لذك فقد نجحت السلطنة وخلال السنوات الماضية وبشهادة المسؤولين في الاتحاد الدولي في استضافة البطولات الإقليمية ومن أهمها بطولة الشرق الأوسط للراليات، وقد ساهم توفر الارضية المناسبة والطرق والمسارات المتنوعة والطويلة في مساعدة السلطنة في الحصول على حق استضافة رالي الشرق الأوسط.
وأردف قائلا :توجد في عُمان مسارات ما بين الجبلية والصخرية والترابية الأمر الذي يسهل من السيطرة على هذه المراحل ويمكن استخدامها لأكثر من مرة، وقد سبق وأن أشادة فرق المراقبة من الإتحاد الدولي بالطرقات ومسارات الرالي في عُمان وتنوعها الجغرافي الذي يضفي نوعا من التحدي للسائق طوال الرالي.

وأكد المسكري أن الشاب العُماني يعتبر من ضمن أكفأ الشباب العاملين في رياضة السيارات والراليات نظرا لتراكم الخبرات لديهم لكثرة مشاركاتهم الداخلية والخارجية حيث إن بعض جهات التنظيم الخارجي تستعين بهم في تنظيم بطولاتها. وتم تدريب الشاب العُماني الذي يعمل على إدارة وتنظيم الرالي في عُمان من قبل خبراء سابقين وزملاء لهم سبقوهم في هذا المجال، لذلك فإنك تجد بأن معظم العاملين في رياضة المحركات في عُمان هم من أبناء البلد وحاصلين على تدريب مثالي ودورات تخصصية في مجال إدارة السباقات.

وأشار المسكري إلى أنه نظرا لاستمرار إقامة الفعاليات والبطولات المختلفة سنويا التي تصل إلى أكثر من 45 فعالية، فإن الجمعية العُمانية للسيارات تمتلك جميع عناصر النجاح لاستضافة أية بطولة وذلك لتواجد المعدات المناسبة التي تستخدم في تنظيم السباقات المحلية والدولية، فالجمعية تقف دائما خلف توفير المستلزمات الخاصة بالأمان والسلامة والتواقيت في جميع مجالات سباقات السيارات وليست فقط رياضة الراليات.

وفي مجمل حديثه قال المسكري: تسعى حكومة السلطنة وعبر أجهزتها المختلفة إلى المساهمة في إنجاح كافة أنواع المنافسات والمسابقات التي من شأنها رفع اسم السلطنة عاليا في المحافل الدولية، لذلك تسعى الحكومة إلى تشجيع استضافة هذه الفعاليات. ومن هنا جاء الدور على عدة جهات حكومية للمساهمة في إنجاح الفعاليات، وتعتبر وزارة الشؤون الرياضية الجهة التي تتخذ مبادرات الاهتمام بالمسابقات الرياضية ورعايتها ودعمها بالإضافة إلى رياضة سباقات السيارات، كما تشارك أجهزة شرطة عُمان السلطانية والدفاع المدني في مساعدة لجان البطولات لانجاح أية بطولات محلية ودولية، ومن بين الجهات التي تقدم الدعم وزارة الصحة، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبعض الشركات التي ترعى بعض الأحداث الرياضية.
تغطية مواقع الرالي
وحتى تتحقق عوامل السلامة لابد من وجود جهة اتصال تربط بين موقع الحدث، بغرفة العمليات، ولذلك تم تشكيل فريق خاص للتغطية اللاسلكية ومتابعة حركة سير المتسابقين في جميع مراحل الرالي، يرأس هذا الفريق يونس البلوشي وهو مشرف الاتصالات ببطولة عُمان للراليات ومدير الأنشطة والفعاليات بالجمعية السلطانية العمانية لهواة اللاسلكي، حيث يتمتع الفريق لديه الجاهزية الكاملة بالمعدات والأدوات اللازمة لإقامة شبكة اتصالات لاسلكية عالية المستوى، وسوف تغطي جميع مواقع الرالي والمسارات وربطها بغرفة العمليات الموجودة في قلب الحدث.
مارشال عمان
أكد فريق مارشال عمان استعداده التام لهذا السباق للقيام بدورهم على أكمل وجه خلال سباق الرالي، حيث يعد فريق مارشال عمان أحد أبرز الفرق التنظيمية في رياضة المحركات في مجال المراقبة والسلامة، حيث يقوم الفريق بالمشاركة في جميع البطولات والفعاليات التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات على مدار العام، حيث قام بتأسيس الفريق لؤي بن جعفر البجالي مدير حلبة مسقط سبيد وي للكارتنج وقائد فريق مارشال عمان.

الفريق الطبي
كما أكد فريق عُمان الطبي لرياضة المحركات استعداده من حيث التجهيزات والاحتياجات لهذا السباق، حيث تم عمل خطة طبية كاملة من حيث توزيع الأدوار والقيام بالمهام على أكمل وجه، ويعد الفريق الطبي أيضا من أبرز الفرق الطبية والأول في السلطنة في رياصة المحركات، حيث يترأس الفريق الدكتورة نهال عفيفي ويحتوي الفريق على أطباء وممرضين ومسعفين وتم تأسيسه منذ عام 2014 وتم إشهاره عام 2015 كفريق رسمي ومعتمد في السلطنة.

إلى الأعلى